الأربعاء 16 شوال 1440 - 19 يونيو 2019 - 28 الجوزاء 1398

والشركة تراهن على ربحية السهم في المستقبل لتحقيق قفزات سعرية

«مال» تكشف طريقة شراء ياسر الرميان حصة بـ 5.5 مليون دولار في «اوبر» .. وصندوق الاستثمارات العامة يحقق مكاسب سوقية بـ 11.5%

ارتفعت القيمة السوقية لاستثمارات صندوق الاستثمارات العامة PIF في شركة "اوبر" المباشرة من الصندوق والغير مباشرة عن طريق صندوق رؤية سوفت بنك بنسبة بلغت 11.5% من الاستثمار في شركة النقل التشاركي العالمية التي طرحت اسهمها للتداول في بورصة نيويورك الجمعة بسعر 45 دولار. ورغم انخفاض استثمارات الـ PIF المباشرة  في "اوبر" بنسبة 7.7% مقارنة بسعر الاكتتاب الا انه مع احتساب الحصة الغير مباشرة عن طريق صندوق رؤية سوفت بنك فان العائد سيصبح 11.5%، حيث استثمر صندوق الاستثمارات العامة في "اوبر" عام 2016 بسعر 48 دولار، بينما استثمر صندوق رؤية سوفت بانك في الشركة عام 2017 بسعر اقل من ذلك نتيجة تقييم الشركة بقيمة اقل حين ذاك، إذ ضخ "الاستثمارات العامة" عام 2016 مبلغ وقدره 3.5 مليار دولار في "اوبر".

من جانب اخر اوضحت مصادر خاصة لـ «مال» طريقة  شراء المشرف على صندوق الاستثمارات العامة ياسر الرميان أسهم في شركة اوبر بقيمة قدرت بـ 5.5 مليون دولار، حيث بيّنت ان الشراء مرخص وطرح امام جميع أعضاء مجلس إدارة الشركة، وبنسب متكافئة، حيث يشغر الرميان عضو مجلس ادارة في "اوبر" منذ استحواذ الـ PIF على 5% من اسهمها عام 2016. وافادت المصادر ان عدة اعضاء في مجلس الادارة يستخوذون على حصص بحسب اللوائح والتنظيمات، وهو مذكور في نشرة اصدار "اوبر" التي تمت بموافقة الملاك الرئيسين والجهات التنظيمة هناك، وهو عرف موجود بجميع الشركات التي تعرض للاكتتاب في أمريكا عبر منح أعضاء مجلس الإدارة فرصة شراء أسهم قبل فتح الاكتتاب.

وتعرض سهم "اوبر" في يوم تداوله الاول في بورصة نيويورك يوم الجمعة الى ضغوط من الاسواق العالمية ادت الى تراجعه، وهو امر مقبول في تذبذبات الاسهم عند طرحها احيانا وذلك إشارة على واقعية الطرح والتأقلم من تقلبات السوق الذي فرض ضغوط على السهم في اول يوم تداول تمثلت في تعاظم الحرب التجارية بين الولايات المتحدة الامريكية والصين، ومخاوف المستثمرين من تكرار سيناريو انخفاض سهم شركة "ليفت" المنافس الأول لـ "أوبر" التي طرحت اسهمها قبل شهر تقريبا إضافة إلى ضغوط احتجاجات بعض السائقين في الولايات المتحدة الامريكية احتجاجا على الأجور وظروف العمل. حيث كشفت تداولات اليوم الأول لاسهم شركة النقل التشاركي "أوبر" عن نجاح إدارة طرح جزء من أسهم الشركة في امتصاص صدمة السوق غير المستقر باتخاذ منحى متحفظ.

