السبت 14 ذو القعدة 1441 - 04 يوليو 2020 - 13 السرطان 1399

دروس إدارية واقتصادية من جهود المملكة في موسم الحج والعمرة 

الجوهرة بنت إبراهيم الجطيلي

بذلت المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز حفظه الله ورعاه جهودا جبارة في سبيل خدمة حجاج ومعتمري بيت الله الحرام.

ولم تتأخر مملكتنا في تسخير كل جهودها وإمكاناتها وطاقاتها البشرية والمادية من أجل تسيير أعمال الحج وخدمة ضيوف الرحمن الوافدين إليها من كل أقطار العالم، وعملت المملكة على إدارة الحج بتخطيط استراتيجي مدروس واضعة في قوائم الخطط مشاريع التطوير والتوسعات التي واصلت أعمالها طوال العقود الماضية ولا تزال.

 فمن يقصد الحج سيلحظ تطورا متسارعا وتجديداً وتميزاً عاما بعد عام في الخدمات المقدمة للحجاج والمعتمرين والزوار نتيجة لهذا التخطيط الاستراتيجي السليم.

ولا شك أن الجهود الحثيثة التي تبذلها المملكة العربية السعودية في هذا المجال لا تقتصر فقط على خدمة الحجاج داخل الحرمين الشريفين أو عند وصولهم للمملكة فقط.

بل تبدأ هذه الجهود مع الحاج أثناء وجوده في بلده من خلال سفارات وقنصليات المملكة حول العالم والتي تستقبل طلبات الحج بأعدادها الضخمة كل عام.

وتعمل على تنفيذ كافة الإجراءات بيسر وسهولة للحاج في بلده، ثم يأتي دور أبناء الوطن الأفذاذ من منسوبي وزارة الداخلية في استقبال وتسهيل دخول الحجاج إلى المملكة وتوفير كافة الخدمات اللازمة لسكنهم واقامتهم وتنقلاتهم ومعيشتهم التي تجعلهم يشعرون بأنهم في وطنهم وبين أهلهم، وهذا يحقق ما نسميه في علم الإدارة كفاءة ومهارة وجودة خدمة العملاء.

وعلى الجانب التوعوي ترصد المملكة عدد كبير من البرامج لتوعية الحجاج ورفع مستوى وعيهم في كل ما يتعلق بالحج، ولا تكتفي بذلك بل تبدأ بتوعية مواطنيها فيما يجب عليهم القيام به تجاه إخوانهم المسلمين القادمين للحج، ومن يشاهد تعامل السعوديين سواء من منسوبي القطاعات المعنية بالحج أو من المواطنين ويشاهد حسن تعاملهم وكرم استقبالهم للحجيج بقف احتراما واجلالا لهم، فهم بحق يعكسون صورة مشرفة لأبناء هذا الوطن المعطاء المخلصين الذين يدعمون بوعيهم وتكاتفهم جهود حكومتهم.

وفي إدارة الازمات حققت المملكة نجاحا ملحوظا في كل عام لتلافي السلبيات وتعزيز الإيجابيات وتجاوز كافة العقبات والأزمات الطارئة والتي تحدث عادة بسبب هذه الحشود الكبيرة، بل وتسعى المملكة دائماً أن ترتقي بخدمتها وتوجد الحلول العاجلة والمعالجة السريعة في حال حدوث أي مشكلة أو طارئ في سبيل أن يؤدي الحاج نسكه بأمن وأمان واطمئنان وعلى أكمل وجه.

وقد أبهرت القفزات الكبيرة التي حدثت في نوعية الخدمات المقدمة إلى الحجاج المتابعين وزوار بيت الله الحرام إن ما تقدمه المملكة العربية السعودية من خدمات للحجاج هو دروس إدارية نستلهم منها حسن الإدارة وعمق الرؤية وجودة الأداء ومهارة التنفيذ..

مستشار القيادة والإدارة الاستراتيجية [email protected] المزيد

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

ابوفهد كلامك غلط، نحن نسافر للخارج وندفع الضريبه المضافه لكننا...
عبدالمجيد بالله وش قصدك بمنافسة القطاع الخاص، المفروض القطاعين مكملين...
رامي شاكر السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ارجو الرد والافاده حول...
احمد هل يوجد غرامة للمنشاءة التي لاتطبق هذه الايحة اولم تصدر...
ناصر محمد دولنا الاسلامي تحتاج الى آلية مماثلة تجمع المعلومات وتوفرها...

الفيديو