الجمعة 08 صفر 1442 - 25 سبتمبر 2020 - 03 الميزان 1399

فكر مراراً  ثم ابدأ صغيراً وتحرك سريعاً 

كيف يحقق الرؤساء التنفيذيون اهدافهم؟

قد ينتابك القلق بشأن الرئيس التنفيذي القائم على المؤسسة الخاصة بك ولكن اذا كرست اهتمامك على النحو السليم يمكن ان يقدم للشركة نواتج قيّمة بشكل أسرع .

وبإمكان اعضاء مجلس الادارة ايضاً المساهمة في الجهود المبذولة لتركيز الرئيس التنفيذي على تحقيق الاهداف وخلق المبادرات الكبيرة التي تجذب القيمة الحقيقة للمؤسسة . 

ووفقا مقال لساندي أوجج يقول فيه: نشرت شركة باين بحثاً في 2012 عن شركات عامة تُدر عوائد مالية تزيد عن 500 مليون دولار في 12 من الاقتصاديات النامية والناشئة ، و لم يكن هناك أنباء جيدة ؛ نسبة 80% من الـ 2000 شركة أجرت تقييمات و تعتقد انها تُبلي بلاءً حسن ، ووفقاً للمساهمين ؛ نسبة 10 في المئة فقط كانت تسير حسب التقييمات و 11% فقط تمكنت من مواصلة نمو الارباح. فلا عجب في ذلك ان مهمة الرئيس التنفيذي للشركة قد تقلصت الى حد كبير. 

يقول ساندي: كلنا بحاجة الى رئيس تنفيذي يقود المؤسسة الى النجاح ، أعمالنا و مجتمعاتنا تعتمد عليهم ، مع ذلك فإن الرؤساء التنفيذيين اليوم لديهم العديد من المهمات للقيام بها والتي لا تحظى بخدمة كافية . و لديهم القليل من الوقت لتحقيق القيمة الحقيقة للمؤسسة . ما الجدير بأعضاء مجلس الادارة ان يفعله لمساعدة الرؤساء التنفيذيين للتركيز اهتمامهم و جهودهم على الاشياء الصحيحة في الوقت المناسب و من دون الرجوع الى الإدارة المركزية ؟. 

ويتسائل في مقاله عن ماهي الاجراءات التي ستخلق في نهاية المطاف قيم جوهرية على مدى الأجلين القصير والطويل؟ 

ويجيب: تتركز الاهمية على امور و ان لم تكن شاملة لكن تشكل جانباً قويا من الاهمية ، قائمة القياديين ؛ بمعنى وضع الاشخاص المناسبين في المناصب ذات الاهمية الكبيرة.

استراتيجية الخيارات و ادارة المخاطر لتحسين استعداد المنظمة . 

قوة زخم المبادرات و تسليط الضوء على الأولويات الكبيرة.

ادارة مستويات الطاقة بالتركيز على الموارد النادرة بشكل كبير .

ويشير الى ان جميع هذه الامور تجعل الرؤساء التنفيذيين في اكبر التحديات لتقديم التغيير الذي يخلق الزخم الكبير و التفكير بصورة استباقية لاستراتيجيات المؤسسة واوضاعها. ولقد لاحظنا ايضاً فائدة إعطاء الرؤساء التنفيذيين امكانية التواصل مع المستشارين المتمرسين ذوي الخبرات الطويلة لمساعدتهم في تحديد ما يحتاجون له و ماهي المخاطر المتوقع حدوثها وكيفية تفادي العقبات القادمة. 

ويختم مقاله حول الرئيس التنفيذي فيشير الى ان الكثيرين يقولون ان الرئيس التنفيذي هو قائد الصعوبات الاساسي للمنظمة التي يقودها ، وهو صاحب اللمسات الحساسة و القرارات المؤثرة في المنظمة للوصول الى رؤية قابلة للتنفيذ. ويشدد على مساندة الرئيس التنفيذي قائلا "يسعنا القول في نهاية المطاف بأن دعم الرئيس التنفيذي في المقام الأول سيساعد المؤسسة في تحقيق نموها المستدام و للوصول للأهداف الحقيقية".

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

الفيديو