ومع بدء تداول سهم "اوبر" الذي طرح بسعر 45 دولار انخفض السهم إلى ‪41.57‬ دولار بتراجع ‪3.43‬ دولار عن السعر المحدد للطرح بنسبة 7.62%، حيث لا تشير تداولات الايام الاولى إلى القيمة الحقيقية للسهم خاصة وان المتخارجين منه يمثلون فئة المضاربين سريعي الخروج وأيضا سريعي الدخول حسب تطورات السوق بشكل عام، اذ يحتاج السهم إلى فترة طويلة قد تصل إلى 6 أشهر حتى يستقر عند تقيمه الحقيقي في السوق مع استهداف المؤسسات والصناديق الاستثمارية التي تحتفظ بالسهم ولا تبني استراتيجياتها على المضاربة والبيع السريع.

وعلى الرغم من ازدياد المخاوف في الأسواق المالية العالمية من تراجع أداء الأسهم لأسباب تتعلق بالحرب التجارية بين أمريكا والصين والتطورات الجيوسياسية، إلا أن إدارة "أوبر" وكبار المستثمرون في المجموعة قرروا التعاطي بواقعية اقتصادية في تحديد سعر اكتتاب متحفظ في تحديد سعر الاكتتاب عند 45 دولار وقبولها تخفيض التقييم من 100 مليار دولار إلى 82 مليار دولار بما لا يؤخر من خطوة إدراج الأسهم للتداول وجذب المستثمرين والمتداولين في السوق بعد الطرح، ويعد ذلك اشبه بمراهنة على سعر السهم في المستقبل.

ومثل الأداء الضعيف لسهم شركة ليفت المنافس الأول لأوبر عامل ضغط وغير محفز للمستثمرين حيث انخفض السهم بأكثر من 23%؜ من سعر الطرح مما زاد مخاوف المستثمرين من شركات هذا القطاع.
وتسعى "أوبر" لامتصاص الضغوط المتعلقة بأدائها حيث توصلت الشركة لاتفاق مع غالبية كبيرة من نحو 60 ألف سائق يعترضون على وضعهم كمتعاقدين مستقلين كانوا قد بدأوا إجراءات تحكيم ضد الشركة‪.‬ وقدرت الشركة أن تبلغ الكلفة الإجمالية للتسويات الفردية مع أجور المحامين ما بين 146 - 170 مليون دولار‪.‬

وتشير التطورات وإعادة الهيكلة التي تشهدها شركة أوبر في العديد من المناطق في العالم على قوة الشركة ومستقبلها الواعد خاصة بعد استحواذها على منافستها في الشرق الأوسط "كريم"، إضافة لإعادة هيكلة اعمالها في العديد من مناطق العالم، حيث جمعت الشركة أكثر من 15 مليار دولار من المستثمرين لتعزيز نموها وتوسعها في توصيل الأغذية وشحن البضائع، بعيدا عن جني الأرباح على المدى القصير في ظل خطط متوسطة وطويلة الآجل لجني الأرباح، وهو ما يثبت بعد النظر والتخطيط السليم لمتخذي قرار صندوق الاستثمارات العامة في السعودية - اخد كبار المساهمين في الشركة - عبر الدخول بمشروعات تقنية حديثة وتطبيقات ذكية ناجحة واستثمارات مجدية على المديين المتوسط والطويل.

وتوضح تطورات الطرح والمرونة التي تعاملت بها إدارة الشركة تركيز مديري الطرح على استهداف الشرائح من المستثمرين اللذين يحافظون على تملك أسهمهم ولن يسعون إلى البيع السريع في ضوء استهداف الشركة التوسع والتحول إلى الربحية على المدى المتوسط والطويل.

وشكل طرح جزء من أسهم شركة اوبر في بورصة نيويورك واحد من أكبر عمليات الاكتتاب الأولي في قطاع التكنولوجيا وأكثرها شهرة منذ طرح "فيس بوك" قبل 7 سنوات، ويعد دليل على ثقة الأسواق بقدرة ومتانة المجموعة التي تملك فيها السعودية استثمارات مباشرة عن طريق صندوق الاستثمارات العامة وغير مباشرة عن طريق صندوق رؤية سوفت بانك‪.

 

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد