الجمعة, 14 مايو 2021

«وود ماكنزي»: 3 محفزات لاتمام استحواذ «ارامكو» على 70% من «سابك» 

كشفت شركة وود ماكنزي عن 3 محفزات رئيسية لاتمام صفقة استحواذ شركة ارامكو على 70% في شركة سابك، والتي تمثل حصة صندوق الاستثمارات العامة في الشركة، متوقعة ان تبلغ صفقة الاستحواذ 70 مليار دولار ما يساوي 262.5 مليار ريال.

اقرأ أيضا

وبحسب “ماكنزي” فان المحفزات الـ3 تتمثل في التكامل بين الشركتين، والتوسع الجغرافي، وتبادل التكنولوجيا، مضيفة ان شركة سابك في التوسع خارج المملكة العربية السعودية عبر العديد من الاستحواذات على شركات تعمل في مختلف منتجات الكيماويات ، منها هنتسمان للبتروكيماويات ، وجنرال إلكتريك للبلاستيك ، ومؤخرا حصة كبيرة من كلارينت.

في المقابل فان  لدى شركة أرامكو السعودية طموحات عامة لتركيز 3 ملايين برميل من النفط الخام على البتروكيماويات، وتمتلك الشركة مصافي ، وخاصة في آسيا، وانه كانت هناك العديد من الخطط المعلنة لمزيد من التوسعات.

واضافت “ماكنزي” إن الاستحواذ على شركة سابك يمكن أن يسمح بتعاون أوسع وتجنب المنافسة ، مثلما كانت الشركتان في الآونة الأخيرة تداخل في المواقف الطبيعية للمنشآت المنفصلة ، خاصة حول البتروكيماويات.

وفيما يخص التكامل بين الشركتين بعد اتمام الصفقة بينت “ماكنزي” ان توسع أرامكو السعودية يوفر الحماية من توقعات انخفاض الطلب على النفط، ومن المتوقع أن تكون البتروكيماويات أحد المحركات الرئيسية لنمو الطلب على النفط حتى عام 2040، ويمكن للكيان المشترك أن يسمح بتخصيص رأس مال أكثر كفاءة ويركز على المشروعات الضخمة ، مثل تحويل النفط الخام إلى الكيماويات في المملكة العربية السعودية والمشاريع الكبيرة التكريرية والبتروكيماويات المتكاملة في أجزاء أخرى من العالم.

 وابانت “ماكنزي” ان الصفقة ستتيح التوسع الجغرافي ، مشيرة الى امتلاك “سابك”تسويق قوي للمواد الكيميائية في جميع المناطق الرئيسية ، مما يسمح بزيادة الوصول إلى الأسواق للمنتجات الجديدة المطورة من شركة أرامكو السعودية أو المشاريع المشتركة، مينة ان شركة أرامكو السعودية تمتلك مناصب مشتركة في كوريا الجنوبية وفي الصين وهي تخطط حالياً لاستثمارات متعددة تكاملية للمصافي على مستوى العالم في الولايات المتحدة (موتيفا) والمملكة العربية السعودية والهند وماليزيا ، وجميع المشاريع تحتوي على تركيز للبتروكيماويات ، و يمكن أن تدعم خبرة “سابك” في الأولفينات والبولي أوليفينات والأسواق العطرية في تطوير هذه المشاريع.

وفي مجال نقل التكنولوجيا قالت “ماكنزي” ان شركة سابك تمتلك أصولاً بتروكيماوية قوية جداً والعديد من التقنيات في بعض السلاسل التي تقودها في السوق ﻣﺜﻞ اﻟﺒﻮﻟﻲ إﻳﺜﻴﻠﻴﻦ واﻹﻳﺜﻴﻠﻴﻦ ﺟﻼﻳﻜﻮل. كما يمكن لتقوية حصتها في كلاريانت أن تزود سابك بمزيد من التفوق للوصول إلى التكنولوجيا في مجال المواد الكيميائية المتخصصة.

واوضحت امتلاك أرامكو السعودية تقنية خاصة في مجال النفط الخام إلى الكيماويات وهي الآن تتمتع بمكانة قوية جدًا في سلسلة القيمة الكيميائية ، بعد الاستحواذ الكامل على Arlanxeo. كما شكلت كل من شركة سابك وشركة أرامكو السعودية شركات مشتركة ناجحة مع العديد من اللاعبين الرئيسيين الآخرين في صناعة البتروكيماويات مثل DowDuPont ، ExxonMobil ، TOTAL ، وآخرون.

وتسعى أرامكو السعودية إلى إضافة قيمة إلى محفظة تكريرها عن طريق البتروكيماويات، وان نقل التكنولوجيا عبر الشركتين يوفر نطاقًا أوسع من الإمكانيات والخيارات الخاصة بتشكيلات المشروع المحتملة، وان شركة أرامكو السعودية / سابك يمكن أن يشكل الكيان أيضًا أساسًا قويًا للتطورات التكنولوجية على المدى الطويل في سلسلة القيمة الكاملة للطاقة

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد