الثلاثاء, 9 مارس 2021

“جي بي مورجان”: نقترب من حرب اقتصادية باردة

توقع مسئولون في مؤسسة “جي.بي مورجان تشيس” أن العالم يقترب من حرب اقتصادية باردة، وأن الأشهر العديدة الأخيرة من التعريفات المتبادلة بين الولايات المتحدة والصين قد تكون بداية لنزاع اقتصادي طويل.

اقرأ أيضا

 وارتفعت أسواق الأسهم في كلا البلدين هذا الأسبوع على الرغم من الإعلان عن التعريفة الجمركية الجديدة– وفقا لوكالة (سي ان بي سي). الا أن المحللين يرون إن الرسوم ليست بالحدة التي توقعها المتداولون، وأنه لا يزال هناك أمل في المصالحة. على الرغم من أن الواقع قد يثبت خلافا لذلك، فأكبر اقتصادين في العالم، يأتي كل منهما من ثقافة مختلفة إلى حد كبير، وهنالك تنمية مستمرة من قبل الجانبين.

وقالت العضو المنتدب لمنطقة اسيا والمحيط الهادي في “جي.بي مورجان تشيس” جينج اولريش أن هنالك حاجة للتفكير فيما اذا كانت هذه الحرب التجارية ستتحول الى حرب اقتصادية باردة، معربة عن أملها في ألا يحدث ذلك، وأشارت خلال جلسة نقاش عقدت في مؤتمر المنتدى الاقتصادي العالمي في مدينة تيانجين الصينية الى أنه “لا تزال هناك فرصة أن يأتي الطرفان إلى طاولة المفاوضات”. “وما زالت هناك فرصة للتوصل إلى نوع من المصالحة سيما وأن الجميع يدرك أن استمرار الحرب التجارية ستؤدي الى خسارة الجميع.

وتري اولريش أن الصين لن تغير سياستها الداخلية بسبب الضغوط الخارجية. لافتة الى أن المشكلة تتمثل في رغبة كل من الولايات المتحدة والصين في السيطرة على المجال التكنولوجي.

من جانبه يري ارون سنداراراجان، وهو أستاذ في كلية شتيرن لإدارة الأعمال في جامعة نيويورك أن الصين تتفوق على الولايات المتحدة بخمسة أعوام عندما يتعلق الأمر بمدى دمج التكنولوجيا الرقمية في الاقتصاد، فيما تتفوق الولايات المتحدة على الصين في مجال البحوث، وتطوير الذكاء الاصطناعي، في الوقت الذي تجاوزت فيه اليابان كلا الدولتين في مجال صناعة الربوتات.
 

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد