الإثنين, 27 سبتمبر 2021

بعد إعلان مكة للإنشاء والتعمير فسخ تعاقد إدارتها فندق وأبراج مكة  .. “ميلينيوم” تعتبره تعدي وتهدد باللجوء للقضاء

اعتبرت شركة فنادق ومنتجعات ميلينيوم الشرق الأوسط وافريقيا (ميلينيوم وكوبثورن) في بيان صحفي لها أن اعلان شركة مكة للإنشاء والتعمير يوم الخميس الماضي عن انهاء العلاقة التعاقدية معها لإدارة وتشغيل الفندق والأبراج التابعة لها في مشروعها الأول الواقع أمام المسجد الحرام بمكة المكرمة، بمثابة تعدي على حقوق الشركة.

اقرأ أيضا

وكانت شركة مكة قد أعلنت عن استخدام حقها لإنهاء التعاقد مع شركة ميلينيوم لتذرعها بالظروف القاهرة لعدم تنفيذ بعض بنود العقد الجوهرية، وذلك اعتباراً من تاريخ 10/10/1440ه الموافق 13/6/2019م، وأوضحت الشركة في بيان نشر على موقع “تداول” انها قامت بإخطار شركة ميلينيوم بذلك، ورغبة شركة مكة في إيجاد مشغل عالمي آخر يحقق تطلعات شركة مكة وزيادة منفعتها بحسب بيانهم.

وأكدت شركة مكة للإنشاء والتعمير في بيانها أن العمل مستمر بالفندق والأبراج ويتم إدارتهم من قبل شركة مكة، مشيرة إلى أن انهاء التعاقد مع شركة ميلينيوم لن يكون له أي تأثير سلبي يذكر على القوائم المالية للشركة.

من جانبها اعتبرت شركة فنادق ومنتجعات ميلينيوم الشرق الأوسط وافريقيا (ميلينيوم وكوبثورن) في بيانها الصحفي انهاء شركة مكة للإنشاء والتعمير التعاقد معها بأنه تعدي على حقوق الشركة الحصرية في إدارة وتشغيل الفندق والابراج دون وجه حق وخلافاً لأحكام عقد الإدارة والتشغيل المبرم بين الطرفين.

وتقدمت شركة فنادق ومنتجعات ميلينيوم الشرق الأوسط وافريقيا بالاعتذار لضيوفها عن أي ازعاج حدث أو يحدث خلال إقامتهم في فندق وأبراج مكة ميلينيوم، وأوضحت أنها لا تتفق وشرعية ما قام به المالك من عمل وانها اتخذت الإجراءات القانونية الجدية والحازمة لدى الجهات القضائية المختصة لإزالة التعدي وتثبيت حقوقها كالمشغل الوحيد والحصري للفندق والابراج دون تدخل من المالك أو الغير.

وأوضحت الشركة في بيانها أنها عازمة على اتباع كافة الوسائل القانونية المتاحة حفاظاً على حقوق الشركة داخل المملكة العربية السعودية وعلى ثقة بالقضاء السعودي في حماية الحقوق وإقامة العدل.

وكانت شركة مكة للإنشاء والتعمير أعلنت عن توقيعها في 23 يونيو2017 عقدا مع شركة ميلينيوم كوربثون الشرق الأوسط لإدارة وتشغيل الفندق والأبراج المملوكة لشركة مكة للإنشاء والتعمير بمكة المكرمة، وأن مدة التشغيل هي 20 سنة تبدأ من تاريخ 1 سبتمبر2017، وأوضحت الشركة آنذاك أن قيمة العقد عبارة عن قد إدارة ليس له قيمة محددة، حيث تتقاضى شركة ميلينيوم نسبة من العائد والأرباح مقابل الإدارة والتشغيل مشيرة إلى أن الهدق من العقد أن تتولى ميلينيوم إدارة الفندق والابراج على أعلى مستوى وتقديم أفضل الخدمات للنزلاء.

يذكر أن شركة مكة للإنشاء والتعمير شركة مساهمة سعودية تأسست وفقا لنظام الشركات وذلك بموحب المرسوم الملكي رقم م/5 بتاريخ 13/11/1408هـ برأس مال قدره 1,355,000,000 ريال ، ثم تمت زيادته إلى 1,648,162,400 ريال.

وتتمثل أغراض الشركة في تعمير الأماكن المجاروة للمسجد الحرام، وإمتلاك العقارات المجاورة للمسجد الحرام وتطويرها وإدارتها واستثمارها وشراؤها وتأجيرها، إضافة إلى القيام بكافة الأعمال الهندسية اللازمة للإنشاء والتعمير والصيانة وأعمال الهدم والمسح الخاصة بها.

وتعد فنادق ومنتجعات ميلينيوم احدى شركات الفنادق العالمية وتمتلك وتدير وتشغل أصولاً لأكثر من 130 فندقاً في مختلف أنحاء العالم، وتضم الشركة نحو 40 ألف غرفة ومحفظة من العلامات التجارية، مقدمة بذلك قيمة وجودة عالية لكل فئة.

وأكدت شركة فنادق ومنتجعات ميلينيوم الشرق الأوسط وافريقيا في بيانها الصحفي الاخير التزامها تجاه السوق السعودي حيث تدير في المملكة أكثر من 4067 غرفة، وتعد بمواصلة جهودها الجادة لدعم قطاعات السياحة والسفر والضيافة في المملكة لتحقيق أهداف رؤية 2030 وما بعدها.

وبدأت الشركة أعمالها في أبوظبي وتوسعت في الشرق الأوسط وأفريقيا وصولاً إلى وجهات متعددة في المنطقة، وهي تعد الآن من أسرع شركات إدارة الفنادق نمواً في الشرق الأوسط وأفريقيا، وتدير فنادق ومنتجعات ميلينيوم حالياً 40 فندقاً في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، ومن المتوقع أن تفتح 14 فندقاً خلال العام الجاري، 35 فندقاً في السنوات المقبلة في المنطقة.

 

ذات صلة Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد