الجمعة, 23 أبريل 2021

تأكيدا لانفراد «مال» .. صفقة بين طيران أديل و«بوينج» لشراء 50 طائرة من طراز 737 ماكس  

 تأكيدا لإنفراد “مال” في أكتوبر الماضي أعلنت شركة بوينج وطيران أديل (ذراع الطيران الاقتصادي للمؤسسة العامة للخطوط الجوية العربية السعودية) اليوم عن التوصل لإتفاقية تستحوذ بموجبها طيران أديل – بعد إتمام الإجراءات النهائية للصفقة – على 30 طائرة من طراز 737 ماكس، مع أحقية طلب 20 طائرة إضافية. كما تتضمن الاتفاقية خدمة رعاية الأسطول عالميا من بوينج، بحيث تقوم شركة بوينج بإدارة الخدمات الهندسية وخدمات المواد والصيانة لأسطول طائرات ماكس لدى طيران أديل، بما يسمح لشركة الطيران بتقديم  أعلى خدمة للمسافرين.

اقرأ أيضا

 وكانت صحيفة “مال” قد انفردت في 24 اكتوبر الماضي وفقا لمصادر خاصة مطلعة ان الخطوط الجوية العربية السعودية تتفاوض مع شركتي بوينج وايرباص لشراء طائرات جديدة يتراوح عددها بين 30-50 طائرة لشركة الطيران الاقتصادي التابعة لها “طيران اديل”. 

ولم يتضمن بيان صادر اليوم من شركتي اديل وبوينج قيمة الصفقة، الا ان مصادر “مال” اشارت في تقريرها المنشور في اكتوبر انه من المتوقع ان تبلغ القيمة 5 مليار دولار (18.75 مليار ريال) بالأسعار الرسمية، مضيفة انه في حال اتمام الصفقة فانه سيتم ترتيبات عملية تمويلها.

 واختارت شركة طيران أديل طائرة 737 ماكس 8 التي تتسع لـ 189 راكبًا وتتميز بالكفاءة العالية في التشغيل واستهلاك الوقود وتوفير الراحة للمسافرين، كما تتميز بقدرتها على التحليق لمدى أطول حيث يصل مداها إلى 6570 كيلومتر وهو ما يدعم خطط الشركة لبدء التشغيل الدولي .

 وأكد مدير عام المؤسسة العامة للخطوط الجوية العربية السعودية رئيس مجلس إدارة طيران أديل المهندس صالح بن ناصر الجاسر أن الاتفاقية تمثل خطوة مهمة لدعم أسطول الشركة والتوسع في التشغيل بعد النجاح الباهر الذي حققته منذ انطلاق عملياتها التشغيلية في سبتمبر من العام الماضي تزامنا مع احتفالات اليوم الوطني السابع والثمانين، مؤكداً أن هذه الطائرات ستوجه لتوفير المزيد من السعة المقعدية بين الوجهات الحالية والتشغيل إلى وجهات أخرى داخلية وإقليمية  .

 وقال الجاسر: (تواصل شركة طيران أديل  تحليقها نحو المزيد من النجاح والتوسع بما تمثله من أهمية ليس فقط للمؤسسة كونها ذراع الطيران منخفض التكلفة، بل لقطاع النقل الجوي في المملكة حيث تمثل رافدا هاما وإضافة قيمة لقطاع الطيران وصناعة النقل الجوي عبر توفير طيران اقتصادي جديد يسهم في دعم مسيرة النقل الجوي بالمملكة الذي يشهد نقلة كبيرة ونوعية ضمن رؤية المملكة 2030 ، وتفخر المؤسسة بالمساهمة في تحقيق أهداف هذه الرؤية بخطط وبرامج تطوير شاملة تتضمن توفير خدمات نقل الجوي تناسب كافة شرائح الضيوف)

 من جهته قال إحسان منير، نائب الرئيس الأول للتسويق والمبيعات العالمية في شركة بوينج”: وفّرت شركة طيران أديل خدمات النقل الجوي للمسافرين في المملكة بأسعار غير مسبوقة وحققت نجاحا رائعا قياسا بعمرها الحديث، ونحن فخورون باختيار الشركة لطائرة 737 ماكس لدعم توسعها القوي، وفخورون أيضا بتعزيز العلاقة الوثيقة بين بوينج وقطاع الطيران في المملكة والتي بدأت قبل أكثر من 70 عامًا، ونتطلع إلى وضع اللمسات النهائية على هذه الاتفاقية وتسليم طائراتنا المتطورة لطيران أديل “.

 وتعتبر طائرة 737 ماكس الأسرع مبيعًا في تاريخ شركة بوينج، حيث سجلت أكثر من 4800 طلب شراء من أكثر من 100 عميل حول العالم. وتم تعزيز الأداء المتفوق لهذه الطائرة بأحدث التقنيات في سوق طائرات الممر الواحد بما يشمل محركات LEAP-1B من شركة “سي إف إم إنترناشيونال”، وجنيحات بوينج ذات التقنية المتطورة، وغيرها من التحسينات الأخرى في هيكل الطائرة.

وتسيّر طيران أديل رحلاتها حاليا بين ثماني وجهات محلية تشمل الرياض وجدة والدمام والقصيم وتبوك وجيزان والمدينة المنورة وأبها. وتعد طيران أديل أحدث طيران اقتصادي في المملكة، تأسس يوم الأحد 17 أبريل 2016م لتلبية الطلب المتزايد على السفر الجوي بأسعار اقتصادية في المملكة العربية السعودية ومنطقة الشرق الأوسط، كما يعتبر الذراع الاقتصادي للخطوط السعودية التي اطلقتها ضمن استراتيجية التحول SV2020 بهدف تطوير ورفع مستوى الخدمات لكافة الشركات التابعة لها الى مصاف الشركات العالمية وذلك بحلول عام 2020. 

هذا، و قد انطلقت أول رحلة لـ “طيران أديل” في 23 سبتمبر 2017 من جدة إلى الرياض كحدث تاريخي وذلك بالتزامن مع احتفالات اليوم الوطني السعودي (87)، وتركز الشركة على تغطية معظم المدن الداخلية حالياً والدولية مستقبلاً.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد