الجمعة 07 شوال 1441 - 29 مايو 2020 - 08 الجوزاء 1399

إجراءات التسوية الوقائية في نظام الإفلاس

هاجر غنيم الحربي

   إجراء التسوية الوقائية هو أول إجراءات الإفلاس ، من حيث شدتها مع المدين ،وهو يهدف إلى انقاذ المدين المتعثر الذي لم تتدهور حالته المالية ، ومازال الأمل قائما في إصلاح حالته و إزالة أسباب تعثره. ولذلك تعمل إجراءات التسوية الوقائية على تيسير توصل المدين إلى اتفاق مع دائنيه على تسوية لديونه و يحتفظ المدين فيه بإدارة نشاطه. كما يمر إجراء التسوية الوقائية بعدة مراحل ؛ لكل مرحلة أحكاما الخاصة .

 تبدأ المرحلة بتقديم طلب التسوية الوقائية إلى المحكمة المختصة مرفقا به المستندات التي حددها النظام ولائحته التنفيذية، في المادة (١/١٣) من نظام الإفلاس لكل مدين ممن ينطبق عليه نظام الإفلاس ، ان يتقدم إلى المحكمة المختصة بطلب افتتاح إجراء التسوية الوقائية في أي من الحالات الآتية:
(أ)  اذا كان من المرجح أن يعاني من اضطرابات مالية يخشى معها تعثره . 

(ب) إذا كان متعثرا. و طبقًا للمادة الأولى من نظام الإفلاس ، يعتبر المدين متعثرا إذا توقف عن سداد دين مطالب به في موعد استحقاقه، و ذلك نتيجة اضطراب حالته المالية، ومن هنا يختلف المدين المتعثر عن المدين الممتنع عن الدفع لأي سبب ، رغم أن حالته غير مضطربة.  

(ج) إذا كان المدين مفلساً . وطبقًا للمادة الأولى من نظام الإفلاس، المفلس هو المدين الذي استغرقت ديونه جميع أصوله.  

وكما اشترطت المادة (٢/١٣) من نظام الإفلاس لقبول طلب التسوية الوقائية، أن لا يكون قد سبق له الخضوع إلى هذا الإجراء أو إلى إجراء التسوية الوقائية لصغار المدينين خلال (الاثني عشر) شهراً السابقة لطلب افتتاح الإجراء.  ويعتبر هذا الشرط منطقيا ، لأن هذا المدين لم يستطع تسيير نشاطه بطريقة معتادة خلال سنة بعد خضوعه لإجراء التسوية الوقائية، يعتبر غير جدير بالحصول على تسوية أخرى ، ولكن يجب خضوعه لإجراء أشد ، سواء إعادة التنظيم المالي أو التصفية . 

وبعد ذلك تحدد المحكمة جلسة لنظر طلب التسوية والفصل فيه ، سواء بالقبول و افتتاح إجراء التسوية، أو بالرفض فقط أو مع افتتاح إجراء أخر مناسب من إجراءات الإفلاس سواء إعادة التنظيم المالي للمدين أو التصفية تبعا للحالة المالية للمدين ،طبقاً للمادة (١٥) من نظام الإفلاس. 

قانونية [email protected] المزيد

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

احمد ابوطالب أتمنى أن نجد من لديه القدرة على التوضيح !!! ، السعودي بأي...
غادة مقال معبر ويلامس الواقع الذي نعيشة يناشد افراد المجتمع...
سامي الحربي الكلام عن منجزات الهيئات ومكاتب الرؤية مبالغ فيه ، فللأسف...
سامي الحربي شكلك مستفيد منها وخايف ينقص راتبك، كلامك عن منجزات الهيئات...
ناجي الأفكار لا تأتينا عبثاً ، بل هي فرصة لصياغة مستقبل أجمل..

الفيديو