تطلق مركز "أكوا باور للتميز في أبحاث تحلية المياه والطاقة الشمسية" مع "كاوست"

“أكوا باور” تستعرض جهودها في مجال التنمية المستدامة بقطاعي الطاقة والمياه خلال مؤتمر الطاقة العالمي بأبوظبي

تسلط  شركة “أكوا باور” من خلال مشاركتها في مؤتمر الطاقة العالمي الرابع والعشرين الذي تستضيفه أبو ظبي الضوء على دورها المتخصص كمزود عالمي للحلول المتكاملة لقطاع الطاقة والمياه في جميع أنحاء العالم، والتي تتضمن نشر تقنيات الطاقة المتجددة مثل الطاقة الشمسية المركزة وتقنية  التخزين الحراري وكذلك تقنيات الفحم النظيف واحتجاز الكربون، كما تبرز الشركة جهودها في مجال التنمية المستدامة للدول حول العالم وبرامجها للاستثمار في تعزيز قدرات وإمكانات القوى العاملة المحلية في المجتمعات التي تعمل فيها.

 وتفقد الأمير عبد العزيز بن سلمان، وزير الطاقة، جناح السعودية في اليوم الأول من مؤتمر الطاقة العالمي الرابع والعشرين الذي تستضيفه العاصمة الإماراتية أبو ظبي في مركز أبو ظبي الوطني للمعارض خلال الفترة من 9 إلى 12 سبتمبر الجاري، وذلك للمرة الأولى بمنطقة الشرق الأوسط على مدار تاريخ المؤتمر الممتد لأكثر من 90 عاماً، حيث يشهد المؤتمر حضور  أكثر من 20 شركة سعودية، من بينها شركة “أكوا باور”، من قادة قطاع الطاقة في المملكة، إلى جانب  أكثر من 15000 مشارك و66 وزيراً من جميع أنحاء العالم. 

كما شهدت فعاليات اليوم الأول من المؤتمر توقيع شركة “أكوا باور” و جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية (كاوست) مذكرة تفاهم لتدشين “مركز أكوا باور للتميّز في أبحاث تحلية المياه والطاقة الشمسية” بحرم الجامعة.  بموجب المذكرة الموقعة، سيعمل مركز “كاوست – أكوا باور للتميّز ” على تطوير أبحاث مراقبة جودة المياه  ونمذجة أداء النظم بالتعاون مع  مراكز أبحاث الجامعة. وتمثل مذكرة التفاهم بداية تحالف طويل الأجل في البحث والابتكار بين الجهتين، بهدف وضع المملكة العربية السعودية في الصدارة من التطورات العلمية في مجالي تحلية المياه  والطاقة الشمسية في العالم.

وتعليقاً على المشاركة في المؤتمر، قال محمد أبونيان، رئيس مجلس إدارة شركة “أكوا باور”: “نعتز بتواجدنا في منصة الطاقة السعودية ضمن الجناح السعودي، لنعرض على قادة صناعة الطاقة في العالم قدراتنا وإمكاناتنا وإسهاماتنا كشركة سعودية في رسم خارطة مستقبل الطاقة عالمياً ومعالجة التحديات التي تأتي على رأس أولويات المؤتمر، ومن بينها بشكل خاص أمن الطاقة وتعزيز الاستدامة البيئية وتوظيف التقنية في رفع كفاءة منظومة الطاقة، وهي محاور لنا فيها نماذج وتجارب أثبتت فعاليتها وريادتها عالمياً من خلال مشاريعنا وأعمالنا في ثلاث قارات، متطلعين لأن تكون هذه التجارب الرائدة خير رسالة نتوجه بها إلى صناعة الطاقة العالمية ونؤكد من خلالها إمكانات وقدرات ودور الاقتصاد السعودي في تحقيق الشعار الذي يتبناه المؤتمر، وهو ” الطاقة من أجل الازدهار”.

وسيشارك محمد أبونيان في جلسة نقاشية بعنوان “تمويل الطاقة: سد فجوة الاستثمار في الطاقة النظيفة”، حيث يستعرض رؤية وخبرات “أكوا باور” مع أقرانها من قادة القطاع.

وكان بادي بادماناثان، الرئيس التنفيذي لشركة “أكوا باور”، قد حل متحدثاً رئيساً في حلقة نقاشية اليوم من فعاليات المؤتمر، تحت عنوان “آفاق الطاقة المتجددة العالمية”، تناولت الفرص والتحديات والحلول لقضايا الطاقة الأكثر إلحاحاً التي يواجهها العالم اليوم. 

الجدير بالذكر أن شركة “أكوا باور” تعد شريكاً فاعلاً ومن أكبر الداعمين لمجلس الطاقة العالمي الذي يعد الجهة المنظمة لمؤتمر الطاقة العالمي، أكبر وأعرق منظمة  معنية بقطاع الطاقة وأكثرها تأثيراً في العالم. وتعتبر هذه الدورة هي الأولى التي يتم فيها استضافة المؤتمر بمنطقة الشرق الأوسط. ويوفر المؤتمر منصة فريدة لقادة قطاع الطاقة في العالم لرسم ملامح مستقبل قطاع الطاقة، ومجالات الابتكار الحيوية والاستراتيجيات الجديدة.
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد