الخميس, 24 يونيو 2021

المدينة المنورة .. مركز الملك سلمان الدولي للمؤتمرات صرح معماري على مساحة 91 ألف م2 ويسع لـ 2500 شخص

يحفل سجل المشروعات الخاص بشركة «ثبات» بكثير من المشروعات العقارية العملاقة، التي أصبحت علما يشار إليه بالبنان في المدن التي تحتضنها. ومن هذه المشروعات مركز الملك سلمان الدولي للمؤتمرات، الذي يعتبر تحفة معمارية حديثة تتوسط المدينة المنورة، لا تتجاهله العيون، ولا تُخطئه علامات الإشارة من جميع الاتجاهات.

اقرأ أيضا

وقامت شركة «ثبات» بتنفيذ مشروع مركز الملك سلمان الدولي للمؤتمرات، متبعة في ذلك أحدث الطرز المعمارية، وأفضل التصاميم، التي تراعي الاحتياجات المستقبلية للمركز. وتقول شركة «ثبات» في تعليقها على المشروع: «راعينا كل عوامل الفخامة المعمارية في جميع مراحل تنفيذ المركز، سواء في أعمال البناء والبنية التحتية والتشجير، آخذين في عين الاعتبار أنه مركز مؤتمرات دولي مُعتمد، يستضيف مناسبات ذات طابع دولي، بحضور شخصيات معروفة، تحظى بالتغطيات الإعلامية من وكالات الأنباء العالمية».

وقال رائد المديهيم رئيس مجلس إدارة «ثبات» إن مركز الملك سلمان الدولي للمؤتمرات من أهم المشروعات التي نفذتها الشركة على أسس حديثة، وتصاميم عصرية تجعل منه تحفة عقارية وثقافية على مر العصور والأزمان. وأضاف: «على مدى العقود الأربعة الماضية، استطاعت الشركة التكيف والنمو في ظل التحديات، وها هي اليوم في طور ارتياد آفاق جديدة مشرقة في البناء، وهي تتطلع إلى ارتياد هذه الآفاق لبناء المستقبل في ظل متطلبات رؤية المملكة 2030، التي أظهرت إيجابيات كثيرة ومتنوعة، في دعم الاقتصاد الوطني، واكتشاف مزيد من مصادر الدخل القومي للمملكة».

وبيّن المديهيم أن «الشركة تؤمن بأهمية التعاون المؤسسي الاستراتيجي، لذا، لا تزال لديها شبكة قوية من الشركاء الاستراتيجيين والشركات الشقيقة لتعزيز قيمة ما تقدمه من خدمات، وتسهم في رفع قدراتها التنظيمية بشكل كبير حتى تتمكن من تنفيذ مشروعات واسعة النطاق ومعقدة بثقة تامة».

أما أحمد العصيمي الرئيس التنفيذي للشركة، فأكد أن «ثبات» تمتلك مجموعة متميزة من مشروعات البناء والبنية التحتية، وقال: «إن هذه المشروعات أصبحت علما في المملكة العربية السعودية، لكونها نفذت في وقت قياسي، ووفقا لأعلى معايير الجودة والسلامة».

ويضم مركز الملك سلمان الدولي للمؤتمرات مسرحا رئيسا مزخرفاً، كما يضم أيضا صالات واسعة، وقاعات متعددة مزودة بأحدث وسائل التكنولوجيا، وصالات للملوك وكبار الشخصيات، ومكاتب، وصالات خاصة بالسيدات و12 غرفة اجتماعات فاخرة، بالإضافة إلى 1200 موقف سيارات مظلل.

ويؤكد رائد المديهيم رئيس مجلس إدارة «ثبات» أن مركز الملك سلمان الدولي للمؤتمرات، بات علامة مضيئة، في سجل مشروعاتها التي تتباهى بها، وتفتخر بمهمة الإشراف على تنفيذها. ويقول: «وضعنا في هذا المركز كل خبراتنا، ومعها أحدث الطرق المعمارية في مراحل التشييد». 

وتعود ملكية شركة ثبات، لـ«المهيدب»، وهي مجموعة استثمارية سعودية، أسسها الشيخ عبد القادر المهيدب – رحمه الله – في عام 1943م. وتنشط أعمالها في 5 قطاعات رئيسية، وهي الأغذية، والعقارات، ومواد البناء، والمقاولات، والمرافق والبنى التحتية، وعدة مجالات تساند هذه القطاعات.

وتبلغ مساحة أرض المشروع 91 ألف متر مربع، ويتكون من 4 أدوار، وتبلغ مساحة مسطحات المباني فيه نحو 60 ألف متر مربع، وروعي في التصميم تطبيق نظام المباني الخضراء في الطاقة والبيئة. ويتكون المشروع الذي أشرفت على بنائه وزارة المالية بتكلفة 880 مليون ريال، من قاعة للاحتفالات الرئيسية (المسرح) بطاقة استيعابية تصل إلى 2500 شخص، و3 قاعات متعددة الاستخدام، تتسع كل منها لنحو 500 شخص، وصالة للأفراح والحفلات، وقاعة المعارض، وغرف للاجتماعات، ومركز صحافي ومكاتب للإدارة، ومواقف خارجية تتسع لنحو 450 سيارة، ومواقف سفلية تتسع لنحو 695 سيارة، ومبنى للخدمات، و5 بوابات.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد