الثلاثاء 18 محرم 1441 - 17 سبتمبر 2019 - 25 السنبلة 1398

كيف يمكن لتقنية البلوك تشين أن تساهم في رؤية المملكة 2030؟

د. بندر عبدالعزيز المنقور

ترسم الرؤية الوطنية 2030 مساراً جديداً لمستقبل المملكة العربية السعودية عن طريق جذب الاستثمارات الأجنبية وتطوير الأجهزة الحكومية بهدف تسريع وتسهيل التعاملات الروتينية التي يحتاجها المواطن السعودي والمقيم الأجنبي، فمع اتخاذ خطوات قوية في طريق تحفيز الاقتصاد وتنويع مصادر الدخل ستصبح المملكة إن شاء الله من الدول الأقوى عالميا في مجال الاستثمار خلال العشر سنوات القادمة، وتشمل هذه الرؤية طموح المملكة العربية السعودية في تطوير الخدمات الحكومية الإلكترونية وقيادة التحول الرقمي في محاولة للحد من حالات هدر الوقت وتحسين خدمات المواطنين والمقيمين، كنت قد ناقشت في مقالة سابقة المنهج العام للتحول الرقمي تحت ظل الرؤية الوطنية 2030 ومدى تأثير تبني التكنولوجيا الرقمية الحديثة على تطوير وتحسين الخدمات الحكومية والاقتصاد الكلي بشكل عام، ولكن في هذه المقالة أود أن أوضح كيف يمكن لتقنية البلوك تشين على وجه الخصوص -وهي قاعدة بيانات أو أسلوب جديد لتنظيم البيانات- أن تساهم في رؤية 2030:

من أجل تحسين الخدمات المقدمة للمواطن والمقيم بما يشمل سهولة ممارسة الأعمال التجارية في المملكة فلابد من إعادة النظر في كثير من الممارسات التقليدية التي ظلّت عائقاً كبيراً في سبيل تطوير هذه الخدمات، إن تنفيذ التكنولوجيات الحديثة مثل الذكاء الاصطناعي والإنترنت من الأشياء وسلسلة البلوك تشين هو البلورة الأساسية لتمكين هذا التحول الرقمي ولدعم الأهداف التحويلية لرؤية السعودية 2030، وهذا التحول الرقمي سيلعب دورا أساسيا في المساهمة في تجاوز عقبات كبيرة مثل ضغوط الميزانيات والتكاليف، تعمل تقنية البلوك تشين على شكل نظام سجل الكتروني لمعاملة الصفقات وتوثيقها بما يتيح لكل الأطراف تعقب المعلومات عن طريق شبكة آمنة لا تحتاج التيقن من أي طرف ثالث، وسيكون لدى التقنية القدرة على تحويل قطاع واسع من الخدمات الحكومية مثل الرعاية الصحية و التعليم و المصارف والمؤسسات المالية والعقارات لتكون رقمية، الا أنني أعتقد أن تطبيقاها العملية لم تكتمل وتتبلور بعد.

إن تقنية البلوك تشين لديها قدرة فائقة على التأثير في كل جانب من جوانب حياتنا، فمثلا مع تقنية البلوك تشين يمكن تخفيض مدة إنجاز المعاملات الدولية مثل الدفع والتسوية من عدة أيام إلى  ثوان قليلة، ويمكن تخفيض تكاليف العمليات المكتبية بنسبة عالية، وزيادة معدلات أمن المعلومات، كذلك يمكن إصدار التراخيص التجارية للشركات الناشئة والتصاريح في دقائق بدلاً من أيام، وسوف تكون الشهادات الجامعية أكثر مصداقية مع عدم وجود أي مجال للتزوير، ويمكن أيضا التحقق من المعاملات بشكل شبه لحظي مما يجعل من المستحيل تقريبا الاحتيال والجريمة السيبرانية، وإصدار العقود الذكية (- عقود غير ورقية ومسجلة في محافظ إلكترونية -) مما يجعلنا نستغني عن العقود الاعتيادية، ونواجه التهديدات الالكترونية.

مع وجود القدرة على إحداث تحول أساسي في النظم المالية العالمية فإن تقنية البلوك تشين تتشكل بسرعة لتكون التكنولوجيا الأكثر تأثيراً منذ ظهور الانترنت، وتستخدم هذه التكنولوجيا سجلات رقمية لتبادل المعلومات المتعلقة بالعقود والمعاملات وتتبعها بفعالية، وتتميز سجلات هذه المعاملات بإنها دائماً متاحة وآمنة ضد الهجوم السيبراني بشكل يصنع ثقة قوية لدى المتعامل بها، ويؤدي تنفيذ تكنولوجيا البلوك تشين إلى تحويل الصناعات في جميع أنحاء العالم، إن من المتوقّع جداً أن يؤدي تنفيذ تقنيات البلوك تشين إلى جعل العمليات تجارية أكثر ذكاءً وفعالية من حيث التكلفة مع القضاء على إمكانية الاحتيال، أيضا سوف تساهم تقنية البلوك تشين في خلق الكثير من فرص العمل أهمها ازدياد الطلب على المهندسين والتقنيين ومصممي البلوك تشين، محللي الأنظمة، المشرعون المعنيون بالبلوك تشين، مديرو التطبيقات السحابية، مديرو تطوير الأعمال، ومختصي تطبيقات البلوك تشين. 

في الختام أود القول: إن اعتماد المملكة لتكنولوجيا البلوك تشين يعتبر تطوراً هاماً لأنه يدعم أهدافها في أَنْ تصبح دولة رقمية، وهذه التكنولوجيا التحويلية تتكامل بشكل طبيعي مع مجمل نقاط رؤية المملكة ٢٠۳٠ في تعزيز مساعيها التحويلية وإعادة تعريف تقديم الخدمات لمواطنيها والشركات وإلى بقية أرجاء العالم.
 

----------
 [email protected] 

باحث في علوم وهندسة المواد ومهتم في علوم الإدارة الهندسية - [email protected] المزيد

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد