الأحد, 16 مايو 2021

في الذكري الـ10 لانهيار «ليمان براذرز» .. قاعدة استخدمها وارن بافيت للاستثمار خلال الأزمة المالية مازال يمكنك استخدامها اليوم

لاتزال ذكري افلاس بنك “ليمان براذرز” الاستثماري الذي كان يملك اصولا بقيمة 600 مليار دولار، في خريف العام 2008، تثير المخاوف من تكرار ذات السيناريو، فقد كان تقديم البنك  لطلب للحماية من الافلاس في الخامس عشر من سبتمبر علامة فارقة بالنسبة للتباطؤ الاقتصادي الذي أدي الى ارتفاع معدلات البطالة الى 10%.

اقرأ أيضا

فعقب أسبوعين من ذلك، خسرت سوق الأسهم الأمريكية 1.2 تريليون دولار خلال يوم واحد في 29 سبتمبر، حيث انخفض مؤشر داو جونز 778 نقطة ، أي ما يقرب من 7%.

وقال أحد كبار المتعاملين في الأسهم ، يدعى ريان لارسون، لصحيفة نيويورك تايمز في ذلك اليوم: “لقد شعرت أن العالم يتفكك”. فقد شرع الناس في عمليات بيع كبيرة”.

وفي ظل هذه الأزمة كان هناك مستثمر واحد كبير لديه نظرة مختلفة، فقد كان الرئيس التنفيذي لشركة بيركشاير هاثاواي وارن بافيت، يشتري.

وكتب المستثمر الأمريكي الأشهر مقالة بصحيفة نيويورك تايمز في 16 أكتوبر من العام 2008 “لقد كنت أشتري الأسهم الأمريكية”. كما حققت شركة بيركشاير هاثاواي استثمارات كبيرة خلال الأزمة ، حيث دعمت جنرال إلكتريك وجولدمان ساكس.

وأوضح بافيت في حديثه لموقع (سي ان بي سي) أنه فهم حدة الأزمة، وشبهها بمعركة “بيرل هاربور” التي تعتبر واحدة من أهم معارك الحرب العالمية الثانية، فلماذا كان بافيت يشتري الأسهم التي كانت تتراجع بسرعة في السعر عندما كان الجميع يدخرون المال تحت وسادتهم؟

وكتب بافيت في مقاله بصحيفة (نيويورك تايمز) أنه ينبغي أن تكون حذرا عندما يكون الأخرين مندفعين، وتكون مندفعا عندما يكون الآخرين حذرين.

ومن وجهة نظره المستثمر الأمريكي، فإن قيمة الأعمال الأمريكية المبتكرة على المدى الطويل سوف تستمر في النمو، على الرغم من تداعيات الأزمة على المدى القصير. وحذر بافيت من الاستثمار في “الكيانات ذات الاستدانة العالية أو الشركات ذات المراكز التنافسية الضعيفة” لكنه حث القراء على التدبر في أن الانكماش الاقتصادي وفر فرصة لشراء شركات قوية بأسعار منخفضة.
 

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد