اشار الى برامج تدريب لابناء المحافظة

بعد نجاح موسم الطائف .. الخطيب لـ «مال»: سننشئ مدينة عكاظ التاريخية وسيتم ضخ استثمارات كبيرة فيها وزيادة فترة المهرجان 

كشف لـ “مال” أحمد الخطيب رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني ان الهيئة تدرس مع جهات اخرى امكانية التوسع في مهرجان سوق عكاظ ليكون مدينة تاريخية متكاملة، حيث سيتم ضخ استثمارات كبيرة فيها من بينها فنادق وبنى تحتية وخدمات اخرى، مشيرا الى ان الجدوى الاقتصادية لهذه المشاريع تقتضي مدّ فترة المهرجان لتكون اطول من الفترة الحالية.

اقرأ المزيد

وبيّن الخطيب في لقاء غداء تم في الطائف مع مسؤولين ومستثمرين واعلاميين، ان الدراسات تشير الى ان شهر واحد وهو مدة المهرجان حاليا غير كاف في ظل الاقبال الكبير من قبل زوار المهرجان والطائف، مفيدا ان الدراسات المبدئية ترجح انطلاقة نشاط المهرجان من عيد الفطر وحتى نهاية اغسطس، ويأتي ذلك انسجاما مع الخطط التي تستهدف محافظة الطائف لتكون ملتقى للعرب والمصطافين لمَ تتمتع به من مقومات سياحية ومناخ وآثار يندر تواجدها في منطقة واحدة.

واوضح رئيس الهيئة ان مساحة مهرجان سوق عكاظ تمت مضاعفته اضعاف مساحته السابقة، مشيرا الى ان المهرجان ومناطق اخرى ضمن موسم الطائف السياحي يزورها في الليلة اكثر من 150 ألف سائح، عادا ذلك بانه دافع للاستثمار في الطائف سياحيا والاستفادة من قرب المحافظة من مكة والمشاعر المقدسة.

واشار الى ان لدى الهيئة خطط وبرامج لتدريب ابناء المحافظة ورفع المستوى للاستفادة منهم في الوظائف التي ستُخلق من المشاريع السياحية التي ستقام خلال الفترة المقبلة، موضحا ان السياحة تُعد احد المؤثرات في الناتج القومي بعد الصناعة، حيث تصل نسبتها الى نحو 8%، كما انها واحدة من اهم المجالات التي تخلق فرص وظيفية.

وأبان الخطيب ان تأهيل الشباب والفتيات السعوديين يأتي انطلاقاً من جهود الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في دعم توظيف الشباب السعودي، والاستفادة من قدراته وإمكاناته، وسعياً إلى صقل الخبرات الوطنية بما يمكنها من التميز والإبداع في مشاركاتها في البرامج والفعاليات المقامة في جميع مناطق المملكة ضمن مبادرة “مواسم السعودية”.

يذكر ان الطائف حملت لقب (مصيف العرب)، إذ تتمتع بكل مقومات السياحة الطبيعية التي تؤهلها لتحتل مكاناً بارزاً في خارطة السياحة في المملكة، وهذا الأمر كان حاضرا عندما بدأ التخطيط لموسم الطائف بوصفه أحد مواسم المملكة العربية السعودية.

ويسعى موسم الطائف إلى إبراز مكانة المدينة كواحدة من أهم الوجهات السياحية العربية، وإبراز عمقها الحضاري والتاريخي، وتنوعها الثقافي والفني، ومنتوجها الطبيعي، بالإضافة إلى التفاعل مع المجتمع المحلي بتوفير الفرص الوظيفية الموسمية، والفرص الإستثمارية لرواد الأعمال والمؤسسات والشركات الصغيرة والمتوسطة.

وشهد سوق عكاظ هذا العام نقلة كبيرة، إذ تضاعف استيعاب السوق للزوار، كما شهد السوق مزيدا من الفعاليات التي تثري التجربة السياحية للزائر، وتقدم له مزيداً من المعلومات والمتعة، وتقوم الفعاليات بالتجسير بين ثقافة العرب وتراثهم وصناعاتهم ومأكولاتهم وفنونهم الشعبية في الماضي والحاضر.

ويحتوي  سوق عكاظ في حلته الجديدة هذا العام “حي العرب” الذي يضم 11 دولة عربية، والسوق التاريخي، وفتيان عكاظ، وفرسان عكاظ، وساحة اللغة والثقافة، وساحة الموسيقى، مع تطوير جادة عكاظ، إضافةً إلى إثراء المنطقة المخصصة للأسر المنتجة، والمطاعم، والمقاهي، إلى جانب المسرح الرئيسي الذي يستوعب 2800 مشاهد.

واستغرق العمل على إنشاء منطقة الأسواق التاريخية 35 يوماً، فيما تبلغ مساحة المشروع 41 ألف متر مربع، وتضم أسواقاً للفخار، والفضيات، والنحاسيات، والزجاجيات، والمعلقات والمخطوطات التاريخية، إضافة إلى المنسوجات، ومنتجات الحرف اليدوية، والجلديات، كما تشمل الأسواق المطاعم والمقاهي، وتضم أكثر من 200 محل للمنتجات المتنوعة من مختلف الدول.

وقد شهد موسم الطائف إقبالا كبيرا، وضاعفت خطوط الطيران المحلية طاقتها لاستيعاب أكبر قدر من الركاب القادمين لزيارة موسم الطائف، وتنافست قرية ورد وسوق عكاظ على استقطاب الزائرين إضافة إلى قرية الهجن. كما شهدت فعاليات المشي الجبلي مشاركات من الداخل والخارج. وتحاوزت نسب اشغال الفنادق الكبرى في الطائف 90%؜ وفقا لإحصائيات أولية فقد تجاوز عدد زوار موسم الطائف المليون زائر من داخل المملكة ومن عدد من الدول الخليجية.

ومن المقرر أن يستمر الموسم حتى نهاية أغسطس الحالي. وقد أظهر الموسم جملة من المبادرات غير المسبوقة، واسهم في توفير وظائف مؤقتة لأبناء وبنات الطائف تم تقديرها من خلال بعض المصادر بـ 15 ألف وظيفة.
 

ذات صلة Posts

المزيد