الجمعة, 14 مايو 2021

«مال» تسلط الضوء .. ما معنى اسم «أمالا» في مشروع صندوق الاستثمارات العامة الجديد؟

جاء إطلاق اسم “أمالاً” في مشروع صندوق الاستثمارات العامة الجديد الفاره في المجال السياحي والنقاهة العلاجية، ليحمل العديد من المعاني التي تم تجسيدها في كلمة واحدة، فكلمة “أمالا” هي جمع لكلمة أمل وهى أسم عربي أصيل ومعناه الأمنية او “الأماني” في الحياة والطموح والرغبة المقرونة بالرجاء والترقب وانتظار واستشراف الغد الواعد.

اقرأ أيضا

ولا يقف اختيار هذا الاسم عند الطموح والرغبة واستشراف المستقبل المشرق بل انه اسم يضفي على من يتسمون به الرقة والجمال وهنا الابداع لكونه مشروع سياحي فاخر عالي الاناقة، وعندما يأتي أسم المشروع جمعا لكلمة أمل فإن الطموح والرغبة القوية والترقب إلى جانب الرقة والجمال تزداد، وهنا العبقرية في اختيار الكلمة “أمالا”.

ويستهدف المشروع إرساء مفهوم جديد كلياً للسياحة الفاخرة المتركزة حول النقاهة والصحة والعلاج، حيث توصف منطقة المشروع بكونها “ريفيرا الشرق الأوسط” نظراً لكونها امتداداً طبيعياً لمناخ البحر الأبيض المتوسط المعتدل.

وعلى ارض الواقع والجغرافيا سيجمع “أمالا” بين هدوء الطبيعة والمناظر الجبلية والمناطق البحرية فائقة النقاء لهواة الغوص، ومتحفاً بحرياً، بالإضافة إلى المرافق الرياضية المتكاملة لأنشطة اللياقة البدنية ومرسى مخصصاً لليخوت والقوارب الصغيرة الفاخرة على ساحل البحر الأحمر.

ويضم المشروع مستوى غير مسبوق من الفخامة عبر الفنادق والفلل الخاصة على حد سواء، وفق تصاميم هندسية مميزة تعكس الذوق الرفيع، فضلاً عن احتضانه قرية للفن المعاصر.

 واللافت ان هذا المشروع يختلف عن جميع المشاريع التي اعلنت سابقا في خريطة المستقبل السعودي نحو الابتعاد عن النفط كمورد رئيسي للميزانية السعودية، فمشروع أمالا صمم لتنفذ مرحلته الأولى على مدى سنتين فقط، مما يضع القائمين على المشروع امام تحدي حقيقي يلزمهم خلق شئ من العدم وعلى مستوى من الخدمة يتجاوز المعايير المعتاد عليها وفي ذات الوقت منافس للمشاريع المشابهة، فنوعية المشروع وايضا الفئة المستهدفة من العملاء امر مختلف.

و‏يستهدف مشروع أمالا نحو 2,5 مليونا من السياح الباحثين عن تجربة سياحية فاخرة، ويقع على امتداد الساحل الشمالي الغربي ضمن محمية الأمير محمد بن سلمان الطبيعية وتشمل 3 خلجان وجزيرة اضافة الى الساحل المقابل للجزيرة، وسيتم خلال العام المقبل 2019 وضع حجر الأساس، فيما يتم في العام 2020 افتتاح المرحلة الأولى، وسيتم الانتهاء من انجاز المشروع الفريد خلال العام 2028.

وستكون “أمالا” محركا مهما للاستثمار المحلي والأجنبي المباشر، ومحفزا للنمو الاقتصادي وخلق فرص العمل على الساحل الشمالي الغربي للمملكة العربية السعودية بما يتوافق مع رؤية 2030، مع تعزيز الحفاظ على الثقافة والحفاظ على البيئة والاستدامة.

ويتوقع أن يوفر مشروع “أمالا” حوالي 22 الف فرصة عمل في قطاعات الضيافة والسياحة والترفيه والبيع بالتجزئة، بالإضافة إلى الفرص التي تم توفيرها في مجالي الإنشاءات والصناعات الفرعية.

وتوفر “أمالا” أجواء مثالية، حيث تمتاز بمناخ معتدل على مدار العام، وتحتل موقعاً مركزياً بين قارتي أوروبا وأفريقيا ومنطقة الشرق الأوسط. ومن المتوقع أن تساهم في الارتقاء بمفهوم الفخامة إلى مستوى غير مسبوق عبر توفير باقة من التجارب العصرية الفريدة.

وترتكز “أمالا” على 3 ركائز أساسية هي: الصحة والنقاهة والرياضة، الفن والثقافة، البحر والشمس وأسلوب الحياة. ويتم تطوير كل من هذه الركائز بما ينسجم مع معايير عالمية حقيقية تستقطب الزوار من مختلف أنحاء العالم.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد