السبت 22 محرم 1441 - 21 سبتمبر 2019 - 29 السنبلة 1398

الحقيل: دعم القيادة لـ"جود الإسكان" يعكس الحرص على تلمس احتياجات المواطنين ومساهمة القطاع غير الربحي في مجال الإسكان

رفع وزير الإسكان ماجد بن عبدالله الحقيل شكره وتقديره لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وللأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع على دعمهم السخي لمنصة "جود الإسكان" بمبلغ 150 مليون ريال لتوفير الحلول السكنية للأسر الأشد حاجة للسكن.

وثمّن الحقيل هذا الدعم الكبير الذي يجسد روح التكافل الإجتماعي للمشاركة في استدامة العطاء الخيري الإسكاني تجاه أهالينا من الأسر الأشد حاجة و تعزيز المشاركة المجتمعية أفرادا و مؤسسات والتكامل فيما بينهم لتحقيق المواطنة المسؤولة تجاه وطننا الغالي، كما يساهم في رفع قدرات القطاع الثالث "غير ربحي" ورفع مساهمته في الناتج المحلي الى 5?? بنهاية 2030 وفقا لرؤية المملكة 2030 .

وأكّد الحقيل أن هذا الدعم غير المستغرب من لدن القيادة الحكيمة في توفير سبل الرفاهية لأسر هذا الوطن، من خلال تلمس احتياجاتهم والوقوف عليها عن قرب، مبيناً أن الدعم الذي حظيت به منصة "جود الإسكان" التابعة لمؤسسة الإسكان التنموي الأهلية بالشراكة مع برنامج الإسكان التنموي يعكس اهتمام سيدي خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهد الأمين –يحفظهم الله- في دعم خلق آفاق جديدة لإستدامة العطاء الخيري الإسكاني، حيث تعد المنصة نموذجاً لتحقيق المساهمة الفعالة من الأفراد والمؤسسات للتكامل فيما بينهم والمشاركة في تنمية الوطن، وتعزيز ثقافة العمل الخيري المثمر.

وأكّد أن أهمية إطلاق منصة "جود الإسكان" التي تبرز في كونها تحوكم وتسهل عمليات الدعم بشكل إلكتروني، حيث يتم التحقق من بيانات المستفيدين والتأكد من صحتها حتى يصل الدعم للمستحقين، بحيث تسعى هذه المنصة لمعالجة التحديات وحوكمة المساهمات من خلالها، وذلك لتحقيق أعلى درجات التكامل والتكافل بين أفراد المجتمع ورفع كفاءة الإنفاق الخيري لضمان ذهاب المساهمات لمستحقيها لتعظيم المنفعه لهم.

وأشار إلى أن هذه المنصه فرصة لنا جميعا أفرادا ومؤسسات للمساهمه في توفير الحلول السكنية لأهالينا من الأسر الأشد حاجة و استدامة العطاء الخيري الإسكاني، وهذا ماعرف عنا كمجتمع سعودي معطاء دائم للخير من منبع عمق المباديء الإسلامية والقيم العربية الأصيلة.

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد