الخميس, 4 مارس 2021

ارتفاع الإيرادات الفصلية بنسبة 8% لتصل إلى نحو  1,952 مليون 

ارتفاع أرباح “زين” إلى 48 مليون خلال الربع الـ 3

نما صافي الربح لشركة الإتصالات المتنقلة السعودية (زين) بعد الزكاة والضريبة إلى 48مليون ريال خلال الربع الثالث مقابل 3مليون ريال خلال الربع المماثل من العام السابق بنسبة 1.500%.

اقرأ أيضا

جاء ذلك عقب الاعلان اليوم عن النتائج المالية الأولية الموجزة الموحدة للفترة المنتهية في 30 سبتمبر 2018م (9أشهر).
وبلغ الربح التشغيلي 268مليون خلال الربع الثالث مقابل 229مليون ريال خلال الربع المماثل من العام السابق بنمو 17%.
أما اجمالي الربح فبلغ 1.336مليون خلال الربع الثالث مقابل 1.231مليون ريال خلال الربع المماثل من العام السابق بارتفاع 8.5%.

وبلغ صافي الخسارة بعد الزكاة والضريبة خلال الفترة الحالية 67مليون ريال، ومقابل ربح بـ 57مليون ريال خلال الفترة المماثل من العام السابق.

وبلغت خسارة السهم بالريال 0.12ريال خلال الفترة الحالية، ومقابل ربحية بـ 0.1ريال خلال الفترة المماثل من العام السابق.

سجلت شركة “زين السعودية” أفضل نتائج فصلية لها على الإطلاق منذ تاريخ التأسيس، حيث حققت مؤشراتها المالية الرئيسية مستويات نمو قياسية عن فترة الربع الثالث من السنة المالية الحالية.

وأعلنت الشركة في بيان صحافي أنها رفعت من حجم إيراداتها بنسبة 6% عن هذه الفترة، حيث بلغت 1,952 مليون ريال سعودي، وذلك مقارنة بفترة الربع السابق من العام الحالي، كما فاقت إيرادات الربع الثالث مستوى إيرادات الفترة المشابهة من العام 2017 بنسبة 8%، لتحقق الشركة بذلك إيرادات فصلية هي الأعلى في تاريخ نتائجها المالية.

وكشفت الشركة أن الأرباح ما قبل الأعباء التمويلية والضرائب والاستهلاك والإطفاء سجلت نسب نمو فصلية غير مسبوقة، حيث بلغت نسبة التحسن 15% مقارنة بالربع المماثل من العام 2017، لتصل إلى نحو 728 مليون ريال سعودي مقارنة بـــــ 631 مليون ريال، وهو ما انعكس بالإيجاب على هامش الربح ما قبل الأعباء التمويلية والضرائب والاستهلاك والإطفاء (EBITDA Margin) حيث بلغ 37% مقارنة مع 35% عن الربع الثالث من العام 2017م، والذي يبرز بدوره التحسن الواضح والجهود الإيجابية للإدارة في هيكلة التكاليف.

وأفادت الشركة أن أرباحها الصافية لفترة الربع الثالث بلغت 48 مليون ريال سعودي، مقارنة مع 3 ملايين ريال سعودي عن نفس الفترة من العام 2017، وهي الأعلى على الإطلاق في تاريخ نتائجها الفصلية، مبينة أن هذه النتائج القياسية تبرز نجاح الخطط التحولية لعملياتها التشغيلية والتجارية، التي شرعت في تطبيقها الإدارة التنفيذية.

وأوضحت أن تأثير انخفاض إيرادات الربط البيني بسبب انخفاض أسعار الإنهاء للمكالمات أثرت على عائدات الشركة بمقدار 35 مليون ريال سعودي، مبينة أنه بأخذ ذلك في الاعتبار فإن الإيرادات الفصلية كانت ارتفعت بنسبة 10٪ مقارنة بفترة الربع الثالث من العام الماضي، كما أن الإيرادات تأثرت سلبيا بسبب رفع الحظر على خدمات الـ OTT، وما ارتبط بها من تأثير المكالمات الدولية عبر الإنترنت. 

وذكرت شركة زين أنها نجحت خلال هذه الفترة في التركيز والاستمرار في اكتساب وبناء قاعدة العملاء، وذلك في موازاة تكثيف جهودها في تقديم خدمات تتمتع بجودة عالية، وتحقيق معدلات نمو مشجعة في خدمات البيانات، والتي جاءت بفضل الجهود الحثيثة في تحسين الأداء، وتوسعة وتحديث الشبكة.

الجدير بالذكر أن شركة زين السعودية تمضي قدماً بخطى حثيثة في تطوير سلسلة منتجاتها ومحفظة خدماتها، حيث أسهم في هذه النجاحات عدة عوامل منها نجاح موسم الحج، وزيادة إقبال العملاء والطلب على المنتجات المميزة التي تملكها وتستمر في ابتكارها، كما ساهم التحسن المستمر في العناية بالعملاء وتطوير الخدمات الرقمية للشركة في تحقيق القفزة المرجوة في رضا العملاء ووصول الإيرادات لمستويات جديدة مدعومة بالإدارة الفاعلة للتكاليف التشغيلية لتحقيق مستوى جديد من الكفاءة و صافي الأرباح الفصلية غير المسبوقة في تاريخها. 

وقال الأمير نايف بن سلطان بن محمد بن سعود الكبير  رئيس مجلس إدارة شركة زين السعودية في تعليقه على هذه النتائج التاريخية  “يدعم مجلس الإدارة خطة التحول الاستراتيجية التي أسهمت في تحقيق هذه النتائج  المالية القياسية”.
 
 وأضاف قائلا “يلتزم مجلس الإدارة بدعم التوسع في خدمات الألياف البصرية، والاهتمام بالابتكار وتحسين العناية بالعملاء، لا سيما في ظل التحديات والمنافسة الشديدة التي يشهدها قطاع الاتصالات في الفترة الحالية”.

و نيابة عن مجلس إدارة الشركة، ثمن سموه جهود فريق العمل بـ “زين السعودية” التي وصفها بأنها أبدت احترافية عالية وتفاني في العمل، مبينا أن هذه الجهود كان لها دور كبير في الوصول إلى هذا الأداء التشغيلي المتميز لعمليات الشركة، كما ثمن سموه الدعم المستمر من مجموعة زين، قائلا  ” إن الدعم الذي تجده الشركة من المجموعة الأم كان له بالغ الأثر في التطور المستمر لأداء الشركة وتحقيق نتائج إيجابية غير مسبوقة”.   
 
من جهته قال المهندس سلطان بن عبد العزيز الدغيثر  الرئيس التنفيذي لشركة زين السعودية ” بالرغم من أننا نعمل في قطاع يشهد العديد من التحديات، إلا أننا حققنا تطورا ملحوظاً في أدائنا على مستوى عملياتنا التجارية، وذلك نتيجة لزيادة المبادرات والأنشطة التي نقدم من خلالها قائمة خيارات أفضل من حيث تنوع العروض والخدمات الجديدة في الباقات المفوترة، والبيانات المتنقلة، وقطاع الأعمال”.

وأوضح الدغيثر قائلا  ” في ظل هذه الجهود نؤكد أننا سنستمر في  توفير الاحتياجات المتزايدة والمتنوعة لخدمات البيانات من خلال إطلاق تقنية الألياف البصرية للمنازل والتي بدأ عملاء (زين فايبر) من الاستمتاع بها، كما سنواصل تكثيف جهودنا في رفع مستوى خدمة العناية بالعملاء من خلال التحسين المستمر لقنواتنا الرقمية المتطورة لتحقيق مستويات أعلى لإرضاء قاعدة عملائنا”.

وبين الدغيثر قائلا   ” شركة زين السعودية ستكون دائما مركزا حيويا للتقنيات الحديثة والخدمات المتطورة، وفي هذه المناسبة أود أن أعبر عن امتناني وتقديري لكافة موظفينا وشركائنا لعملهم الدؤوب في التطوير المستمر لتحقيق دورنا الفاعل في رؤية المملكة الطموحة 2030 “.

وأكد بقوله ” وفي ظل هذا التوجه، سنكون عند وعدنا الدائم بالمساهمة الفاعلة في التغير الإيجابي والرقي بمستوى الخدمات المقدمة لعموم المواطنين والمقيمين في المملكة من خلال جهودنا في قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات “.

وفي إطار مبادرات المملكة الرامية إلى سرعة نشر خدمات النطاق العريض، وتقديم خدمات إنترنت عالية الجودة، دخلت شركة زين السعودية في شراكة استراتيجية في مجال ايصال خدمات الألياف البصرية للمنازل مع شركة ضوئيات إحدى الشركات التابعة للشركة السعودية للكهرباء، وهو ما سيتيح لها توفير سلسلة من الخدمات المتطورة في خدمات النطاق العريض والبث التلفزيوني وإمكانية توفير حزم من خدمات المنازل الذكية، وهو ما يخدم استراتيجية الشركة في مبادراتها نحو التحول الرقمي.
 
يذكر أن النتائج المالية الفصلية القياسية التي حققتها الشركة على كافة مؤشراته المالية الرئيسية  تواكب  احتفالات  زين السعودية بمضي عشر سنوات على إطلاق خدماتها في المملكة، وهو  ما يبرز أهميتها كإحدى الشركات العريقة في المملكة، التي تهتم بالإسهام الفعال  في جهود التنمية المستدامة على مستوى كافة الفئات والقطاعات، سواء من حيث جودة وتنوع الخدمات أو تحقيق نسب التوطين المستهدفة، كما تلتزم الشركة  في إطار رؤيتها للاستدامة والتحول الرقمي، بعقد برامج تدريبية وتأهيلية ذات صفة نوعية، مقدمة للشباب السعودي الطموح من خلال الشراكات المميزة التي تملكها مع كبريات الشركات العالمية والمتطورة.

تمكنت “زين السعودية” من زيادة صافي أرباحها بشكل كبير من 3 مليون ريال في الربع الثالث من عام 2017 إلى 48 مليون ريال في الربع الثالث من عام 2018 ويعود ذلك بشكل رئيسي الى الأسباب التالية:
– زيادة في اجمالي الإيرادات بنسبة 8٪ ما يعادل 145 مليون ريال. وذلك نتيجة لزيادة الطلب على منتجات وخدمات الشركة، والتي انعكست في زيادة قدرها 106 مليون ريال في إجمالي الأرباح، بالإضافة الى تخفيض بعض المخصصات بتأثير صافي قدرة 126 مليون ريال. وباستبعاد الأثر الناتج عن الانخفاض في الأسعار التحاسبية للمكالمات الإنتهائية، فان النمو في الإيرادات يقدر بنسبة 10٪ في الربع الحالي.

– زيادة الإيرادات الأخرى بمبلغ 21 مليون ريال بعد الانتهاء من مشاريع صندوق الخدمة الشاملة الممنوح من الحكومة.

قامت الشركة بتحسين الارباح ما قبل الاعباء التمويلية، الضرائب، الاستهلاك والاطفاء (EBITDA) خلال الربع الحالي لتصل الى 728 مليون ريال والتي تمثل 37 ٪ من الإيرادات؛ مقابل 631 مليون ريال والتي تمثل 35 ٪ من الإيرادات للربع المماثل من العام السابق.

تحسن الربح التشغيلي ليصل إلى 268 مليون ريال مقابل 229 مليون ريال للربع المماثل من العام السابق.

سجلت الشركة صافي ربح قدره 48 مليون ريال في الربع الثالث من عام 2018 حيث بلغت الخسارة خلال الربع السابق 38 مليون ريال. ويعود ذلك بشكل رئيسي الى الأسباب التالية:
– زيادة في الإيرادات بنسبة 6٪ بقيمة 105 مليون ريال، بشكل رئيسي من موسم الحج وزيادة الطلب على منتجات وخدمات الشركة مما انعكس في زيادة قدرها 144 مليون ريال في إجمالي الربح، بالإضافة الى تخفيض بعض المخصصات بتأثير صافي قدرة 126 مليون ريال ونتج عن ذلك زيادة قدرها 89 مليون ريال في الربح التشغيلي.

– زيادة في الإيرادات الأخرى بمبلغ 13 مليون ريال بعد الانتهاء من مشاريع صندوق الخدمة الشاملة الممنوح من الحكومة.

وبلغ صافي الخسارة 67 مليون ريال للأشهر التسعة الأولى من عام 2018 مقابل صافي ربح بلغ 57 مليون ريال خلال الأشهر التسعة الأولى من عام 2017، ويعود ذلك بشكل رئيسي الى الأسباب التالية:
– انخفاض الإيرادات بنسبة 2٪ بقيمة 106 مليون ريال، مما عكس انخفاضا في إجمالي الربح بمقدار 94 مليون ريال، بالإضافة الى تخفيض بعض المخصصات بتأثير صافي قدرة 126 مليون ريال.

– زيادة الإهلاك والإطفاء بمبلغ 132 مليون ريال نتيجة الحصول على مزيد من الطيف الترددي ومعدات إضافية.

الجدير ﺑﺎﻟﺬكر أن اﻟﺮﺑﻊ اﻷول ﻣﻦ ﻋﺎم 2018 ﺣﻘﻘﺖ الشركة ﺧﺴﺎﺋﺮ ﺑﻘﻴﻤﺔ 77 ﻣﻠﻴﻮن رﻳﺎل، اﻷﻣﺮ اﻟﺬي أﺛﺮ ﺑﺸﻜﻞ كبير ﻋﻠﻰ خسائر هذه الفتره.

وعن طبيعة رأي مراجع الحسابات قالت الادارة أن الرأي غير المعدل
وقالت الشركة أنه تم إعادة تصنيف بعض أرقام المقارنة لتتوافق مع عرض الفترة الحالية.
وبلغت الخسائر المتراكمة خلال الفترة الحالية 2,199 مليون ريال والتي تمثل 37.6٪ من رأس المال البالغ 5,837 مليون ريال مقابل 2,218 مليون ريال خلال الفترة المماثل من العام السابق والتي تمثل 38٪ من رأس المال.
استحوذت الشركة على اصول خلال فترة التسعة أشهر المنتهية في 30 سبتمبر 2018 بقيمة قدرها 1,405 مليون ريال.

قامت الشركة خلال هذا الربع بدفعة طوعية مبكرة لاتفاقية تمويل المرابحة بقيمة 600 مليون ريال ما يدل على استمرارية تواجد السيولة النقدية للشركة.

كما قامت الشركة خلال الربع الحالي، بسداد 134 مليون ريال (رسوم ترخيص بنسبة 1٪) والتي تمثل المبلغ المستحق حتى ديسمبر 2017.

ذات صلة

التعليقات 1

  1. عاشه says:

    الاسهم
    كم الاسهم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد