الأحد 22 ذو القعدة 1441 - 12 يوليو 2020 - 21 السرطان 1399

مرحعية أسعار الغاز محلية وليست عالمية

م. عماد الرمال

اصرار البعض على ر بط اسعار  الغاز الطبيعي المنتج محليا بالسعر المرجعي التي تحددها المعاير العالميه دون توضيح ما هو السعر العالمي للغاز وضع المواطن في غياهب الجم وهو يحاول فك طلاسم مستقبل اسعار الغاز لدينا.

اسعار الغاز سيكون لها ارتباط وثيق بحياة المواطن ومستقبله ورفع اسعار الغاز او خفضه يجب ان ترتبط بتحقيق مصالح الوطن والمواطن وليس بربطه بمراجع غير موجوده.

فالغاز المنتج حاليا بحجم 11 مليار قدم مكعب يوميا، والمشاريع العملاقة لمضاعفة انتاج الغاز  حتى  عام 2026 سخرت للمواطن بالكامل ولا توجد خطط موضوعة حاليا لتصديرة للخارج، فهذا الغاز يذهب لتوفير طاقة رخيصه من خلال امداد محطات انتاج  الطاقة الكهربائيه، واستحداث وظائف في دعم صناعات الكميائية وجعل المملكة منطقة جذب لصناعات اخرى ضمن اهداف رؤية المملكة 2030 .

ولو نظرنا الي سعر  الغاز الطبيعي عالميا نجده يختلف من بلد الى بلد اخر في الاستخدام المحلي، كذلك هو الحال في تصديره عبر الانابيب للدول الاخري لا يوجد سعر مرجعي واحد اتفق عليه دولتين في العالم بعكس اسعار النفط ذات المرجعية الثابتة عالميا. فسعر الغاز الطبيعي في المملكة يصل الى 1.60 دولار لكل مليون وحدة حرارية، وسعره في نفس الوقت في مركز هنري الامريكي يصل الى 2.5 دولار تقريبا بينما في روسيا للاستهلاك المحلي يصل الى9 سنت فنزولا5سنت سعر الغاز الروسي المصدر لاوروبا عبر الاف الكيلومترات يصل الى4 دولار بينما سعر الغاز المصري المصدر للاردن  متوسط 1 دولار وبعض الدول الغنيه بالغاز الطبيعي كتركمستان ويوزع مجانا علي المواطنين حتي عام 2017 قبل البدء بوضع رسوم عليه.

اسعار الغاز السعودي تم رفعها في عام 2015 الى الضعف في خطوة كتبت عنها في حينها بأنه خطوة تصحيحية مهمة، وبرغم اعتراضات ومخاوف اطلاقتها الصناعات الكميائية لدينا الا ان بعد مرور 3 اعوام من النتائج المالية لشركات البتروكميائية والتي حافظت على وتيرة نمو مرتفعة اثبتت تلك الخطوة مدى صحتها مما شجعني بالمطالبة برفع اسعار الغاز المستخدم محليا في عدة مقالات واراء طرحتها عبر وسائل الاعلام لتصل الى 2 دولار لتحقيق عوائد على خزينة الوطن والتي هي خزينة المواطن ولتصحيح وضع الصناعات البتروكميائية التي تعتمد علي تصدير 80% من انتاجها كمواد خام بالاستثمار  داخل الوطن بصناعات تعطى قيمة مضافة لمواد الخام محليا وتوفير مزيدا من الوظائف للمواطنين. كما ان هذا السعر لن يؤثر على تحرير اسعار الطاقة الكهربائية لدينا ويبقى سعر جاذب للاستثمارات الاجنبية.

رؤية المملكة جاءات بالشفافية ووضوح الاهداف والخطط واعطت للمواطن والمختص الحق في مراقبتها وابداء الرأي 

واتمنى ان لا نكرر خطأ ربط اسعار الطاقة الكهربائية بالاسعار العالمية ولا يوجد سعر كهرباء وفق المعاير العالمية والتي كتبنا عنها في حينها .

وفي الختام تبقى اسعار الغاز محلية ترتبط اسعارها وفق مصلحة الوطن والمواطن . 

كاتب مختص في مجال الطاقة والصناعة [email protected] المزيد

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

الفيديو