الاثنين 20 ذو القعدة 1440 - 22 يوليو 2019 - 30 السرطان 1398

من المستفيد الأكبر من الطرح العام الأولي لشركة أوبر؟

مع أول جلسة لتداول أسهم الشركة العالمية أوبر(Uber)، لم يحقق أكبر الفائزين من الطرح العام الأولي للشركة نجاحاً في بداية جلسة التداول، إلا أن ذلك لم يستمر كثيراً.

في الفترة السابقة على أكبر طرح عام أولي في الولايات المتحدة منذ اكتتاب شركة (Alibaba) عام 2014، حاول الرئيس التنفيذي السابق ترافيس كالانيك الحصول على مكانة جيدة للشركة في بورصة نيويورك عند بداية التداول، يوم الجمعة، ولكنه فشل. إلا أن دارا خسروشاهي، الرئيس التنفيذي الجديد للشركة، العامل على إدارتها بعد عهد كالانيك، فعلها.

ووفقا لـ "فوربس" لكن لا يهم ذلك كثيراً، حيث إن مؤسسي شركة (Uber)، سواء كانوا مشاركين في هذه الاحتفالات أم لا، هم الأفراد الذين سيحصلون على أكثر الغنائم الناتجة عن الطرح العام الأولي للشركة، والمقدر بـ 8.1 مليار دولار، الذي قدر قيمة الشركة السوقية بما يبلغ 82 مليار دولار، وذلك قبل أن تنخفض هذه القيمة السوقية بعد هبوط أسهم الشركة في أول يوم للتداول.

بناءً على سعر سهم الشركة في تداول مساء الخميس، المقدر بـ 45 دولار للسهم الواحد، ومع اعتبار ملايين الأسهم التي وافق المستثمرون على بيعها في الطرح العام، إليك صورة موضحة عن موقف الشركة، مع الآخذ في الاعتبار أن نظراً إلى هبوط الأسهم في أول يوم تداول، نحن لسنا متأكدين إذا كان هؤلاء المستثمرين المبكرين قد باعوا أسهمهم بالفعل أم لا، كما أن عمليات البيع هذه كانت ضمن "حصص مخصصة" مقدرة بـ 27 مليون دولار، والتي يحق لضامني السندات في الاكتتاب اتخاذ القرار بشأن التصرف بها وشراء الأسهم بسعر الاكتتاب العام مع ارتفاع قيمتها في البورصة.

ترافيس كالانيك: صافي ثروة مقدر بـ 5.4 مليار دولار

عام 2015، شبّه كالانيك الإدراج في سوق المال بالذهاب إلى حفلة التخرج في المدرسة الإعدادية، وقال إن الوقت كان سابقاً لأوانه.

الآن، مع قدوم اليوم المنشود، حرصت قيادة شركة النقل التشاركي على ألا يكون كالانيك ملك الحفل، إن الرئيس التنفيذي الذي واجه الكثير من الانتقادات الفترة الأخيرة، كان وسط الأزمة التي عانت منها الشركة، بما فيها الأسئلة بشأن كيف ساهم رئيسها التنفيذي في الثقافة المؤسسية السامة في الشركة. وفي النهاية، تنحى كالانيك عن منصبة في يونيو 2017.

ورغم ذلك، إلا أن كالانيك لا يزال أحد أعضاء مجلس إدارة (Uber)، وسيحصل على أكبر نسبة من الطرح العام الأولي للشركة. وبالجمع بين مبيعاته السابقة وأصوله العقارية والاستثمارات في شركته الجديدة (City Storage Systems)، قدرت فوربس صافي قيمة ثروته بـ 5.4 مليار دولار. ولا يزال يتحكم في نسبة  %6.7 من الشركة بعد أن وافق على بيع 3.7 مليون سهم في الطرح العام، وبالتالي، سيحصل على صافي 118 مليون دولار بعد اختصام الضريبة الحكومية وضريبة الأرباح الرأسمالية المقدرة بـ 30%.

غاريت كامب: صافي ثروة مقدر بـ 4.1 مليار دولار

كامب هو أول من توصل إلى فكرة (UberCab)، وهو الذي أعد أول عرض للبيع، إن رائد الأعمال الكبير قد أنشأ بالفعل شركة الربط الشبكي على الإنترنت (StumbleUpon) عندما واجه صعوبة في الحصول على سيارة أجرة، والتي كانت الفكرة الأساسية لشركة (Uber)، التي أصبحت بعد ذلك قائمة على خدمة للسيارات الخاصة السوداء. كامب لم يقضِ الكثير من الوقت على دور القيادة الرسمية للشركة، ولكنه كان دائماً منضماً إلى مجلس إدارتها. باع كامب أيضاً الكثير من أسهمه مع مرور الوقت، أكثر من كالانيك الذي كان معروفاً بعدم بيعه لأية سهم حتى استثمرت مجموعة (SoftBank) في الشركة عام 2017.

اليوم، يدير كامب شركته الناشئة (Expa)، التي تباشر أنشطتها في الكثير من الأعمال بدءاً من الطيران الخاص وحتى تطبيقات الخدمات المصرفية على الهواتف. كما إنه يحاول أيضاً إعادة إنشاء شركته (StumbleUpon) مع ذلك التطبيق الجديد للتواصل الاجتماعي (Mix). وخطط بيع ما يصل إلى 3.1 مليون سهم في الاكتتاب العام، مقابل ما يقدر بـ 98 مليون دولار بعد استقطاع الضرائب.

ريان غريفز: صافي ثروة مقدر بـ 1.5 مليار دولار

لم ينضم غريفز إلى أعمال شركة النقل التشاركي إلا من خلال تغريدة واحدة محظوظة، حيث كان كالانيك يبحث عن مدير للمنتجات عندما ردّ غريفز عليه قائلاً "إليك نصيحة، أرسل لي بريداً إلكترونياً" وبذلك أصبح غريفز أول موظف لشركة (Uber)، وتولى منصب الرئيس التنفيذي عام 2010. إن غريفز، الذي لا يزال أيضاً حاصلاً على مقعد في مجلس إدارة الشركة، كان النائب الأول لرئيس العمليات الدولية لشركة (Uber)، وظل متولياً هذا المنصب حتى ترك الشركة عام 2017.

الآن، يعيش غريفز في هاواي مع زوجته وأبنائه الاثنين، حيث يدير شركته (Saltwater Investments). ودعمت شركته تطبيق (Calm) للتأمل، وشركة (Fort Point Beer) القائمة في سان فرانسيسكو. وخطط بيع ما تجاوز الـ 1.3 مليون سهم في الاكتتاب العام لشركة (Uber)، محققاً صافي مبلغ مقدر بـ 41 مليون دولار بعد استقطاع الضريبة. وبفضل حصته في شركة (Uber)، وصلت ثروته إلى 1.5 مليار دولار.

دارا خسروهاشي

خسروهاشي لن يصبح من الأثرياء أو من أصحاب المئات من الملايين؛ وصل حجم أسهمه في الشركة، بعد أن أدرجها في سوق المال وقاد عملية التحول هذه على مدار العامين الماضيين، إلى 196,000 سهم، معظمها من خيارات الأسهم ووحدات الأسهم المقيدة التي تنتهي مدتها في نهاية مايو، وتقدر هذه الخيارات بمبلغ 1.7 مليون دولار مع وصول سعر سهم (Uber) إلى 45 دولار في الطرح العام مساء الخميس.
 
الشركات الاستثمارية

شركة (Benchmark Capital) تمتلك حصة مقدرة بـ 6.8 مليار دولار في شركة (Uber). وكانت هذه الشركة من أوائل الشركات الاستثمارية الداعمة لشركة (Uber)، حيث قادت جولتها التمويلية الأولى عام 2011. وتمتلك الشركة أيضاً مقعداً في مجلس إدارة (Uber)، والذي يشغله شريك الأعمال مات كوهلر.

صندوق (Vision Fund) التابع لمجموعة (SoftBank)، يمتلك حصة مقدرة بـ 10 مليارات دولار، أي نسبة 16% من الشركة قبل الاكتتاب العام. واستثمرت مجموعة (SoftBank) في الشركة في الفترة السابقة، حيث ضخت ما يبلغ 1.25 مليار دولار مباشرة في شركة (Uber) بداية عام 2018، كما أنها أنفقت الكثير من المليارات الإضافية لشراء أسهم الشركة في العرض الثاني، حتى بعد سنوات من النزاع التي واجهتها الشركة والتي أدت إلى خلع كالانيك عن منصبه.

يتمتع صندوق الثروة السعودي، الذي لديه الكثير من الاستثمارات في شركات سيليكون فالي، بحصة مقدرة بـ 3.3 مليار دولار.
لدى شركة الاستثمارات (Google Ventures)، التابعة لشركة (Alphabet)، حصة بالغة 3.2 مليار دولار.
شركة كريس ساكا (Lowercase Capital) لديها حصة تقدر بحوالي 2 مليار دولار.
 

قوة الشهرة
ربما لا يمتلكون أكبر الحصص في الشركة، إلا أن مستثمري شركة (Uber) من المشاهير سيجنون أيضاً الثمار، وتشمل قائمة المشاهير المستثمرين في الشركة جوينيث بالترو وجاي - زي وأوليفيا مان وجاي براون، وحتى الفنانة بيونسيه حصلت على مبلغ 6 مليون دولار من وحدات الأسهم المقيدة مقابل عرضها التي أدته عام 2015.

وكما تقول كلمات أغنية بيونسيه المشهورة "أدفع لي بالأسهم، وشاهدني أتخلص من ديوني"، فهناك الكثير من المشاهير بالفعل يقولون إن حصصهم بشركة (Uber) قد بدلت حظهم للأحسن، كما قال لانس أرمسترونج لقناة (CNBC) إن استثماره في الشركة "أنقذ عائلته" بعد أن اضطر إلى دفع الملايين من الأموال لتسوية القضايا القانونية المتعلقة بتناوله للعقاقير المنشطة، ولكنه لم يكشف بالضبط عن المبلغ الذي حققه من الشركة مكتفياً بقول "إنه مبلغ لا يصدق". الأمر الذي لا جدال بشأنه هو أن كل من أثرياء (Uber) الثلاثة، كالانيك وكامل وغريفز، يشاركونه الشعور نفسه.

 

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

أضافه عبدالله في 05/14/2019 - 03:13

اقترح عدم استخدام ترجمة قوقل في المرات القادمه

إضافة تعليق جديد

Abdallah Dr. Alnomy تقرير بمضامين ايجابية لملاك السهم ، خاصة المتعلقين بين 15...
حميد الخالدي للأسف هيئة الإتصالات لا دور تثقيفي لها لعملاء شركات...
عبدالمجيد العصيمي لدي قرض تمويلي في بنك قدره ١٣٠ الف واسمي مدرج في سمه ككفيل...
وليد الحربي شراء مديونيه واوافق ان التزم بالسداد رد
shaja alanazi السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. أولا من قريت الاسم شدني مع...