الاثنين 15 ربيع الثاني 1442 - 30 نوفمبر 2020 - 09 القوس 1399

وطن طموح

إياد الهيبي

ليس هنالك أجمل من أن تستثمر في إمكاناتك... ومصادر قوّتك... وتجعل من المستحيل واقعًا... هكذا هي البداية التي تليق بهكذا مقال... أحاول من خلاله أن اعبّر عن عظيم تفاؤلي... وبالغ سعادتي... بما رأت عيني... من اتفاقيات نوعية... وشراكات مهمة... تم توقيعها بالتزامن مع إطلاق برنامج تطوير الصناعة السعودية الوطنية والخدمات اللوجيستية.

برنامج تطوير الصناعة السعودية الوطنية والخدمات اللوجيستية، والذي يعتبر أضخم برامج «رؤية 2030»، يشمل 4 قطاعات أساسية للاقتصاد السعودي هي التعدين والصناعة والطاقة والخدمات اللوجيستية، وذلك بهدف الارتقاء بمستوى الأداء التنافسي، والذي من شأنه جذب مئات المليارات من الاستثمارات.

رؤية المملكة 2030... رؤية وطنية طموحة... رؤية وطنية مٌحفّزة... تفتح آفاق واسعة للاستثمارات النوعية... وتعيد هيكلة الاقتصاد... عبر حزمة من البرامج الوطنية الداعمة... والتي تستهدف تنويع الاقتصاد... وزيادة مساهمة القطاع الخاص في الناتج المحلي الإجمالي.

إن إطلاق برنامج تطوير الصناعة السعودية الوطنية والخدمات اللوجيستية، يمثّل انطلاقة حقيقية للقطاع الصناعي في السعودية... كيف لا... وهذا البرنامج النوعي الفريد... شهد في ساعاته الأولى... توقيع حزمة من الاتفاقيات النوعية... كيف لا وهو يفتح مئات الفرص الاستثمارية الضخمة في مختلف القطاعات.

السعودية اليوم وهي في أعلى قائمة دول العالم في قائمة النفط والصناعات البتروكيماوية، تستهدف من خلال هذا البرنامج إنجازاً متميزاً آخر يضاف إلى سجل الوطن العملاق.

الاستثمار في القطاع الصناعي اليوم أصبح أكثر جاذبية... وحيوية... عقب إطلاق برنامج تطوير الصناعة السعودية الوطنية والخدمات اللوجيستية.


 

رئيس مجموعة من الشركات و كاتب صحفي مختص بالشأن الاقتصادي المزيد

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

الفيديو