الثلاثاء, 2 مارس 2021

أين يدخر المستثمرون أموالهم؟ وهل تجدي الملاذات التقليدية عقب اطلاق الشرارة الأولي للحرب التجارية؟

انطلقت اليوم الشرارة الأولي لحرب تجارية بين اكبر اقتصاديين في العالم، حيث اعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب فرض رسوم جمركية على واردات صينية بقيمة 34 مليار دولار، ولم يستبعد ترامب تطبيق تعريفات في المستقبل على بضائع صينية قيمتها أكثر من 500 مليار دولار، أو ما يقارب إجمالي المبلغ الذي استوردته الولايات المتحدة من الصين العام الماضي. من جانبها أعلنت الصين اليوم أنها ستتخذ إجراءات ردا عليها.

اقرأ أيضا

وتساءل تقرير حديث بوكالة (بلومبيرج) الاخبارية عن الملاذات الآمنة بالنسبة لأموال المستثمرين في ظل تصاعد حدة التوتر بين الولايات المتحدة والصين، معتبرا أنه على الرغم من أن واشنطون اطلقت الشرارة الأولي لهذه الحرب التجارية، الا أنه تبين أن عملتها هي الخيار الأفضل بالنسبة للمستثمرين العالميين، حيث دخل التزاع اليوم الى مفترق طرق عقب دخول الرسوم الأمريكية على واردات الصين حيز التنفيذ.

ويري التقرير أن الصراع الذي تكشف جانبيه يمكن أن يكون أكثر ديناميكية وأكثر قوة، فقد دفع تطبيع السياسة النقدية في الولايات المتحدة الى ارتفاع الدولار، مدفوعًا بتوقعات رفع اسعار الفائدة من قبل الاحتياطي الفيدرالي – جميع ذلك – قد دمر ثروة من الأسواق منذ شهر أبريل، عندما ارتفع العائد على سندات الخزانة الأمريكية لأجل عشر سنوات بنسبة 3٪. وهذا ما ترك بعض الملاذات التقليدية مثل الذهب أقل شراء ، بينما يقدم جيوبًا ذات قيمة – مثل الأسهم الأسترالية – في مناطق ربما لا يفكر فيها المستثمرون عادة.

ويقول المستثمرون والخبراء الاستراتيجيون إن الملاذ الأخير هو الدولار. حيث تُقَدِم صناديق أسواق المال القائمة على الدولار أسعار فائدة تقرب من 2%، وهو مستوى أعلى من العائد على سندات الخزانة لأجل سبع سنوات.

من جانبه يري رئيس استراتيجية الاستثمار لآسيا في بنك “اتش اس بي سي” تشوك وان أن الدولار يعتبر حاليا أكثر الأصول الآمنة شيوعا.

وكانت الإجراءات التجارية للرئيس دونالد ترامب قد بدأت في إثارة قلق المستثمرين في مارس الماضي، عندما حذر من فرض تعريفات جديدة على واردات الألومنيوم والصلب، وتواصلت التوترات بتصريحات مماثلة من قبل الصين، وترقب المسثمرين لرد فعل الأخيرة، وكان من الملاحظ أن أداء الملاذات الثلاثة التقليدية لم يكن جيدا وفقا للوكالة:

الذهب:

لم يكن الذهب، الذي ظل الملاذ لآلاف السنين في أوقات الاضطراب، أداءه جيدا خلال الأشهر الثلاثة الماضية، حيث انخفض بأكثر من 5%.

الين:

الين الياباني، غالباً ما يكون ملاذا آمنا بفضل وضع البلد كأكبر بلد دائن في العالم، الا أنه تراجع أكثر من 3% خلال الفترة الماضية.

الفرنك السويسري:

من الخيارات المفضلة، الا أنه تراجع ايضا بنسبة 3%.

ولفتت الوكالة الى أنه في ظل تراجع هذه الملاذات سجل الدولار ارتفاعا بنسبة 4%.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد