الأحد 20 ربيع الأول 1441 - 17 نوفمبر 2019 - 25 العقرب 1398

حوار ولي العهد .. صلابة .. جرأة .. وضوح!

فيصل الفايق

جاء حوار سمو ولي العهد الامير محمد بن سلمان مع صحيفة الشرق الأوسط كرسالة واضحة للداخل والخارج لقوة ارادة خادم الحرمين الشريفين في تعاطي المملكة العربية السعودية مع الأمور الهامة على الساحة اليوم. 
أظهر سمو ولي العهد الكثير من المعلومات المهمة وبكل شفافية عن إنجازات رؤية ومستقبل المملكة تحت مظلة الإصلاح الاقتصادي ومكافحة الفساد في الداخل ومقاومة اطماع الضباع في الخارج. وما يلفت الانتباه في الحوار حقاً هو صلابة وجرأة ووضوح حديث ورسائل سموه. 

ظهر جلياً أن ولي العهد متابع بشكل مُبهر للتفاصيل الدقيقة لإنجازات رؤية 2030 والتي تحولت من مرحلة التخطيط إلى مرحلة التنفيذ وبدأنا نرى الإنجازات كما خُطط لها ولله الحمد. الارقام التي تحدث عنها ولي العهد في زيادة عدد المستثمرين ومضاعفة حصة صندوق الاستثمارات العامة وتحقيق تقدم نوعي ومنافس دولياً يدل على مصداقية الرؤية. وايضا التقدم في التجارة الإلكترونية التي تجسد كأحدى إنجازات الرؤية الهامة.

أما الرسالة للقطاع الخاص كانت في أنه يجب عليه أن يدرك وبجدية المتغيرات الهيكلية في المجتمع السعودي واقتصاده. وأن القطاع الخاص يجب عليه أن يُسهم في هذا التغيير وبناء شراكات بينه وبين القطاع العام. لأن الوطن مقبل على تنمية حقيقية والفرص متاحة له وللمستثمر الأجنبي أيضاً طالما أن ذلك في النهاية يصب في صالح الناتج المحلي للاقتصاد الوطني.

وسياسياً وفيما يختص بسلوك إيران العدائي وعجزها في أن تعود كدولة طبيعية في المنطقة، أختصر  الأمير محمد بن سلمان كل المؤتمرات والوساطات ووضع المجتمع الدولي أمام واقع قد حذّر منه كثيرا في لقاءاته السابقة، بعد أن أصبح العالم اليوم يعيش واقع ملموس لعبثية إيران غير المسئولة في المنطقة غير مكترثة باستقرار الاقتصاد وأمن الطاقة العالمي. وهذا يدل على مدى عمق وصحة رؤية المملكة كدولة محورية في استقرار العالم بخصوص المخاطر وتنبؤات المستقبل الجيوسياسية. وأوضح سموه بأن هذا السلوك المارق – في عالم يبني مستقبل واعد ومزدهر – يحتاج أن يُعامل بما يستحق من صرامة.

أخيراً، كان جلياً للمدقق والمتابع مدى صلابة ولي العهد كقيادي محترف وواثق مما يقدمه على الملأ بكل ثقة ومصداقية راقية. خاصة في الإشارة الأهم في افتخاره واعتزازه بالمواطن السعودي الذي أصبح يقود التغيير، بينما كان قد شكك البعض عند بداية الرؤية بنتائجها المتوقعة بسبب حجم التغيير الذي تحتويه. ولكن المخرجات أثبتت العكس، والسعوديون أثبتوا صحة وصف سموه بأنهم في صلابة جبل طويق.
 

مستشار في شُؤون الطاقة وتسويق النفط، مدير تسويق النفط الخام لأرامكو السعودية في آسيا والمحيط الهادئ سابقا، مدير دراسات الطاقة في منظمة أوبك سابقا. [email protected] المزيد

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

الفيديو