الخميس, 25 فبراير 2021

عبدالعزيز بن فيصل لـ “مال” افتتاح منفذ جديدة عرعر سيحدث نقلة نوعية في التبادل التجاري بين المملكة والعراق

أكد لـ “مال”  الأمير عبدالعزيز بن فيصل آل سعود رئيس مجلس إدارة شركة الحلول المستقبلية المحدودة أن المجالات الاستثمارية واسعة وبيانات التجارة بين السعودية والعراق التي تتضاعف سنوياً تشجع المستثمرين على زيادة استثماراتهم في القطاعات الواعدة. 

اقرأ أيضا

وأضاف عبدالعزيز بن فيصل، أن منفذ جديدة عرعر الذي من المقرر أن يفتتح في 30 من شهر أكتوبر المقبل، سيحدث نقلة هائلة في التبادل التجاري بين المملكة والعراق، لا سيما وأن جمهورية العراق تحتاج الى بنية تحتية بعد إستقرارها، بالاضافة إلى الاستثمار في المجال اللوجستي. 

وقال إن العراق تمتلك بيئة استثمارية خصبة وتتمثل فرصها الاستثمارية الواعدة في البنى التحتية والقطاع اللوجستي والقطاع الغذائي، مؤكدًا أن المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده – حفظهم الله – يوجهان دائما بدعم العراق والمستثمرين معاً، متمنياً أن تكون النتائج مبشرة على جميع الأطراف.

جاء ذلك أثناء إنطلاق  أعمال البعثة التجارية السعودية- العراقية اليوم، و التي تنظمها هيئة تنمية الصادرات السعودية “الصادرات السعودية” ضمن جهودها الهادفة إلى تنمية الصادرات غير النفطية وتعزيز فرص تواجد المنتجات المحلية في الأسواق الدولية. 

وأقامت أعمال البعثة التجارية في مدينة  الرياض في الفترة من 17- 18 مارس 2019م، الموافق 10- 11 رجب 1440هـ. ويشارك في تلك البعثة 130 شركة سعودية و42 شركة عراقية، من قطاعي مواد البناء والأغذية، بهدف بحث واستكشاف فرص تصدير المنتجات السعودية إلى العراق.

وشهد حفل الافتتاح حضور كل من أمين عام هيئة تنمية الصادرات السعودية المهندس صالح بن شباب السلمي، وسفير جمهورية العراق لدى المملكة الدكتور قحطان طه خلف، وممثل وفد البعثة التجارية العراقية سالم العيساوي.

وفي كلمته الافتتاحية، رحب الأمين العام لهيئة تنمية الصادرات السعودية م. صالح السلمي، بأعضاء البعثة التجارية العراقية، مؤكدا على أن هذا اللقاء يأتي امتدادا للعلاقات التاريخية بين المملكة العربية السعودية وجمهورية العراق الشقيقة، وخطوة هامة تسهم في رفع قيمة التبادل التجاري وتوسيع قاعدة التصدير للشركات السعودية، وفتح فرص ومجالات جديدة للمنتج الوطني وإيجاد الفرص للشركات الجاهزة للتصدير. كما يعكس استراتيجية تعزيز العلاقات الاقتصادية التجارية بين البلدين.

وأشار المهندس صالح السلمي إلى أن صادرات المملكة غير النفطية إلى العراق خلال الخمس سنوات الماضية وصلت إلى ما يقارب الـ 10 مليارات ريال. 

كما عبر السلمي على أن صادرات المملكة إلى العراق خلال عام 2018م بلغت ما قيمته 2.4 مليار ريال سعودي، مبينا أن قطاع المواد الغذائية احتل المرتبة الأولى للصادرات السعودية إلى العراق بقيمة 662 مليون ريال تلاه قطاع مواد البناء بقيمة تصديرية بلغت 565 مليون ريال.

وبدوره أكد سفير جمهورية العراق لدى المملكة، الدكتور قحطان طه خلف، على أن السفارة العراقية في الرياض تعمل على تسهيل حركة التجار والمستثمرين من الرياض إلى بغداد من خلال ا اعتماد آليات جديدة ساهمت في إصدار تأشيرات الدخول في نفس اليوم وتسريع تصديق وثائق الصادرات وذلك انعكاسا للرغبة المتبادلة بين البلدين لتطوير العلاقات في المجالات كافة وتعزيز دور القطاع الخاص في ترسيخ الشراكة التجارة والاقتصادية بين المملكة والعراق. 

ويتوقع السفير حدوث طفرة كبيرة في مستوى التبادل التجاري بين البلدين بعد افتتاح معبر جديدة عرعر في شهر أكتوبر القادم.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد