الإثنين, 8 مارس 2021

ارتفاع أرباح “الإتصالات السعودية” إلى 2.4 مليار خلال الربع الـ 2 بنسبة 4%

نما صافي الربح لشركة الإتصالات السعودية إلى 2.4 مليار ريال خلال الربع الثاني مقابل 2.35 مليار ريال خلال الربع المماثل من العام السابق بنسبة 3.7%.
جاء ذلك عقب الاعلان اليوم عن النتائج المالية الأولية الموجزة الموحدة للفترة المنتهية في 30 يونيو 2018م (6أشهر).
وبلغ اجمالي الربح 7.1 مليار خلال الربع الثاني مقابل 6.9 مليار ريال خلال الربع المماثل من العام السابق بنمو 3%.
أما الربح التشغيلي فبلغ 2.9 مليار خلال الربع الثاني مقابل 2.6 مليار ريال خلال الربع المماثل من العام السابق بارتفاع 12.3%.

اقرأ أيضا

وبلغ صافي الربح خلال الفترة الحالية 5 مليار ريال، ومقابل 4.9 مليار ريال خلال الفترة المماثل من العام السابق بزيادة 3%.
وبلغت ربحية السهم بالريال 2.51ريال خلال الفترة الحالية، ومقابل 2.45ريال خلال الفترة المماثل من العام السابق.
يعود سبب ارتفاع صافي الربح خلال الربع الثاني من العام 2018م بمبلغ 88 مليون ريال مقارنة بالربع المماثل من العام السابق بشكل رئيسي الى الأسباب التالية 

1) ارتفاع في الإيرادات بمبلغ 141 مليون ريال والذي قابله انخفاض بتكلفة الخدمات بمبلغ 60 مليون ريال، مما أدى الى ارتفاع اجمالي الدخل بمبلغ 201 مليون ريال.

2) انخفاض المصاريف التشغيلية بمبلغ 116 مليون ريال، والسبب بشكل رئيسي يعود لانخفاض المصاريف البيعية والتسويقية بمبلغ 160 مليون ريال، والذي قابله ارتفاع في الاستهلاك والاطفاء بمبلغ 51 مليون ريال.

3) تسجيل خسائر مصروفات وايرادات أخرى، صافي بمبلغ وقدره (192) مليون ريال مقارنة بمكاسب قدرها 6 مليون ريال، والسبب بشكل رئيسي يعود الى التالي:

-ارتفاع تكاليف التمويل بمبلغ 11 مليون ريال والذي قابله انخفاض في إيرادات التمويل بمبلغ 18 مليون ريال.
-تسجيل إيرادات (مصاريف) أخرى، صافي بمبلغ 17 مليون ريال مقابل (27) مليون ريال.
-تسجيل مبلغ 15 مليون ريال مكاسب استثمارات في شركات زميله ومشاريع مشتركة، صافي مقارنة بمكاسب قدرها 93 مليون ريال.
-تسجيل مكاسب/ (خسائر) أخرى صافي بمبلغ (108) مليون ريال مقابل مكاسب 26 مليون ريال.
4) ارتفاع مخصص الزكاة والضرائب بمبلغ 16 مليون ريال.

ويرجع سبب ارتفاع صافي الربح خلال فترة ستة أشهر من العام 2018م بمبلغ 140 مليون ريال مقارنة بالفترة المماثلة من العام السابق بشكل رئيسي الى الأسباب التالية:
1) ثبات مستوى الإيرادات والذي قابله انخفاض بتكلفة الخدمات بمبلغ 271 مليون ريال، مما أدى الى ارتفاع اجمالي الربح بمبلغ 274 مليون ريال.
2) انخفاض المصاريف التشغيلية بمبلغ 61 مليون ريال، والسبب بشكل رئيسي يعود لانخفاض المصاريف البيعية والتسويقية بمبلغ 298 مليون ريال والذي قابله ارتفاع في المصاريف العمومية والادارية والاستهلاك والاطفاء بمبلغ 109 مليون ريال و128 مليون ريال (على التوالي).
3) تسجيل مكاسب مصروفات وايرادات أخرى، صافي بمبلغ وقدره 32 مليون ريال مقارنة بمكاسب بمبلغ 160 مليون ريال
-تسجيل تكاليف برنامج التقاعد المبكر بمبلغ 150 مليون ريال مقابل 300 مليون ريال.
-ارتفاع تكاليف التمويل بمبلغ 18 مليون ريال والذي قابله انخفاض في إيرادات التمويل بمبلغ 51 مليون ريال. 
-تسجيل إيرادات/(مصاريف) أخرى، صافي بمبلغ 111 مليون ريال مقابل 47 مليون ريال.
-تسجيل مبلغ 51 مليون ريال مكاسب استثمارات في شركات زميله ومشاريع مشتركة، صافي مقارنة بمكاسب قدرها 177 مليون ريال.
-تسجيل مكاسب/ (خسائر) أخرى صافي بمبلغ (67) مليون ريال مقابل 81 مليون ريال.
4) ارتفاع مخصص الزكاة والضرائب بمبلغ 37 مليون ريال.

كما يعود سبب انخفاض صافي الربح خلال الربع الثاني من العام 2018م بمبلغ 144 مليون ريال مقارنة بالربع السابق من العام الحالي بشكل رئيسي الى التالي:
1) ارتفاع إجمالي الربح بمبلغ 116 مليون ريال وذلك بسبب ارتفاع الإيرادات بمبلغ 796 مليون ريال والذي قابله ارتفاع بتكلفة الخدمات بمبلغ 681 مليون ريال

2) انخفاض المصاريف التشغيلية بمبلغ 153 مليون ريال، والسبب الرئيسي يعود لانخفاض في المصاريف العمومية والادارية والاستهلاك والاطفاء بمبلغ 116 مليون ريال و239 مليون ريال (على التوالي) والذي قابله ارتفاع في المصاريف البيعية والتسويقية بمبلغ 203 مليون ريال.

3) تسجيل خسائر مصروفات وايرادات أخرى، صافي بمبلغ وقدره (192) مليون ريال خلال الربع الثاني مقارنة بمكاسب قدرها 224 مليون ريال بالربع السابق من العام الحالي، والسبب بشكل رئيسي يعود الى التالي:

-تسجيل تكاليف برنامج التقاعد المبكر بمبلغ 150 مليون ريال خلال الربع الثاني.
-ارتفاع تكاليف التمويل بمبلغ 2 مليون ريال والذي قابله انخفاض في إيرادات التمويل بمبلغ 16 مليون ريال.
-تسجيل إيرادات/(مصاريف) أخرى، صافي بمبلغ 17 مليون ريال مقابل 94 مليون ريال.
-تسجيل مبلغ 15 مليون ريال مكاسب استثمارات في شركات زميله ومشاريع مشتركة، صافي مقارنة بمكاسب قدرها 36 مليون ريال.
-تسجيل مكاسب/ (خسائر) أخرى صافي بمبلغ (108) مليون ريال مقابل 41 مليون ريال.

وقالت الشركة أنه تم إعادة عرض وتصنيف وتبويب بنود وعناصر وإيضاحات القوائم المالية الأولية الموحدة الموجزة لفترة المقارنة بما يتوافق مع معايير التقارير المالية الدولية والمعايير الجديدة ( المعيار الدولي رقم 9 : الأدوات المالية و المعيار الدولي رقم 15: الإيرادات من العقود مع العملاء) المطبقة في عرض وتصنيف وتبويب بنود وعناصر وإيضاحات القوائم المالية الأولية الموحدة الموجزة للفترة الحالية والتي تم إعدادها وفقا للمعايير الدولية للتقارير المالية المعتمدة في المملكة العربية السعودية والإصدارات والمعايير الأخرى المعتمدة من الهيئة السعودية للمحاسبين القانونيين.

وبلغت إيرادات الخدمات لفترة ستة أشهر 25,568 مليون ريال مقابل 25,565 مليون ريال للفترة المماثلة من العام السابق وذلك بارتفاع قدره 0.01%، وللربع الثاني بلغت 13,182 مليون ريال مقابل 13,041 مليون ريال للربع المماثل من العام السابق وذلك بارتفاع نسبته 1.1%. وبلغ صافي الربح قبل الاستهلاك والإطفاء والفوائد والزكاة والضرائب (EBITDA) لفترة ستة أشهر 9,318 مليون ريال مقابل 8,856 مليون ريال للفترة المماثلة من العام السابق وذلك بارتفاع قدره 5.2%، وللربع الثاني بلغ 4,674 مليون ريال مقابل 4,305 مليون ريال للربع المماثل من العام السابق وذلك بارتفاع قدره 8.6%.

بلغ إجمالي حقوق المساهمين (بعد استبعاد حصة حقوق الملكية غير المسيطرة) كما في 30 يونيو 2018م مبلغ 63,803 مليون ريال مقابل حقوق المساهمين (بعد استبعاد حصة حقوق الملكية غير المسيطرة) 61,777 مليون ريال للفترة المماثلة من العام السابق بارتفاع قدره 3.3 %.

وبلغ إجمالي الدخل الشامل لمساهمي الشركة لفترة ستة أشهر من العام الحالي مبلغ 4,889 مليون ريال مقابل 4,843 مليون ريال للفترة المماثلة من العام السابق بارتفاع قدره 0.9%، وللربع الثاني بلغ 2,349 مليون ريال مقابل 2,330 مليون ريال للربع المماثل من العام السابق وذلك بارتفاع قدره 0.8% ومقابل 2,540 مليون ريال للربع السابق من العام الحالي وذلك بانخفاض قدره 7.5%.

قام المراجع الخارجي بمراجعة القوائم المالية الأولية الموحدة وأصدر تقرير فحص استنتاج غير معدل.

وتعليقا على هذه النتائج صرح المهندس ناصر بن سليمان الناصر، الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات السعودية أن نتائج النصف الأول من عام 2018م جاءت ولله الحمد جيدة مقارنة بنفس الفترة من العام السابق، حيث حافظت شركة الاتصالات السعودية على مستوى الإيرادات مدعومة بارتفاع إيرادات البيانات بنسبة 6.7%. وواصلت الشركة برنامجها الشامل لرفع الكفاءة التشغيلية والعمل على مبادرات تقليص التكاليف مما أدى إلى ارتفاع صافي الربح بنسبة 3.7% في الربع الثاني من عام 2018م مقارنة مع الربع المماثل من العام السابق وبنسبة 2.9% لفترة الـ 6 أشهر من عام 2018م مقارنة بالفترة نفسها من العام السابق.

وأضاف المهندس الناصر، أن الشركة تسعى إلى توسيع الاستثمار من خلال التركيز على القيمة المضافة في الحلول والتطبيقات التقنية والمالية والمحتوى والذي سيؤدي إلى تحقيق النمو المستهدف الذي تسعى له الشركة في المستقبل القريب بإذن الله. وتماشياً مع استراتيجية الشركة التي تتطلب النمو في المجالات غير التقليدية في قطاع الاتصالات والمعلوماتية، فقد تم تدشين مركز البيانات الحديث في الرياض والذي يعتبر اللبنة الرئيسية الممكنة لتحول الرقمي بما يتوائم مع خطة التحول الوطني 2020 ورؤية المملكة 2030 ، حيث سيكون له دوري إيجابي فاعل لدعم دور الشركة في تمكين الخدمات الرقمية في القطاعين الحكومي والخاص في التقنيات المتقدمة الخاصة بالحوسبة السحابية والأمن السيبراني، وتحليل البيانات الضخمة، والمدن الذكية، ومؤكدا على أنه بإطلاق مركز البيانات الجديد ستصبح شركة الاتصالات السعودية أكبر مزود للبنية التحتية في الشرق الأوسط في خدمات الحوسبة السحابية ، حيث سيتم إضافة 12 مركزاً جديداً خلال الثلاث سنوات القادمة.

كما أشار إلى أن استمرار الشركة في تقدمها التقني وامتلاكها لرؤية مستقبلية وتقديمها لحلول رقمية تثري تجربة العميل، والتي تتوافق مع التطور الهائل في قطاع الاتصالات، حقق لنا المركز الأول على مستوى المملكة كأسرع مقدم إنترنت على شبكات 3G و4G والفايبر، حسب تقرير (مقياس) من هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات، متزامناً مع نجاحنا في اطلاق أول المواقع الحية لشبكة الجيل الخامس 5G بعد اكتمال تجاربها، وذلك للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا، والمركز 20 عالمياً ضمن 100 شركة عالمية في قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات، حسب التقرير الصادر من (جلوبل) المتخصصة بأبحاث مجال الاتصالات.

وأكد المهندس الناصر، ان الشركة كممكن رئيس للخدمات الرقمية، مستمرة في نشر خدمات النطاق العريض بتقنية الألياف الضوئية بالمناطق الحضرية بالمملكة بدعم من وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات، ضمن مبادرة نشر خدمات النطاق العريض بتقنية الألياف الضوئية في البلاد، لتحقيق أهداف رؤية المملكة 2030 حيث ارتفع عدد مشتركي الألياف البصرية للربع الثاني من 2018 بنسبة 8.5% مقارنة بنفس الربع من عام 2017.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد