الثلاثاء, 18 مايو 2021

مصادر:  الصين ستستغل الحرب التجارية مع أمريكا لإحلال الواردات

قالت وسائل إعلام رسمية في الصين إن بكين لا تخشى ”الإجراءات المتشددة“ التي تتخذها الولايات المتحدة في الحرب التجارية بين البلدين وسوف تستغل الفرصة لإحلال الواردات وتعزيز الإنتاج المحلي والتعجيل بتطوير منتجات التكنولوجيا الفائقة.

اقرأ أيضا

ووفقا لـ “رويترز” نشرت صحيفة الشعب اليومية الناطقة بلسان الحزب الشيوعي الحاكم هذه التعليقات في مقال على الصفحة الأولى في نسختها العالمية يوم الأربعاء.

وتصاعدت الحرب التجارية بين البلدين يوم الثلاثاء بعدما أضافت بكين سلعا أمريكية بقيمة 60 مليار دولار إلى قائمة المنتجات المستهدفة برسوم جمركية ردا على خطط الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لفرض رسوم جمركية على سلع صينية بقيمة 200 مليار دولار.

وقالت الصحيفة ”ما يجب أن تفعله الصين فعلا للتعامل مع الحرب التجارية هو أن تركز على إنتاج ما لديها بشكل جيد“.

أضافت أن الصين ”لا تخشى أن تزيد أسعار السلع الأولية محليا زيادة كبيرة بسبب الإجراءات التجارية المضادة التي تأتي ردا على الولايات المتحدة، بل إنها ستستغلها كفرصة لإحلال الواردات وتعزيز الإنتاج المحلي وتطوير صناعات تحويلية متطورة للتصدير“.

وقالت صحيفة جلوبال تايمز التابعة للشعب اليومية إن الحرب التجارية فرصة لاكتساب المزيد من الاعتراف بأسواقها المالية، وإنها قد تفتح سوقها لأسهم الفئة الأولى أمام إدراج المزيد من الشركات الغربية.

وفرضت الولايات المتحدة إلى الآن رسوما جمركية على منتجات صينية قيمتها 50 مليار دولار للضغط على الصين لكي تجري تعديلات كبيرة على سياساتها ذات الصلة بالتجارة ونقل التكنولوجيا ودعم صناعات التكنولوجيا الفائقة.

ويبدأ تطبيق الرسوم الجديدة اعتبارا من 24 سبتمبر أيلول، وستزيد نسبتها إلى 25 بالمئة بحلول نهاية عام 2018.

وردت بكين بالمثل، لكن بعض المحللين ورجال الأعمال الأمريكيين يشعرون بقلق من أنها قد تلجأ لإجراءات أخرى مثل الضغط على الشركات الأمريكية العاملة في الصين.

وقالت صحيفة تشاينا ديلي الرسمية في مقالها الافتتاحي يوم الأربعاء إن التكتيكات الأمريكية لن تجدي نفعا.

وعلقت على هذا قائلة إن ”الصين نجحت دوما في إيجاد الحلول المناسبة لإعادة اقتصادها إلى مساره… النزاع التجاري لن يجبر الصين على الرضوخ للضغط الأمريكي، بل إنها ستواجه تلك التحديات بشكل مباشر وستجد الحلول الصحيحة وتخرج أقوى، في ظل ما تتمتع به من مرونة اقتصادية“.
 

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد