الخميس, 5 أغسطس 2021

“إعمار المدينة الإقتصادية” تسجل خسائر بـ 115مليون خلال الربع الـ 2 بارتفاع 135%

سجلت شركة إعمار المدينة الإقتصادية خسائر بعد الزكاة والضريبة بـ 115مليون ريال خلال الربع الثاني، مقابل خسائر بـ 49مليون ريال خلال الربع المماثل من العام السابق بارتفاع 135%. 

اقرأ أيضا

جاء ذلك عقب الاعلان اليوم عن النتائج المالية الأولية الموحدة للفترة المنتهية في 30 يونيو 2019م “6 أشهر”.

وبلغت الخسارة التشغيلية 99مليون ريال خلال الربع الثاني، مقابل خسارة بـ 50 مليون ريال خلال الربع المماثل من العام السابق بزيادة 98% .
 
أما اجمالي الربح فبلغ 71مليون ريال خلال الربع الثاني، مقابل 101مليون ريال خلال الربع المماثل من العام السابق بتدني 30%.

وبلغ صافي  الخسارة بعد الزكاة والضريبة خلال الفترة الحالية 101مليون ريال، مقابل خسارة بـ 46مليون ريال خلال الفترة المماثلة من العام السابق بارتفاع 120%.

وبلغت خسارة السهم خلال الفترة الحالية 0.12ريال، مقابل خسارة بـ 0.05ريال خلال الفترة المماثلة من العام السابق.

يعود ارتفاع الخسارة في الربع الحالي مقارنة بالربع المماثل من العام السابق إلى:
– إطلاق أصول تشغيلية جديدة ما بعد الربع الثاني لعام 2018، و تكبد خسائر مبدئية لما بعد التشغيل في مراحل التشغيل الأولى لهذه الأصول.

– بناء على وضع السوق الحالي، قامت الشركة بإعادة جدولة الدفعات المتوجبه على العملاء ، و التي أدت إلى زيادة واضحة في تكاليف عنصر التمويل الجوهري خلال الربع الثاني لعام 2019، مما أدى إلى انخفاض في إجمالي الربح.

– ارتفاع التكاليف التمويلية بسبب زيادة أرصدة القروض و زيادة سعر الفائدة بين البنوك السعودية.

– ارتفاع قيمة المخصصات على الذمم التجارية المدينة.

-انخفاض قيمة أرباح المجموعة في حصصها في الشركات المستثمر فيها (شركة تطوير الموانئ).

وترجع أسباب الإنخفاض في الأرباح في الربع الحالي مقارنة مع الربع السابق :
– انخفاض في مبيعات المشاريع السكنية و الصناعية.

– ارتفاع قيمة المخصصات على الذمم التجارية المدينة.

– ارتفاع التكاليف التمويلية بسبب زيادة أرصدة القروض و زيادة سعر الفائدة بين البنوك السعودية.

– انخفاض الإيرادات الأخرى في الربع الحالي مقارنة بالربع السابق. (يعود سبب ذلك إلى بيع بعض العقارات الإستثمارية خلال الربع الأول لعام 2019)

وبالرغم من وجود إرتفاع في المبيعات ومجمل الربح مقارنة مع الفترة السابقة، الإ أن صافي الخسارة للفترة الحالية ارتفع للأسباب التالية:
– ارتفاع التكاليف التمويلية بسبب زيادة أرصدة القروض وزيادة سعر الفائدة بين البنوك السعودية.

– ارتفاع قيمة المخصصات على الذمم التجارية المدينة.

– انخفاض قيمة أرباح المجموعة في حصصها في الشركات المستثمر فيها (شركة تطوير الموانئ).

وقالت الشركة إنه تم إعادة تصنيف بعض أرقام المقارنة لتتماشى مع طریقة عرض الفترة الحالیة.
وعلاوة إلى تحديات السوق العقاري التي تواجهها الشركة، فإن شركة إعمار هي شركة تطوير مدن إقتصادية حيث أنها تستثمر مبالغ كبيرة لتطوير البنية التحتية للمدينة كالشوارع، الجسور، محطات الطاقة، محطات المياه و الصرف الصحي و البنية التحتية للإتصالات. إضافة إلى ذلك، فإن الشركة تستثمر أيضا في أساسيات المدينة كالتعليم و الرعاية الصحية و الضيافة و الترفية و السياحة لخدمة الإحتياج المتزايد لسكان المدينة. و كنتيجة طبيعية لذلك، فإنَ تكاليف الإهلاك لهذه البنية التحتيه تكون عالية بشكل ملحوظ، إضافة إلى خسائر تشغيلية مبدئية متعلقة بتلك الأصول التشغيلية الضرورية و التي أثرت بذلك على ربحية الشركة على المدى القصير. علاوة على ذلك، فإن الشركة تتكبد جزء من مصاريف خدمات المدينة كالأمن و السلامة، نظافة المدينة، مظهر المدينة وخدمات اخرى على تكلفتها و التي تدعمها المدينة و بشدة لتسهيل قدرة السكان والمستثمرين في المدينة على تحمل التكاليف لهذه الخدمات و التي تعتبر من الخدمات الإعتيادية التي تقدمها البلديات في الاقتصاد الأساسي.
من منظور القيمة المالية، فإن الشركة قد استثمرت ما يقارب 18 بليون ريال سعودي منذ بداية الشركة و الذي أثمر في ارتفاع القيمة على الأقل 12 ضعف قيمة الأصول المستثمرة في القوائم المالية المراجعة للسنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2018. و سوف تمهد هذه القيمة بفتح استثمارات إضافية على مشاريع إستراتيجية لكل من الشركة و مطوري الطرف الثالث لتوفير فرص وظيفية و إقبال على المدينة، بهدف أن تصل المدينة الإقتصادية إلى نقطة معينة من النمو الصحي مما يؤدي كنتيجة إلى تقديم عائدات مجدية متوقعة لمساهميها

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد