الإثنين, 19 أبريل 2021

في إطار استراتيجيتها.. “الصكوك الوطنية” توقع مذكرة تفاهم مع “الحصالة” لنشر الثقافة المالية في المجتمع السعودي

 في إطار توسعها في السوق السعودية، أعلنت شركة الصكوك الوطنية شركة الادخار والاستثمار الرائدة والمتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية، توقيع مذكرة تفاهم رعاية لمدة خمس سنوات تتجدد تلقائياً، مع مؤسسة “وقف الحصالة” السعودية.

اقرأ أيضا

وتهدف المذكرة إلى تعزيز التعاون  في ما من شأنه رفع العائد الاجتماعي والتنموي لمواجهة التحديات والاحتياجات التنموية لمساعدة الأفراد والأسر على تحسين واقعهم المالي ومستواهم المعيشي ونشر الثقافة المالية.

وستسفر مذكرة التفاهم، عن إنتاج العديد من البرامج التي تصب في خدمة السوق السعودية والمستهلك، إذ من المخطط خلال السنوات الخمس المقبلة، إلى إنتاج الدورات الإلكترونية التدريبية والكتيبات والوسائط المتعددة، وإنتاج الألعاب المالية للكبار والصغار، بالإضافة إلى إنتاج فيديوهات وأفلام تهدف إلى زرع ثقافة الوعي المالي في المجتمع السعودي. 

وفي هذا الإطار، اعتبر عبدالله بن محسن النمري الرئيس التنفيذي لشركة الصكوك الوطنية في السعودية: “أن دخول السوق السعودي، كغيره من الأسواق الكبرى، يعتبر تحدياً كبيراً للشركات التي تضع مهمة تنمية المجتمع كأولوية على تحقيق الأرباح، وقد دأبت الشركة خلال عملها في السوق الإماراتي على نشر ثقافة الوعي المالي، وحققت نتائج مبهرة، وهو ما سيساعد في تحقيق النتيجة نفسها في السوق السعودية”. 

وأضاف أن هذه المذكرة تخدم الهدف الرئيس الذي تعمل الشركة على الوصول إليه، والمتمثل في نشر الوعي المالي والثقافة المالية بين أوساط المجتمع السعودي، خصوصاً في ظل زيادة الأنماط الاستهلاكية غير المبررة في كل المجتمعات، وهو ما يؤثر بطبيعة الحال على المجتمع ومستقبله. 

وأشار النمري إلى: “أن المجتمعات اليوم تعاني من الأنماط الاستهلاكية غير المبررة، خصوصاً مع التسهيلات الائتمانية الكبيرة التي تمنحها المؤسسات المالية لقاء أرباح عالية، وبالتالي فإنها تشجع على الاستهلاك غير المبرر، ما يساهم في إيقاع المستهلك في دوامة الديون التي من الصعب عليه الخروج منها. ومع الأنماط الاستهلاكية غير الضرورية، بات المجتمع يلجأ إلى الاستهلاك على حساب الادخار، من دون أن يحسب الكثير من الحسابات للمستقبل، وهو ما يزيد من خطورة موقفه. ومن هنا تبرز الحاجة إلى الوعي المالي وأهمية الادخار في المجتمعات”. 

وأضاف النمري: “أن هذه المذكرة تهدف بشكل رئيسي إلى تفعيل الوعي المالي بين أوساط المجتمع السعودي، مشدداً على أنها لا تهدف إلى وقف الإنفاق الاستهلاكي، بل موازنة الإنفاق، بما يضمن المستقبل الآمن في حالات الضرورة”. 

من جهته اعتبر المشرف العام على وقف الحصالة، سعد محمد الحمودي: “أن المذكرة تعزز الجهود التي بدأناها في السوق السعودية  في مجال نشر الثقافة المالية بين أوساط المجتمع”. 

وأشار الحمودي إلى: “أن الحصالة والصكوك الوطنية تتشاركان الهدف نفسه، وهو ما سيمكنا من الوصول إلى أكبر عدد ممكن من الأشخاص، ونشر المعلومات التي تساعد على التنظيم الأمثل للمصروفات لتجنب الإنفاق الاستهلاكي غير المبرر”. 

وشدد على أن السنوات المقبلة تعتبر تحدياً كبيراً للشركات التي تحرص على تنمية المجتمعات، خصوصاً مع دخول شركات كبرى تهدف إلى زيادة الإنفاق الاستهلاكي عموماً دون الالتفات إلى تطوير الإنسان.
-انتهى-

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد