الخميس, 6 مايو 2021

«العلوم والتقنية» تُوقِّع اتفاقية تعاون مع الاتحاد الدولي للاتصالات لدعم رواد الأعمال الشباب

 وَقَّعَتْ مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية ممثلة في برنامج بادر لحاضنات ومسرِّعات التقنية، اليوم، اتفاقية تعاون مشترك مع الاتحاد الدولي للاتصالات؛ التابع للأمم المتحدة، وذلك لتنفيذ عددٍ من المشاريع في مجالات الابتكار وريادة الأعمال، وتمكين ريادة الأعمال الرقمية، وتعزيز الجهود المبذولة لخدمة أصحاب المشاريع والمبتكرين والشركات الناشئة في العالم العربي. 

اقرأ أيضا

وَوَقَّع الاتفاقية كُل من الأمير الدكتور تركي بن سعود بن محمد آل سعود، رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، وهولين جاو، الأمين العام للاتحاد الدولي للاتصالات‏. وجرت مراسم التوقيع في مقرِّ هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات بالرياض بحضور وزير الاتصالات وتقنية المعلومات المهندس عبدالله السواحه، ومحافظ هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات الدكتور عبدالعزيز بن سالم الرويس.  

وبموجب اتفاقية التعاون ، سيرأس برنامج “بادر” ويستضيف الإجتماعات السنوية للشبكة العربية لحاضنات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والمدن التكنولوجية بالمنطقة العربية “أرتيكنيت”، لمدة ثلاث سنوات، تمتد من 2019 إلى 2021 م، والتي تهدف إلى تبادل الأفكار والرؤى حول أنجح السبل للنهوض بصناعة حاضنات الاعمال العربية، والاستفادة من الخبرات والمعلومات والتجارب للارتقاء بأداء تلك الحاضنات، ووضع الخطط والبرامج الطموحة لتحسين أداء وتعزيز دور الشركات الناشئة في العالم العربي. 

يذكر أنه تم إنشاء الشبكة العربية لحاضنات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والمدن التكنولوجية بالمنطقة العربية سنة 2014 في الجزائر، بدعم من الاتحاد الدولي للاتصالات، بعد تبني مجموعة من الأعضاء المؤسسين لهذه الفكرة خلال اجتماع تونس للمدن التكنولوجية العربية سنة 2013.

وبحسب مذكرة التفاهُم؛ سيتولى برنامج بادر بالتعاون مع الاتحاد الدولي للاتصالات؛ مسؤوليات إعداد وتنظيم ورش عمل وبرامج تدريبية سواء بالتنفيذ الواقعي أو عبر الإنترنت من خلال المشاركة عن بعد، بهدف تسهيل تبادل الخبرات والمعلومات العلمية والعملية بين حاضنات الأعمال العربية، وصناع القرار والجهات ذات العلاقة، ونشر الوعي وتعزيز دور الشركات الصغيرة والناشئة والمبتكرة في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وتشجيع انتشار الابتكارات الرقمية في المنطقة العربية، فضلا عن إطلاق موقع إلكتروني خاص للمشروع.

وعقب توقيع الاتفاقية، أثنى الأمير الدكتور تركي بن سعود بن محمد آل سعود، رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، على الجهود التي يَبذلها الاتحاد الدولي للاتصالات في تنمية وتطوير ريادة الأعمال في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، مبينًا أنَّ “العلوم والتقنية” تَطمح وبالشراكة مع الإتحاد إلى بناء بيئة رقمية تحتضن وتُنَمِّي وتستقطب العقول والمهارات في التحوُّل الرقمي، ‏والمساهمة في دعم ريادة الأعمال بما يحقِّق الاستدامة الاقتصادية والريادة والابتكار على المستوى العربي. 
 
وأعرب عن سعادته بترأس برنامج بادر لحاضنات ومسرِّعات التقنية للشبكة العربية لحاضنات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وإستضافتة لاجتماعات أعضاء الشبكة للمرة الأولى في المملكة، مضيفاً :” سنعمل من أجل أن نجعل هذا الحدث محطة مهمة وداعماً في تجاوز تحديات الشركات الناشئة في المنطقة العربية، وإلى جانب ذلك فإنه يعد أيضاً فرصة حقيقية للالتقاء والتفاعل مع محركي القطاع سعياً إلى بناء وتعزيز ريادة الأعمال في الدول العربية”.

إلى ذلك، عبَّر السيد هولين جاو، الأمين العام للاتحاد الدولي للاتصالات‏، عن سعادته بتوقيع الاتفاقية، مبيِّنًا أنَّ الإتحاد يَعْكُف على عقد شَرَاكات مع العديد من الجهات في القطاعين العام والخاص، بما يضمن التكامل والتعاون، وتوحيد الجهود من أجل إيجاد حلول مبتكرة وعملية لتحفيز تقدم الشركات الصغيرة والمتوسطة والمشاريع الناشئة في الدول العربية، وأن مذكرة التفاهم التي وُقِّعَتْ مع مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية ستُسْهِم في زيادة القدرات التنافسية للشركات الناشئة العاملة في قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات، وتعزيز دورها ومشاركتها في تحقيق التنمية المستدامة والنمو الاقتصادي للمنطقة العربية. 
 

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد