الاثنين 16 رمضان 1440 - 20 مايو 2019 - 29 الثور 1398

في إطار جهودها لتطوير القطاع الزراعي من أجل تنمية مستدامة

تحت مظلة مبادرتها الوطنية "نساند" ..  "سابك" توقع اتفاقية لإطلاق برنامج "نخلة وطن"  

وقعت شركة (سابك)، تحت مظلة مبادرتها الوطنية "نساند™"، ووزارة البيئة والمياه والزراعة، ممثلةً بالمركز الوطني للنخيل والتمور، اتفاقية لإطلاق برنامج "نخلة وطن"، لدعم وتطوير قطاع النخيل والتمور والابتكار الزراعي ولتحقيق التنمية المستدامة وتمكين "رؤية 2030م" لدفع جهود المملكة لتصبح المصدِر الأول للتمور في العالم.

وحضر مراسم توقيع الاتفاقية المهندس سمير بن علي آل عبد ربه، نائب الرئيس التنفيذي للمغذيات الزراعية ب(سابك)، والمهندس منصور بن هلال المشيطي، نائب وزير البيئة والمياه والزراعة ورئيس مجلس إدارة المركز الوطني للنخيل والتمور، وذلك يوم الاثنين 22 آبريل 2019م، بمدينة الرياض.

وبهده المناسبة، قال يوسف بن عبد الله البنيان، نائب رئيس مجلس إدارة (سابك)، الرئيس التنفيذي: "نسعى في (سابك) من خلال برنامج "نخلة وطن" الارتقاء بقطاع النخيل والتمور للمكانة الي يستحقها، وبما يتماشى مع رؤية المملكة العربية السعودية 2030م بهذا الخصوص. وتكمن أهمية النخلة في كونها رمزاً للإنتاج الوطني، وأيضاً محصول وطني استراتيجي تتميز بقيمتها الغذائية وأهميتها الاقتصادية ولها دور كبير في تعزيز الأمن الغذائي الوطني للمملكة".

البرنامج يأتي امتداداً للمذكرة الموقعة منذ عام تقريباً، التي تهدف إلى التعاون بين الطرفين للارتقاء بالقطاع من خلال الاستفادة من جميع الدراسات المتوفرة والمتخصصة لتحقيق ذلك. وبموجب الاتفاقية سيتم تحقيق عدة أهداف من أهمها دفع مسيرة التطوير والابتكار في مجال النخيل والتمور، والاهتمام بقضايا حماية البيئة والأمن الغذائي وزيادة الرقعة الخضراء لتحقيق التنمية المستدامة. وكذلك دعم الأبحاث العلمية في قطاع النخيل والتمور والاستفادة من مختلف الخبرات للارتقاء بالواقع الزراعي وفق أفضل الممارسات الدولية. وتعزيز جودة التمور المنتجة لتكون عنصراً أساسياً في الأمن الغذائي ومحصولاً استراتيجياً للمملكة، والعمل على إيجاد معايير لقياس الجودة للسوق المحلیة لتيسير تنمية صادرات التمور إلى أسواق عالمية جديدة يعد هدفاً رئيساً لهذا البرنامج.

ولتحقيق ذلك؛ سيعتمد برنامج "نخلة وطن" مسارين أساسين،  يقوم الأول على إنشاء كيانات متخصصة لخدمة قطاع التمور والنخيل، تقدم هذه الكيانات الخدمات الزراعية لما قبل حصاد الإنتاج، لتحسين الممارسات الزراعية في  المزارع الصغيرة  والمتوسطة،  وكذلك إنشاء  مراكز فرعية حسب الاحتياج لتقديم خدمات الجمع والتعبئة والتسويق وخدمات النقل المبرد وغيرها بعد الحصاد،  كما يركز المسار الثاني على إنشاء برامج تطويرية لتعزيز وتحسين النمو في عدة جوانب من أهمها: سلسلة الإمدادات،  تعزيز النخلة كرمز وطني،  تطوير الموارد البشرية.

تعتبر مبادرة "نساند™" التي أطلقتها (سابك) مطلع العام 2018م، واجهة لدور الشركة في تنمية المحتوى المحلي وفقاً لرؤية 2030م، وقد وقعت المبادرة مجموعة من الشراكات مع عدة جهات في القطاعين الحكومي والخاص، لتوحيد الجهود في دعم المشاريع الناشئة، وتوفير فرص عمل جديدة، والإسهام في إيجاد بيئة جاذبة للمستثمرين، لهدف دعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة، ودعم القطاع الصناعي الوطني.

تجدر الإشارة إلى أن المركز الوطني للنخيل والتمور قد تأسس بهدف إنشاء مركز متطور للمساهمة والعمل على تنمية وتطوير قطاع التمور في المملكة، من خلال التركيز على كفاءة الإنتاج وخفض التكلفة وجودة المنتج، ودعم البرامج التسويقية الفاعلة بالداخل والخارج، وتطوير كفاءة العاملين فيه وتشجيعهم على الإبداع والابتكار، وتعزيز العمل المشترك مع كافة الأطراف، بحيث يصبح إنتاج التمور رافداً أساسياً للدخل الوطني، وأن تتميز منتجات التمور السعودية بالجودة العالية، وأن تكون التمور مادة غذائية جاذبة للمستهلكين المحليين، وعنصراً أساسياً للأمن الغذائي، والخيار الأول لمستهلكي التمور عالمياً و بالسعر المنافس.

 

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد