الجمعة, 5 مارس 2021

تُمثّل نحو 30% من تمويل رأس المال الجريء في المنطقة

صندوق STV يقود جولات استثمارية بـ 250 مليون دولار خلال 2018 .. ورئيس الصندوق يؤكد تطلعهم لزيادة حجم استثماراتهم في التكنولوجيا 

قاد صندوق STV، خلال العام 2018، جولات استثمارية بحوالي 250 مليون دولار، تُمثّل نحو 30% من حجم استثمارات رأس المال الجريء في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا والمُقدّرة بـ 893 مليون دولار. 

اقرأ أيضا

وقال عبد الرحمن طرابزوني، المؤسس والرئيس التنفيذي لصندوق STV إن الصندوق يتطلع لزيادة حجم استثماراته من خلال اكتشاف ودعم وتشجيع المتميّزين في مجال التكنولوجيا الحديثة، وخلق روّاد تقنيين عمالقة في المنطقة.”

وأضاف:” إن أساسيات القطاع الجاذبة إلى جانب الفرص الاستثمارية الكبيرة في المنطقة ساهمت في نمو الصناديق الاستثمارية المتخصصة في التكنولوجيا، مبينا ان  عددها 4أضعاف خلال السنوات الست الماضية. كوننا لاعب محوري في هذا النمو يُحتّم علينا مواصلة العمل ومضاعفة الجهود، وعازمون أن يكون لـ STV تحديداً وللسعودية عامة دور ريادي في قطاع رأس المال الجريء والتقنيات الواعدة عن طريق زيادة حجم رأس المال والمشاركة في جولات استثمارية هامة لشركات صاعدة نؤمن بها وبمؤسسيها، وإنشاء منظومة فريدة تُمهّد لآفاق جديدة في نمو وتوسّع القطاع.”

ووصل حجم الاستثمارات المباشرة للصندوق بعد عام على انطلاقه إلى نحو 100 مليون دولار، ما يجعله من أكبر الجهات الاستثمارية في مجال رأس المال الجريء المتنامي في المنطقة، ومن أبرز الداعمين لاكتشاف وتشجيع الشركات التي تُحدِثُ علامة فارقة في ريادة الأعمال وتحظى بفرص واعدة للنمو في قطاع التكنولوجيا والتقنيات الحديثة.  

وقام الصندوق منذ بدء عملياته مطلع العام الماضي بدراسة وتقييم أكثر من 500 فرصة استثمارية في قطاعات مختلفة، وأسّس محفظة استثمارية تضمّ مجموعة من أهم الشركات التقنية الصاعدة في مجال الإعلام الرقمي والخدمات الطبية الرقمية ومنصات الاتصال السحابي وحجز السيارات، وعلى رأسها شركة “كريم”،  حيث قاد الصندوق أكبر جولة استثمارية في قطاع رأس المال الجريء في المنطقة العام الماضي والبالغة 200 مليون دولار، عبر المشاركة إلى جانب عدد من المستثمرين العالميين في تمويل من الفئة F في الشركة خلال أكتوبر الماضي. 

وخلال عام 2018، قام صندوق STV بقيادة أكبر صفقة سعودية في مجال رأس المال الجريء من خلال الاستثمار في Unifonic، منصة الاتصال السحابي التي تعتمد عليها آلاف الشركات للتواصل مع ملايين العملاء عبر الرسائل النصية ووسائل التواصل الصوتي من خلال استخدام تقنيات تحليل البيانات والذكاء الصناعي. 

وضمّت قائمة الاستثمارات التي قام بها الصندوق العام الماضي كلاً من “تلفاز11″، المنصة المتخصصة في إنتاج محتوى مرئي رقمي بجودة عالية في المملكة العربية السعودية والعالم العربي؛ و”Vezeeta”، منصّة الرعاية الصحيّة والخدمات الطبية المتخصصة في المنطقة والتي تتيح للمستخدمين إمكانية البحث عبر تطبيق ذكي عن الطبيب أو مُقدّم الرعاية الصحيّة الذي يناسب احتياجاتهم ويُمكّنهم من حجز المواعيد؛ بالإضافة إلى “Proof”، الشركة الأمريكية التي تتيح لمنصات التجارية الالتكرونية إمكانية تعزيز المبيعات عن طريق تحليل البيانات.  

الجدير بالذكر أن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تُمثّل إحدى أكثر الأسواق غير المُستغلة والتي توفّر فرصاً استثمارية كبيرة على مستوى العالم. وبحسب تقرير صادر عن شركة الاستشارات العالمية “ماكينزي” فإن حجم التمويل الذي يحصل عليه رأس المال الجريء في المنطقة لا يشكل سوى 10% من التمويل الذي يحصل عليه القطاع في الولايات المتحدة الأمريكية، بالمقارنة مع الناتج المحلي الإجمالي. وقد شهدت أسواق المنطقة استثمارات بقيمة 893 مليون دولار في 366 شركة ناشئة عام 2018، بينما ارتفع تمويل رأس المال الجريء بنسبة 31% مقارنة بعام 2017، وفقاً لتقرير أصدرته شركة “ماجنيت” المتخصصة في رصد أنشطة الشركات الناشئة مطلع العام الجاري. 

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد