الأحد, 3 مارس 2024

بنك الكويت الوطني: الفيدرالي سيرفع الفائدة خلال سبتمبر .. والخلاف التجاري الأمريكي – الصيني يواصل تصاعده

FacebookTwitterWhatsAppTelegram

كشف بنك الكويت الوطني عن توقعاتها أن يرفع الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة في سبتمبر، على خلفية مواصلة الاقتصاد الأميركي تقدمه، حيث بلغ النمو في الربع الثاني من العام 2018 أعلى مستوى له منذ 4 سنوات، مع توقعات بحفاظه على قوته في الربع الثالث.

واضاف على الرغم من  توصّل أمريكا إلى هدنة مع الاتحاد الأوروبي، إلا أن الخلاف التجاري بين الصين وأميركا يواصل تصاعده بعد توعّد الطرفان بفرض رسوم جديدة، مما أدى إلى انخفاض قيمة العملة الصينية خلال الأسابيع الماضية.

وبحسب البنك الكويتي سجلت أوروبا نموا ضعيفا في الربع الثاني، بينما سينهي البنك الأوروبي المركزي برنامج شراء السندات في نهاية العام مع تأجيل رفع الفائدة حتى النصف الثاني من العام 2019.

اقرأ المزيد

واشار الى توعّد كلا الطرفان بفرض تدابير جديدة، بما في ذلك اقتراح أميركا بفرض رسوم جمركية بنسبة 25٪ على واردات بقيمة 200 مليار دولار من الصين، أي حوالي 40٪ من إجمالي الواردات.وقد انعكست المخاوف بشأن الأوضاع التجارية على العملة الصينية،التي انخفضت قيمتها في الأسابيع الأخيرة.

وعلى الرغم من تزايد المخاطر التجارية، إلا أن البنوك المركزية العالمية ستواصل خطط التطبيع التدريجي للسياسة النقدية،وذلك في ظل استمرار قوة بيانات النمو وارتفاع التضخم. حيث كان بنك انجلترا المركزي هو آخر بنك رفع أسعار الفائدة في أغسطس على الرغم من عدم اليقين بشأن تداعيات “البريكست”،كما من المتوقع أن يرفع الاحتياطي الفيدرالي الأميركي أسعار الفائدة مرة أخرى في سبتمبر.

واضاف كما كان متوقعاً،استعاد نمو الناتج المحلي الإجمالي الأميركي قوته في الربع الثاني من العام 2018،وذلك بعد ضعفه في الربع الأول بسبب عوامل موسمية وتأخر استرداد الضرائب. فقد بلغ النمو السنوي في الربع الثاني أقوى مستوياته منذ العام 2014 بنسبة 4.1٪ وكان من الممكن أن يصل إلى 5٪ لولا السحب من المخزونات.

ووفقا لتقرير حديث صادر عن بنك الكويت الوطني فقد جاء هذا النمو القوي مدعوماً في الغالب من قوة إنفاق المستهلك الذي بلغ 4.0٪ مقارنة بـ 0.5٪ فقط في الربع الأول، ومن قوة الاستثمارات الخاصة (+ 5.4٪) والصادرات (+ 9.3٪). ويعزى ارتفاع الأخيرة إلى محاولة المشترين الأجان بتجنّب الزيادات المحتملة في الرسوم الجمركية. ويرى معظم المحللين أن الربع الثاني يمثّل نقطة تحوّل كبيرةفي نمو الاقتصاد الأمريكي هذا العام،وذلك رغم أن البيانات العالية التواترتشير إلى أن النشاط الاقتصادي سيظل قوياً في الربع الثالث.

ذات صلة

المزيد