الخميس, 5 أغسطس 2021

 وزارة المالية تنظم منتدى الميزانية 2019م تحت شعار “الشراكة والتمكين”

نيابة عن وزير المالية محمد بن عبدالله الجدعان , افتتح رئيس اللجنة التوجيهية في وزارة المالية عبد العزيز بن صالح الفريح، ، مؤخراً، منتدى الميزانية 2019م، الذي نظمته الوزارة تحت شعار “الشراكة والتمكين”، وذلك سعياً إلى تأصيل التعاون الاستراتيجي بين الوزارة مع المعنيين في الجهات الحكومية المختلفة، من خلال رفع مستوى التشارك بين الوزارة والجهات الحكومية؛ للعمل على إعداد الميزانية بفاعلية تتسق مع أهداف رؤية المملكة 2030.

اقرأ أيضا

ورحب الفريح في بداية كلمته، بالمشاركين في هذا المنتدى، الذين بلغ عددهم 300 مشاركاً يمثلون 120 جهة من الجهات الحكومية المشمولة بالميزانية العامة للدولة؛ موضحاً أن رؤية المملكة 2030 جاءت بأهداف جلية ومحددة، وهي أن تكون المملكة العمق العربي والإسلامي، والقوة الاستثمارية الرائدة، والمحور لربط القارات الثلاث، حيث تتبلور رؤية المملكة 2030 في ثلاثة محاور رئيسة وهي: وطن طموح، واقتصادُ مزدهر، ومجتمع حيوي؛ لتحقق ستة أهداف عامة من خلال 27 هدفاً فرعياً و96 هدفاً تفصيلياً.

وأفاد أنه بدأ العمل بتنفيذ العديد من البرامج، التي مهدّت الطريق أمام بناء رؤية 2030، مبيناً أن أحد أهم هذه البرامج هو برنامج التوازن المالي، الذي انطلق في العام 2016م؛ لهدف وصول المملكة إلى التوازن المالي بحلول العام 2023م، مفيداً أن التوازن المالي يقصد به تساوي الإيرادات بالنفقات، حيث يرتكز البرنامج على خمسة محاور رئيسة وهي: رفع كفاءة الإنفاق الرأسمالي والتشغيلي، وتصحيح أسعار الطاقة والمياه، وتنمية الإيرادات الحكومية الأخرى، وإعادة توجيه الدعم للمستحقين (برنامج حساب المواطن)، ونمو القطاع الخاص.

وبيّن الفريح أن البرنامج يهدف إلى تحقيق الإدارة المالية الفاعلة، التي تُسهم في تحقيق رؤية 2030، من خلال أربع ركائز استراتيجية وهي: تأسيس المساءلة المالية في جميع الجهات الحكومية، والتخطيط المالي والاقتصادي الكلي، وتعظيم الإيرادات للحكومة، ورفع كفاءة الإنفاق الحكومي.

وفي ختام كلمته، أكد أن وكالة الوزارة لشؤون الميزانية والتنظيم تمثل مركز التعاون وواجهة الوزارة الخدمية، راجياً أن يمثل هذا المنتدى استكمالاً لانطلاقة النجاح في تحقيق التوازن المالي وتحقيق المستهدفات بحلول العام المالي 2023.

بعد ذلك، استعرض وكيل وزارة المالية لشؤون الميزانية والتنظيم ياسر بن محمد القهيدان، برنامج المنتدى، مفيداً أن الخبراء والمختصين في نواحي الميزانية، سيناقشون العديد من الجوانب، أهمها التجارب العالمية في الإصلاح المالي، وتطوير سياسة مالية مستدامة، ودور الميزانية في بناء اقتصاد حيوي، والتحول الرقمي ودوره في إعداد الميزانية، بمشاركة نخبة من القيادات الدولية والمحلية.

وكان وزير المالية محمد بن عبدالله الجدعان قد رعى في اليوم الثاني للمنتدى مراسم توقيع اتفاقية بين المعهد المالي ووزارة المالية؛ بموجبها يقوم المعهد بتطوير وتقديم برامج تدريبية لمنسوبي ومنسوبات الوزارة والمعنيين بالمالية العامة.

الجدير بالذكر أن المنتدى شَهِد انعقاد 8 ورش عمل، حضرها 150مشاركاً يمثلون 100 جهة حكومية، وذلك لمناقشة أهم تحديات إعداد الميزانية وإيجاد الحلول المناسبة، وأيضاً عقد برنامجاً تدريبياً عن الأسس المحاسبية حضره 120 مشاركاً يمثلون 50 جهة حكومية، وقد زار وزير المالية ورش العمل والبرنامج التدريبي، وخلال حديثه مع المشاركين شدد على أهمية مبدأ الشفافية والتواصل بين الجهات والوزارة، مؤكداً القيمة الفعلية للشراكة والتمكين في الوصول إلى أهداف برنامج تحقيق التوازن المالي.

كما شهد المنتدى إعلان وزارة المالية عن إطلاق جائزة: “الكفاءة والالتزام المالي”، التي تهدف إلى تحفيز الجهات الحكومية نحو أفضل الممارسات فيما يخص الإدارة المالية وإدارة الميزانية على وجه الخصوص. وقد عُرض فيلماً قصيراً عن تفاصيل الجائزة وشروطها، كما قدمت الوزارة خلال المنتدى برنامج “سفراء الميزانية”، الذي يهدف إلى تطوير الكوادر المميزين من وزارة المالية والجهات الحكومية الشريكة المتخصصين في جوانب الميزانية، ما يساعد الحكومة على تحقيق أهدافها الموضوعة في الرؤية، ثم عُرض على المشاركين بالمنتدى فيلماً قصيراً يتناول تفاصيل البرنامج.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد