السبت, 10 أبريل 2021

هيئة الاتصالات” ترفض صفقة بيع أبراج “زين السعودية” إلى “آي اتش اس” بـ 2.52 مليار لأسباب تنظيمية

أعلنت شركة الاتصالات المتنقلة السعودية (زين) أنه وردها خطاب من هيئة الإتصالات وتقنية المعلومات يفيد بأن شركة IHS Holding Limited لم تستوف المتطلبات التنظيمية لشراء وتأجير أبراج الاتصالات العائدة لشركة الاتصالات المتنقلة السعوية (زين)، ولم تحصل شركة IHS على الترخيص الذي يخولها لذلك، وعليه فقد تقرر رفض بيع أبراج شركة الاتصالات المتنقلة السعودية (زين) الى شركة IHS لأسباب تنظيمية.

اقرأ أيضا

وحول الأثر المالي للتغير الحاصل قالت الشركة إنه لا يترتب على ذلك اي اثار مالية.

ويأتي هذا إلحاقًا لإعلان شركة الاتصالات المتنقلة السعودية (زين) بتاريخ 20-7-1440هـ الموافق 27-3-2019م والمتعلق بتوقيع اتفاقية بيع وإعادة تأجير البنية التحتية للأبراج بقيمة 2.52 مليار ريال مع شركة IHS Holding Limited.

يذكر أن “زين السعودية” وقعت يوم الأربعاء الموافق 27 مارس 2019م  اتفاقية بيع وإعادة تأجير البنية التحتية للأبراج، فيما تمثل هذه الاتفاقية التي تم توقيعها مع شركة آي اتش اس القابضة المحدودة  (IHS Holding Limited)، والتي تعد أكبر مشغل لأبراج الاتصالات في أسواق أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، وثالث أكبر شركة أبراج مستقلة على مستوى العالم، وتأتي هذه كخطوة هامة على صعيد الأثر المالي، والاستثماري المتوقع.

 جاء ذلك بعد إعلان زين السعودية بتاريخ 28 نوفمبر 2018م الماضي أن مجلس إدارة الشركة وافق على العرض المقدم من شركة آي اتش اس القابضة (IHS Holding Limited) والخاص ببيع وإعادة تأجير أبراجها للاتصالات.

وأوضحت “زين السعودية” أن الاتفاقية نصت على بيع البنية التحتية لـ 8,100 برج، وذلك بقيمة 2.52 مليار ريال وإعادة استئجارها لمدة 15 سنة مع إمكانية التمديد. بالإضافة لبناء 1,500 برج جديد على مدى السنوات الـ6 المقبلة.

وقالت “زين السعودية” أنها تمكنت من رفع قيمة الإتفاقية من 2.43 مليار ريال إلى 2.52 مليار ريال، حيث سيتم استخدام عوائد البيع لتخفيض تمويل المرابحة المشترك بكامل المبلغ مما يؤدي إلى تخفيض الأعباء التمويلية، والتركيز على الأعمال الأساسية للشركة من خلال تطوير التقنية والخدمات مع توفير في الاستثمار.

وبموجب شروط الاتفاقية، لا تبيع “زين السعودية” سوى البنية التحتية والتي تشمل هيكل البرج ومصادر الطاقة المرتبطة بها فقط. أما كافة المعدات الأخرى من هوائيات الاتصالات اللاسلكية فإنها ستبقى ملكًا لـ “زين السعودية”.

وبيّنت “زين السعودية” أن هذه الإتفاقية خاضعة للموافقة من هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات والجهات الممولة. وقالت “سيتم الإعلان عن أي تطورات جوهرية حيال هذا الأمر”.
 

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد