الأربعاء, 14 أبريل 2021

وزير الخدمة المدنية: منصة “صحة” تسهم في تسهيل الإجراءات وتسريعها وأتمتتها بشكل تقني

قال سليمان بن عبدالله الحمدان  وزير الخدمة المدنية إن منصة “صحة” تمثل نتيجةً جيدة لعملٍ تكاملي وتشاركي مع وزارة الصحة سعياً للارتقاء بمستوى الخدمة المقدمة لموظفي القطاع الحكومي فيما يتعلق بالإجازات المرضية واعتمادها، إذ ستسهم المنصة في تسهيل الإجراءات وتسريعها, وأتمتتها بشكل تقني حديث.

اقرأ أيضا

ورفع شكره وتقديره لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز  بمناسبة موافقته الكريمة على اعتماد منصة “صحة” لمنح الإجازات المرضية لموظفي الدولة وربطها إلكترونياً مع وزارة الخدمة المدنية, حيث ستقوم الوزارة باعتماد الإجازات المرضية الصادرة من منصة “صحة” لموظفي الدولة.

وأوضح وزير الخدمة المدنية – في هذا السياق – أن منصة “صحة” جاءت في سياق التوجيهات الكريمة من خادم الحرمين الشريفين – حفظه الله -، والمتابعة الحثيثة من ولي العهد، تلك التوجيهات التي تؤكد على الأخذ بسبل التحديث والتطوير في كل ما من شأنه رفع مستوى الخدمات المقدمة للمستفيدين في القطاع الوظيفي الحكومي, كما أنها أحد أوجه أتمتة الأنظمة تقنياً وإلكترونياً, وتحديث السياقات النظامية لها بما يتواءم مع مستهدفات برنامج التحول الوطني الساعية إلى إقرار التعاملات الإلكترونية فائقة الجودة, ومُحكمة التطبيق.

وفي هذا السياق أوضح وزير الخدمة المدنية أن وزارة الخدمة المدنية ماضية في التشارك مع الجهات الحكومية لتقديم ما يتعلق بخدماتها المقدمة ويتعلق بجانب الخدمة المدنية, ولن تدخّر وسعاً في تقديم خبراتها الإدارية والتقنية والتدريبية في هذا الشأن, وستضاف العديد من الخدمات والمنصات القادمة لتيسير الكثير من الخدمات المدنية, وفق جدولةٍ زمنية محسوبة, وتحديث يراعي الانتقال بشكل واثق من النظم الإدارية التقليدية إلى نظم الموارد البشرية الحديثة.

واختتم وزير الخدمة المدنية تصريحه بالشكر لخادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين -حفظهما الله- على ما تلقاه الخدمة المدنية من كبير الاهتمام وعظيم الرعاية ، مما كان له الأثر الفاعل على أعمال وزارة الخدمة المدنية, وقدراتها في تحقيق الخطط الكبرى من أجل التحديث والتطوير للوائحها وبرامجها, وخدماتها وفق الرؤية الطموحة التي تتجه بالمملكة نحو مزيد من النجاحات, وتصنع مستقبلاً وطنياً أكثر ازدهاراً ونماءً وتقدماً.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد