الخميس, 24 يونيو 2021

«بنك الكويت الوطني»: الحرب التجارية تكبح النمو العالمي

قال تقرير بنك الكويت الوطني إن الدولار الأميركي وقع تحت الضغط في بداية الأسبوع مع انتظار الأسواق لتفاصيل التعرفة الجمركية الجديدة التي هدد بها دونالد ترامب الصين. وكانت كل دولة قد وضعت رسوما جمركية على ما قيمته 50 مليار دولار من سلع الدولة الأخرى، الأمر الذي أقلق الأسواق مع خوف المستثمرين وواضعي السياسات من أن تحيد الحرب التجارية المريرة النمو العالمي عن مساره.

اقرأ أيضا

ووفقا لـ “الأنباء” أضاف التقرير أن الدولار الأميركي تمكن من الارتفاع في نهاية الأسبوع بعد صدور بيانات عمل مثيرة للإعجاب، إذ أضاف الاقتصاد الأميركي 201 ألف وظيفة في أغسطس، متجاوزا التوقعات، فيما بقي معدل البطالة على حاله عند 3.9%، وارتفع معدل أجر الساعة بمقدار 10 سنتات أو 0.4% عن الشهر الماضي لتصل نسبة الارتفاع من سنة لأخرى إلى 2.9%، ويسجل الارتفاع في الأجور أعلى نمو منذ أبريل 2009.

وقفزت عوائد سندات الخزينة بعد صدور الأرقام وتراجعت مستقبليات الأسهم بسبب التوقعات بأن هذه البيانات تبرر المزيد من رفع مجلس الاحتياطي الفدرالي لأسعار الفائدة. وفي حين أن إجماع السوق قد اتفق بشكل واسع على رفع أسعار الفائدة بنسبة 96%، فإن آخر الأرقام تزيد احتمالات رفع رابع في ديسمبر. وقد ارتفع العائد على السندات ذات 10 سنوات الإسنادية الخميس من 2.8% الى 2.9%.

الاقتصاد البريطاني

في بريطانيا، كان الجنيه البريطاني متقلبا بعض الشيء الأسبوع الماضي بسبب استمرار عدم اليقين بشأن مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. فقد بدأ الجنيه بعمليات بيع كبيرة ولكنه سرعان ما استعاد قيمته في منتصف الأسبوع بعد أن قال تقرير إن ألمانيا وبريطانيا قد قامتا بتنازلات في مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، ولكن ناطقا حكوميا ألمانيا أوضح أن الموقف من محادثات الخروج لم يتغير، وعاد الجنيه إلى مستويات الأسبوع الماضي عند نحو 1.2930.

وفي أنباء أخرى، شهد قطاع التصنيع البريطاني أضعف شهر له في أكثر من سنتين وعانت طلبات التصدير من تراجع نادر في أغسطس، وهو تحذير من أن التباطؤ الاقتصادي العالمي، وكذلك اقتراب خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، يضغطان على مصانع الدولة.

وقال الاقتصاديون ان احتمال الخروج من الاتحاد الأوروبي في مارس المقبل دون أي اتفاق تجاري استمر في التأثير على الثقة. فقد تراجعت توقعات قطاع الأعمال للسنة القادمة بشكل ملحوظ في جميع القطاعات إلى أحد أدنى المستويات التي شهدناها منذ استفتاء الاتحاد الأوروبي، لتعكس بشكل كبير تنامي التوتر حيال مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

ترامب واليابان

في اليابان، كان الين يرتفع ببطء مقابل الدولار الأميركي في الأسابيع القليلة الماضية مع اتجاه الأسواق إليه كعملة ملاذ آمن. وقد يستمر هذا التحرك أكثر إذا ما اتضح أن التقارير بأن الرئيس الأميركي ترامب سيستهدف اليابان تاليا لممارسات تجارية غير عادلة هي تقارير حقيقية. وقال جيمس فريمان من صحيفة «وول ستريت جورنال» انه تلقى اتصالا شخصيا من الرئيس، وأفاد بأن ترامب أشار إلى العلاقة الجيدة مع اليابان، ولكنه أضاف لاحقا «ولكن سينتهي ذلك طبعا ما ان أقول لهم كم عليهم أن يدفعوا».

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد