الأربعاء 16 ربيع الأول 1441 - 13 نوفمبر 2019 - 21 العقرب 1398

اعتداءات حقل الشيبة .. وهجوم الذباب 

فيصل الفايق

الاعتداء الذي حدث اليوم على حقل الشيبة والذي يأخذ بصمات اعتداءات المليشيا الحوثية الارهابية السابقة والمدعومة من ملالي طهران جاءت بعد تضييق الخناق على صادرات النفط الإيراني ووصولها إلى مستويات متدنية تاريخياً إلى 300 الف برميل وبعد امتناع مصافي التكرير الآسيوية من استيراد النفط الإيراني وبالأخص اليابان والتي هي احد اكبر عملاء النفط من حقل الشيبة الذي ينتج النفط الخفيف جدا Arabian Extra Light منذ نهاية تسعينيات القرن الماضي ويحتوي الحقل على حوالي 14.3 مليار برميل من احتياطيات النفط العربي الخفيف جدا.

يصل إنتاج حقل الشيبة إلى نحو 1.3 مليون برميل يوميا ويتم نقلها إلى مرافق التصدير في ميناء رأس تنورة عبر خط أنابيب بطول 645 كيلومتراً. وهذا يعني أن حقل الشيبة يقع في واحدة من أكثر المناطق النائية في المملكة العربية السعودية - في قلب صحراء "الربع الخالي". لذلك فإن مشروع إنتاج النفط من حقل الشيبة وانشاء المرافق اللوجيستية لتهيئة استخراج وانتاج وتصدير النفط هو مشروع ضخم مفخرة لشركة ارامكو السعودية وقام بأيدي سعودي نفتخر بها.

ملالي طهران ومرافقهم النفطية المهترئة التي لم يحصل عليها اي تطوير منذ عهد الشاه لا يسرّها نجاح المشاريع الجبّارة لارامكو السعودية .. ولا يسرّها أن النفط السعودي هو الأعلى موثوقية .. ولا يسرّها أن عملاء النفط السعودي مستمرين في تحميل النفط من الموانئ السعودية بالرغم من عملياتها التخريبية في الأشهر الماضية على ناقلات النفط ومرافقه.

ولله الحمد لم يتأثر الإنتاج بهذه العملية الإرهابية التي هي اشبه بهجوم الذباب كما هو الحال في الهجوم الذي وقع على محطتي الوسيع لخطوط الانابيب شرق غرب قبل أشهر.

ولعلنا نتساءل انه على الرغم من تنويع الهجمات الذبابية على مرافق نفطية سعودية متعددة والهجوم التخريبي على ناقلات نفط لدول متعددة كان من ضمنها اليابان، هناك تساؤل في غاية الاهمية، لماذا لم تهاجم ناقلات الغاز القطري أثناء عبورها مضيق هرمز اسوة بمثيلاتها ناقلات النفط؟ هذا التساؤل اجابته شبه معروفة، اتركها لربطك للاحداث عزيزي القارئ.

مستشار في شُؤون الطاقة وتسويق النفط، مدير تسويق النفط الخام لأرامكو السعودية في آسيا والمحيط الهادئ سابقا، مدير دراسات الطاقة في منظمة أوبك سابقا. [email protected] المزيد

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

majad والله اتحداك تنتقدها والله لو انها خسران ان تمدحونها
علي اليحيى شكراً يا استاذ / على هذا المقال الجميل
أحمد عند طرح أرامكوا سيتاثر السوق سليي وبشكل حاد فالفرصة بإقتناص...
عبدالله الاحمد ‏أستاذ خالد، طرح جدا ممتاز فكرة أساسية في نجاح المشاريع،،...
مريم هل من الممكن انشاء سوق موازي في فلسطين ماهي مقومات نجاحه...

الفيديو