الأحد, 18 أبريل 2021

وزيرة العلوم المتقدمة لـ «مال»: المملكة تفوقت على دول الخليج في مجالات البحث العلمي بنسبة نمو 26% سنويًا 

أكد لـ “مال” وزيرة العلوم المتقدمة في دولة الامارات العربية المتحدة سارة الأميري أن المملكة العربية السعودية تفوقت على دول منطقة الخليج في مجالات البحث العلمي بنسبة نمو سنوياً 26% خصوصا في المجالات الأساسية المتعلقة في قطاع النفط.

اقرأ أيضا

وأضاف سارة الأميري أن الأبحاث في قطاع النفط في السعودية والامارات لها تأثير كبير على الأبحاث على مستوى العالم، لافته إلى أننا اذا أن نجحنا في قطاع مهم من ناحية الأبحاث،  نستطيع أن نأخذ أبحاث أخرى ونوظف فيها العلوم والتكنلوجيا، لأجل خلق الفرص عديدة ودعم الاستقرار، مؤكده بأن هذا هو نهج المستقبل وهو نهج علمي مبني على مخرجات البحث والتطوير.

جاء ذلك، ضمن جلسة حوار الوزراء التي نظمتها حكومة دولة الإمارات خلال أعمال اليوم الثاني لمجالس المستقبل العالمية، التي تعقد دورتها الثالثة بالشراكة بين الحكومة والمنتدى الاقتصادي العالمي.

وفيما يخص مهن المستقبل، أوضحت الأميري بأن لا يمكننا في وقتنا الحالي تحديد مهن المستقبل، مؤكدًا أن في المستقبل سيكون هناك تغيير كبير بنوعية المهن خصوصا في التقنية، لافته إلى أنه يجب على الموظف أن يكون لديه مهارات مكتسبة تواكب التغير والتطوير والتقدم الذي يحدث

وتابعت سارة، أن من أهم المهارات التي يجب على الموظف أن يمتلكها هي التأقلم والتعلم مدى الحياة، مشيره إلى أن التقدم الذي نواكبه في العصر الحالي لم تمر به البشرية في أي عصور أخرى.

واستعرضت سارة الأميري توجهات دولة الإمارات في تحقيق أهداف التنمية المستدامة ودعم الأمن الغذائي والمساهمة في إيجاد ممارسات مستدامة لإنتاج غذاء صحي ودعم التكنولوجيا الحديثة والعلوم المتقدمة وتوفير بيئة مناسبة لتبادل الخبرات وتوظيف التجارب لتحويل التحديات إلى فرص ما جعل من الإمارات مركزاً عالمياً ومختبراً لصناعة المستقبل.

وأشارت الأميري إلى أن منفعة توظيف التكنولوجيا والعلوم المتقدمة في تعزيز الأمن الغذائي لا تقف عند هذا الحد بل تمتد إلى مختلف الجوانب الاقتصادية من خلال تقليل الهدر وخفض تكلفة الإنتاج وترشيد الاستهلاك مشيرة إلى ضرورة مراقبة استجابة المحاصيل للبيئات غير التقليدية من خلال الأبحاث والتجربة وربط النتائج مع بعضها لتوظيفها في خدمة الأمن الغذائي المستقبلي.
 

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد