الإثنين, 26 يوليو 2021

خلال اللقاء السنوي العشرون تحت شعار "الاقتصاد السعودي: التنافسية والكفاءة"

الرشيد: الحكومة سعت لتطبيق الإصلاحات وتخفيف أثرها السلبي على الاقتصاد .. الشهراني: الإصلاحات الحكومية أدت إلى خفض عجز الميزانية وادارته

أكد مساعد وزير المالية للشؤون المالية الدولية والسياسات المالية عبدالعزيز بن متعب الرشيد أن لدى الحكومة فهم عميق للحالة المثلى التي تسعى إليها في إعداد الميزانية وللوضع الاقتصادي الكلي ونحن في مرحلة انتقالية مدروسة لتطبيق الإصلاحات وتخفيف اثرها السلبي على الاقتصاد، مشيرًا إلى أن الحكومة تسعى إلى الموازنة على أن يتصف النمو بالاستقرار، ولن يتحقق هذا إلا بوجود إيرادات مستدامة.

اقرأ أيضا

جاء ذلك خلال اللقاء السنوي العشرون تحت شعار “الاقتصاد السعودي: التنافسية والكفاءة”، والمقام تحت رعاية معالي وزير الاقتصاد والتخطيط الأستاذ محمد بن مزيد التويجري، الذي تم افتتاحه مساء أمس الأحد بقاعة الملك فيصل للمؤتمرات بفندق الانتركونتنتال بمدينة الرياض، وتستمر فعاليته على مدار يومين.

حيث بدأ الحفل بآيات من القرآن الكريم تلا ذلك كلمة راعي الحفل وكلمة جمعية الاقتصاد السعودي، وبداء اللقاء السنوي العشرون في يومه الأول بثلاثة جلسات وتناولت الجلسة الأولى والتي أقيمت تحت عنوان “التخطيط المالي ومستهدفاته”.

 أكد خلالها مساعد وزير المالية للشؤون المالية الدولية والسياسات المالية عبدالعزيز الرشيد أن التخطيط المالي لاقتصاد المملكة يعتمد بدرجة كبيرة على الانفاق الحكومي وهو أحد أهم مكونات الطلب الكلي بالاقتصاد؛ وبالتالي أي خلل في تخطيط الانفاق الحكومي سيؤدي إلى خلل في الاقتصاد الوطني وهذا يدعو أن يكون التخطيط المالي له الأولوية في الاقتصاد.

وبين الرشيد أن برنامج تحقيق التوازن المالي أول البرامج التي أطلقت كأحد برامج المملكة 2030 نظرًا لأهمية هذا القطاع في الاقتصاد الوطني وضرورة ضبطه لتحقيق أي مستهدفات أخرى في الاقتصاد، موضحًا أن أي ضريبة تضاف لها أثر سلبي ولكن وتيرة هذا التطبيق والتعامل معه بشفافية تجعل الحكومة تتابع الأداء الاقتصادي وتتكيف معه، مؤكدًا أن القطاع الخاص مرشح إلى قيادة النمو الاقتصادي متى ما تبنى نموذج تشغيلي أعلى كفاءة في الإنتاجية ضمن رؤية 2030.

وفي ذات السياق أكد مدير عام السياسات المالية والكلية بوزارة المالية سعد بن علي الشهراني أن السياسة المالية تهدف إلى تحقيق تطلعات رؤية المملكة 2030، حيث تعمل على استخدام الاجراءات والأدوات المالية المتاحة لتحقيق مستهدفات التنويع والنمو الاقتصادي الشامل المستدام، والحفاظ على الاستدامة المالية والاستقرار الاقتصادي، وتطوير المساندة والحماية الاجتماعية الفعّالة. وأوضح أن اقتصاد المملكة يشهد في الوقت الراهن إصلاحات على كافة الأصعدة سواءً على جانب المالية العامة أو على صعيد الاقتصاد الكلي في مختلف القطاعات والأنشطة التي من شأنها إحداث طفرة كبيرة نحو تنويع القاعدة الاقتصادية وفي نفس الوقت زيادة درجة الارتباط بين الإيرادات التي تحصلها الدولة والأنشطة الاقتصادية غير النفطية. وتضع السياسة المالية في أولوياتها دعم تنمية القطاع الخاص وزيادة الإنفاق الرأسمالي المحفز للنشاط الاقتصادي، وتطوير الخدمات العامة للمواطنين والبنية التحتية، وآليات استهداف الدعم والمساندة الاجتماعية للمواطنين.

 كما أوضح أن برنامج تحقيق التوازن المالي يمثل الركيزة الرئيسة للسياسة المالية. حيث يمثل استراتيجية السياسة المالية على المدى المتوسط  ويقوم على عدة برامج ومبادرات منها تنمية الإيرادات غير النفطية وتنويع مصادر الدخل، وكفاءة الانفاق الحكومي، وتعزيز إدارة المالية العامة، وتخطيط المالية العامة بشفافية، بالإضافة إلى دعم الاقتصاد، والتوظيف واستقرار الأسعار التي تتأثر بالطلب والعرض.

وأشار الشهراني إلى أن الوزارة قامت بتغير منهجية التخطيط المالي وتطوير عملية إعداد الميزانية العامة للدولة، وأن وزارة المالية عملت كذلك خلال الفترة الماضية على دعم شفافية المالية العامة وذلك بإعداد التقارير الربعية كما اطلقت البيان التمهيدي للميزانية الذي يعرض الخطط المالية للدولة قبل نهاية العام بثلاثة أشهر مما يساعد بدوره القطاع الخاص في التخطيط المالي، بالإضافة إلى إصدار بيان الميزانية، ونسخة المواطن، بالإضافة إلى إصدار تقرير نهاية العام لأداء الميزانية الفعلي، حيث تتوافق توجهات الإفصاح المالي والإصدارات التي تقوم بها وزارة المالية مع المعايير والممارسات الدولية.

وأبان الشهراني أن الميزانية أصبحت تعمل على تحديد أسقف للنفقات مع الجهات الحكومية على المدى المتوسط في إطار استراتيجية تدعم عدة أهداف منها رفع كفاءة الانفاق العام، ودعم النمو الاقتصادي غير النفطي والذي يعتبر المقياس الرئيس لأداء أي اقتصاد عالمي، مؤكدًا أن ميزانية 2019 ركزت على الانفاق الاستثماري بزيادة 20% عن ميزانية 2018 ومع إعطاء أولوية أكبر لهذا النوع من الإنفاق على المدى المتوسط، لتحقيق أهداف النمو والتنويع الاقتصادي وتطوير البنية التحتية والخدمات الحكومية.

وأشار إلى النتائج الإيجابية المالية والاقتصادية التي شهدها عام 2018، حيث ساهمت الإصلاحات الحكومية في خفض عجز الميزانية وادارته بشكل ملحوظ. كما اتخذت الحكومة في نفس الوقت تدابير تحفيزية مما أدت إلى نمو الناتج المحلي الإجمالي بنحو 2.2% وذلك مقابل -0.7% في العام السابق، مؤكداً أنه في ضوء المبادرات والبرامج والمشاريع التي يتم تنفيذها في إطار رؤية المملكة 2030 فإن التوقعات تشير إلى استمرار ارتفاع معدلات النمو الاقتصادي غير النفطي بشكل تصاعدي حتى عام 2023، ولاسيما أن الحكومة تتوجه لوضع ثقل اكبر على الانفاق الاستثماري والاجتماعي واللذان بدورهما سيدعمان النمو والعائد الاقتصادي على المديين القصير والمتوسط الأجل.

 

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد