الاثنين 25 ذو الحجة 1440 - 26 أغسطس 2019 - 03 السنبلة 1398

تعثّر المنشآت الصغيرة والمتوسطة يُحتّم تفعيل دور المجالس الاستشارية

د. جمال عبدالرحمن العقاد

في خضم نشر تقارير القوائم المالية للبنوك السعودية وما تضمنته من مخصصات للتعاطي مع القروض المتعثرة، رأينا ما هو مُخصص لتعثر الأفراد والشركات. ومن ضمنها – بطبيعة الحال - المنشآت الصغيرة والمتوسطة والتي وصلت نسبة تعثرها الى 46٪ من مجمل المقترضين في هذا القطاع حسب تقرير مؤسسة النقد. وهذا أثر على مستوى جودة الأصول في عام 2018م حسب التقرير المذكور أعلاه. 

نسبة التعثر المالي لحوالي نصف المنشآت الصغيرة والمتوسطة المقترِضة هي إشارة مُقلقة. وبالرغم من شغف الروّاد وتميز مشاريعهم والفرص الواعدة أمامهم في السوق السعودي - الذي يعتبر أكبر سوق في الشرق الأوسط - نتساءل لماذا هذا القطاع يواجه مشاكل وتعثرات في قروضها المالية؟ 

أهمية المال للمشروع هو تماماً كأهمية الدم للجسد. أي تعثر في تدفقه يؤدي الى انهيار للكيان الذي هو فيه مهما كان المشروع واعد. في نفس الوقت، كثير من أصحاب المشاريع ليس لديهم المعرفة الفنية الكافية في إدارة القروض التي حصلوا عليها. وفي حال التعثر – وهو متوقع - لا يكون لديهم المعرفة الدبلوماسية المطلوبة في التعامل مع المقرضين. 

أمام هذا التحدي، نجد أن إحدى أهم المسائل المُهملة في ريادة الأعمال والمنشآت الصغيرة والمتوسطة هي إيجاد مجلس استشاري للمنشأة. بل كثير من الرواد يعتقدون ان هذا المجلس ربما يكون عائق لعملهم وانطلاقهم. ولكن لا يُدركون أن أعضاء هذا المجلس – مجتمعين أو فرادا - لهم قيمة لا تُقدر بثمن خاصةً في اللحظات الفارقة في حياة المشروع. بل وفي مستقبل الريادي نفسه.

يمكن أن يقدم هذا المجلس الاستشاري للمنشأة مهارات وخبرات فنية غير متوفرة فيها. على الأقل في بداياتها. وعادة تتسم مشورة المجلس الاستشاري بعدم التحيز من خلال آلية عمل تحددها متطلبات الحاجة. فعلى سبيل المثال، يقوم المجلس الاستشاري بإبداء رأيه في المواضيع التي تحال اليه من مجلس إدارة المنشأة والتي عادةً تتبلور في دراسة ومناقشة الخطة العامة للمنشأة في أعمالها التجارية والفنية. وأيضا في دور المنشأة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية في بيئتها. ويقدم هذا المجلس – بحكم خبرته - ما يراه مناسبا حول الأنظمة واللوائح والاتفاقيات للمنشأة. 

أيضاً، يقوم هذا المجلس بأمور هامة أخرى مثل مناقشة تقارير الأداء المالي الدورية التي تقدم له واقتراح ما يراه حيالها، اقتراح نظام جديد، أو تعديل في أنظمة عمل قائمة. ومن أهم المهام - واعتمادا على الشخصيات الموجودة في المجلس - يساهم هذا المجلس في تعزيز مصداقية المنشأة في السوق. من خلال إيجاد وتقوية العلاقات والشراكات الاستراتيجية للمنشأة مع المؤسسات والجهات التي تساهم في إنجاح عمل المنشأة. هنا، وبحكم خبرات ومرجعيات أعضاء المجلس قد يوفروا اتصالات وعلاقات جيدة سواءا مع موردين او عملاء، وحتى مع المؤسسات المالية كالبنوك والتي يمكن أن تؤدي إلى دعم أداء ونجاح المنشأة.

المجلس الاستشاري من المسائل الهامة والمعتبرة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة ومن أول أيام عملها. ومن المفترض أن يتمتع أعضاءه بخبرات متنوعة في القانون والابتكار والتصنيع والتمويل والتسويق والإرشاد. فالحزم في رؤية الأمور والتعاطي معها خاصة المالية يعتبر من عوامل النجاح في إدارة أي عمل او مشروع حيث تجتمع عقول نيرة تحت سقف واحد بغرض تقديم كل ما يساهم في ثبات خطى عمل المنشأة وارشاد الريادي نفسه نحو النجاح في رسم مستقبله.

استشاري في تطوير المنظومات الاقتصادية وإدارة التغيير وإعادة تأهيل المشاريع المتعثرة [email protected] المزيد

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

أضافه فواز الشمري في 08/08/2019 - 11:51

الأسباب التعثر الاول هو المصاريف الحكومية
وتعثر الشركات الكبراء وعدم دفع مستحقات المنشآت الصغيره والمتوسطة والتستر التجاري والمنافسه غير العادلة

إضافة تعليق جديد