الاثنين 17 محرم 1441 - 16 سبتمبر 2019 - 24 السنبلة 1398

الرئيس التنفيذي لـ "تصنيع": نتوقع ارتفاع أسعار البتروكيماويات في 2020

قال الرئيس التنفيذي مطلق المريشد لـ "التصنيع الوطنية" إن ثاني أكبر شركة صناعية في السعودية تتوقع ارتفاع أسعار البتروكيماويات في 2020 بعدما تضررت هذا العام جراء حرب التجارة بين الولايات المتحدة والصين.

ووفقا لـ "رويترز" قال المريشد في مقابلة ”هذا العام لن يكون سهلا. أسعار البتروكيماويات منخفضة، أسعار جميع السلع الأولية منخفضة بشكل عام.

”اعتقد أن العام 2020 سيشهد تحسنا بافتراض أنه سيكون ثمة اتفاق بين الصينيين والأمريكيين. لكن حتى إن استمرت الحرب التجارية فقد تعرضنا للصدمة وتجاوزتها السوق بالفعل“.

وأدت الحرب التجارية بين واشنطن وبكين القائمة منذ عام لاضطراب في الأسواق المالية وألقت بظلالها على الاقتصاد العالمي وقلصت الطلب على المنتجات الكيماوية.

تصنيع، التي تعمل في مجال البتروكيماويات والمعادن والكيماويات، من أكبر منتجي ثاني أكسيد التيتانيوم الذي يستخدم في منتجات من بينها الدهانات ومواد الطلاء الصناعية والبلاستيك.

ونزل صافي ربح تصنيع في الربع الثاني من العام 25 بالمئة إلى 296.7 مليون ريال (79.1 مليون دولار) نتيجة لانخفاض متوسط سعر بيع منتجات البتروكيماويات وثاني أكسيد التيتانيوم.

وقال المريشد إنه رغم الأجواء العامة السلبية فإن الطلب لم يتأثر كثيرا، مضيفا أنه لا توجد مشكلة في تصريف المنتجات. وقال ”نبيع كل شيء لكن لسنا راضين عن الأسعار“.

وفي أبريل، باعت وحدة كريستل التابعة لتصنيع أنشطة ثاني أكسيد التيتانيوم إلى شركة ترونوكس المنتجة للكيماويات مقابل 1.67 مليار دولار نقدا و24 بالمئة من أسهم ترونوكس.

وقال المريشد إن الصفقة كانت تهدف لسداد ديون واستبعد خطوات مماثلة مستقبلا.

وتصنيع واحدة من 30 شركة سعودية مدرجة في البورصة انضمت لمؤشر ام.اس.سي.آي للأسواق الناشئة. واستكملت البورصة السعودية الانضمام للمؤشر في أغسطس آب.

وتابع المريشد أن ذلك كان إيجابيا لسهم تصنيع إذ قد يزيد من قاعدة مؤسسات الاستثمار ويسهم في الحد من تذبذب السهم.

وقال ”سيجلب ذلك أشخاصا لا يتلاعبون في أسعار الأسهم مثل المقامرة أو من تحركهم الشائعات. المستثمرون من المؤسسات يبقون مع الشركة لفترة طويلة“.
 

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد