الجمعة 20 ذو القعدة 1441 - 10 يوليو 2020 - 19 السرطان 1399

نظام التجارة الالكترونية واعلانات المشاهير

د. غادة أحمد الدريس

في الأيام الماضية تم تداول حدث مزعج في الخليج على منصات التواصل الاجتماعي من أن أحد مشهورات تلك المنصات أعلنت عن منتج عبارة عن حبوب تخسيس، استخدمته فتاة مقبلة على الزواج فحدث أن توفت بشكل مفاجئ. تضاربت الأقاويل بخصوص السبب الحقيقي للوفاة وما إذا كان هناك علاقة بين اعلان تلك المشهورة للمنتج وسبب الوفاة. 

تزامن ذلك الحدث مع صدور قرار مجلس الوزراء السعودي بالموافقة على نظام التجارة الالكترونية وكانت أهم أحكامه هي توضيح بيانات التواصل وخصائص المنتج، حماية بيانات المتسوق، تنظيم الإعلانات التجارية الالكترونية، معالجة تأخر التسليم، الالتزام بأحكام المهن المرخصة، سحب وحجب الإعلانات المخالفة وأخيراً اعتبار محل إقامة موفر الخدمة هو محل عمله في حال عدم توفر مقر عمل له. 

ووفر النظام ضوابط للإعلان الالكتروني ومن أهم تلك الضوابط هو تضمين الإعلان اسم المنتج والتاجر ووسائل الاتصال، منع تضمين الإعلان أي ادعاء يخدع العميل، منع الإعلان لأي علامة لا يملك التاجر حقوقها، الزام المتجر الالكتروني بإزالة الإعلان المخالف. 

وحقيقة وجود مثل هذا النظام هو أصبح في رأيي ضرورة لا ترف وذلك نظراً لتكرر حالات الضرر سواء من مستخدمي التجارة الالكترونية أو من المتابعين لإعلانات المشاهير كما حدث لفتاة حبوب التخسيس.  كذلك أيضا في ظل تصدر السعودية على 45 % من حجم التجارة الالكترونية في الشرق الأوسط بحجم سوق يبلغ أكثر من 33 مليار ريال. ولعل أبرز ضابطين من ضوابط الإعلان الالكتروني لفتا نظري هما، تضمين الإعلان بيانات المنتج ومنع أي ادعاء يخدع العميل. فالمتابع لطريقة اعلانات المشاهير لدينا فإنها تأخذ مجرى ذكر بيانات المنتج ولكن لا يتم ذكر أنه اعلان تم أخذ مقابل مادي له. أو يتم تظليل المشاهد بإعلان غير مباشر باختلاق قصة والإشارة للمنتج عن طريق سرد مشوق وسيناريو محدد وكأنه حدث بالصدفة.

 وهذا مخالف أيضاً وهو يختلف عن   product placementالذي يستخدم في المسلسلات والأفلام السينمائية التي تعرض منتجات لعلامات تجارية معينة لا يتم الإشارة لها لا من قريب ولا من بعيد أثناء العرض. 

هناك بعض المشاهير وهم قلة يضعون ما يدل على الإعلان حينما يعلنون وهو موقف أخلاقي قد يجعل الكثير من المعلنين لا يقبل عليهم أو يبخس أسعار الإعلان عن طريقهم مقارنة بمن يوافق على الإعلانات الغير مباشرة. ولكن مع اصدار نظام التجارة الالكترونية ونظام ضوابط الإعلان أعتقد أن هذا الموضوع سيصبح أمراً قانونياً أكثر منه أخلاقياً مما سيدفع كثير من المشاهير أن يتحروا الدقة فيما يعلنون عنه وأن يتم توضيح الإعلانات المدفوعة لمتابعيهم وهذا من أبسط حقوق المتابع على المشهور. 
خلاصة القول، صدور نظام للتجارة الالكترونية في السعودية هو إشارة واضحة جلية من أنها هي المستقبل القريب وذلك لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد.
 

متخصصة في التسويق وسلوك المستهلك [email protected] المزيد

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

الفيديو