الجمعة, 20 مايو 2022

«جدوى»: نخفض توقعاتنا لاسعار النفط في 2019 واتجاه المملكة لانتاج الكهرباء من الغاز سيرفع صادرات البترول

خفضت شركة جدوى للاستثمار توقعاتها لمتوسط اسعار البترول لعام 2019 الى 66 دولار للبرميل بعد ان كانت 75 دولار في التوقعات السابقة، مضيفة انه بالنظر إلى الربع الاول من العام الجاري , فمن المتوقع ارتفاعاً تدريجيا في الاسعار، حيث تؤكد بيانات أوبك التزام الدول الاعضاء باتفاقية خفض الانتاج، وأن مخزونات النفط لدى منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية بدأت تتراجع إلى ما دون متوسطها لاخر خمس سنوات .

اقرأ المزيد

وابانت انه  في وقت لاحق من العام، فمن المتوقع أن تبقى أسواق النفط متوازنة بصورة قوية، إما نتيجة لانتهاء أجل الاعفاءات الخاصة باستيراد النفط الايراني، أو من خلال تمديد اتفاقية خفض الانتاج بين أوبك وبعض المنتجين المستقلين، أو بفضل تضافر كلا العاملين.

وبحسب “جدوى” فان وتيرة الارتفاع في الطلب ستخف بفضل زيادة إنتاج الغاز. وعلى وجه الخصوص، فإن مجمع الغاز في حقل الفاضلي، الذي ينتج 2.5 مليار قدم مكعب من الغاز الخام يوميا من حقول برية وبحرية، يتوقع أن يبدأ عملياته التشغيلية خلال عام 2019، وبما أن معظم مخصصات الغاز التي تحتاجها شركات البتروكيماويات السعودية قد تم توفيرها سلفا، وأن الغاز الاضافي المنتج في حقل الفاضلي سيستخدم في توليد الكهرباء، مما يتيح المزيد من النفط الخام للتصدير.

واشارت الى ان أحدث البيانات المتوفرة تشير، إلى التوقعات بأن يكون الاستهلاك المحلي السعودي من النفط الخام والمنتجات المكررة قد انخفض بنسبة 7%، على أساس سنوي، عام 2018.

واضافت “جدوى” ان إجمالي إنتاج الخام السعودي 10.6 مليون يومياً في أكتوبر، مما يعني أن التزام المملكة باتفاقية خفض الانتاج المبرمة بين أوبك وبعض المنتجين المستقلين، سيؤدي إلى تراجع إنتاج الخام السعودي إلى 10.3 مليون برميل يومياً، متوقعة بلوغ متوسط إنتاج المملكة من النفط 10.3 مليون برميل يوميا لعام 2019 ككل، من مقارنة بالتوقعات السابقة التي كانت 10.5 مليون برميل يوميا.

ووفقا لتقرير “جدوى” فرغم التقاريرالصادرة مؤخرا عن تحقق بعض الايجابيات في صفقة تجارية بين امريكا والصين، إلا أن هذا الامر لم يتأكد رسميا بعد وهناك اتفاق بوقف الزيادات المتبادلة في الرسوم الجمركية تم التوصل إليه في ديسمبر، لكنه يتوقع ان ينتهي في مارس، ولذلك فان اي قرار قبل ذلك الموعد  ربما يكون لصالح أسعارالنفط، كما أن استمرار الجمود في المفاوضات سيكون له تأثير عكسي. وفي ظل التباين الذي تتوقعه أوبك بشأن تأثير زيادة الرسوم الجمركية على انخفاض طلب النفط، حيث يتراوح الانخفاض بين 20إلى 300 الف برميل يومياً،  فمن الواضح جدا ان النزاعات التجارية المستمرة بين الصين والولايات المتحدة ستشكل عاملا حاسما من الصعب التنبؤ بمداه الان بالنسبة لنمو الطلب الكلي للنفط في الاسابيع القادمة.

واضافت ساعد انخفاض الانتاج لدى أوبك، إضافة إلى الامال بتحقيق بعض التقدم بشأن النزاع  التجاري بين الولايات المتحدة والصين، على دفع أسعارخام برنت مؤخرا الى مستوى 60 دولار للبرميل رغم بقاء الملامح المستقبلية للطلب على النفط ضعيفة. ومتوقع أن ينمو الطلب العالمي على النفط بمتوسط 1.29 مليون برميل يوميا عام 2019 ،,وهو أدنى معدل نمو منذ عام 2013.

ذات صلة Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

المزيد