الأحد, 26 سبتمبر 2021

وزير الطاقة: عودة إمدادات البترول للسوق لما كانت عليه قبل الهجمات الارهابية .. والرميان يؤكد : ملتزمون بطرح “ارامكو” للاكتتاب .. الناصر: “ارامكو” اكبر شركة يمكن الوثوق بها في العالم

بعد مرور قرابة 72 ساعة من تعرض معملي، شركة ارمكو في بقيق وخريص لهجوم ارهابي، كشف وزير الطاقة الامير عبد العزيز بن سلمان بن عبد العزيز ال سعود، على ان امدادات النفط عادت لما كانت عليه قبل العمليات الارهابية التي استهدفت المعملين. وزف الوزير بشرى من الملك وولي عهده بعودة إمدادات البترول إلى السوق لما كانت عليه.

اقرأ أيضا

واكد الامير عبدالعزيز خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد الليلة على انه لم تتأثر إمدادات السوق المحلية بعد العدوان، وان الاعتداء على قطاع المملكة النفطي يمثل استهدافا لسوق الطاقة العالمية، وان أرامكو لديها طاقة تخزينية كبيرة داخليا وحول العالم.

واضاف الامير عبد العزيز ان الضرر لحق بالسوق العالمية وحتى بعملاء لا يشترون نفطا من المملكة، وان منفذو الهجوم على منشآت النفط ليس لديهم أي منطق أو أخلاق، مشددا على انه سيتم توجيه أصابع الاتهام لأي طرف يقف وراء الهجوم على أرامكو، وانه جاري الان العمل على معرفة العقل المدبر وراء الهجوم على معملي النفط والمشاركين فيه.

وتوعد الامير المخربون الذين يقفون وراء هذه الهجمات بالمحاسبة، مؤكدا على الهجوم لم يكن على السعودية فقط بل على إمدادات الطاقة العالمية، وانه سيكون هناك فريق دولي مدعوم من الأمم المتحدة للتحقيق في الهجوم، وسيتم إطلاع كافة الأطراف الدولية بمن المسؤول عنه بعد التحقيق.

وبحسب وزير الطاقة سيتم مساعدة الشركات التي كانت أكثر تضررا من العمل التخريبي، مشيرا الى ان العمل التخريبي ضد أرامكو لا تغطيه شركات التأمين لأنه يعد “عملا حربيا”، مضيفا صادرات المملكة من النفط لن تنخفض هذا الشهر وبالتالي الدخل لن ينخفض، وقبل نهاية الشهر الجاري ستكون هناك طاقة انتاجية غير مستغلة.

من جانبه اكد ياسر الرميان رئيس مجلس ادارة شركة ارامكو على ان حكومة المملكة ملتزمة بطرح الشركة للاكتتاب وان هذه الاعمال لن توقف مسيرة هذا التوجه والذي سيتم خلال 12 شهر المقبلة بناءا على استعدادات الشركة واداء الاسواق المالية.

من جهة اخرى اكد امين الناصر الرئيس التنفيذي للشركة ان أرامكو هي أكثر شركة يمكن الوثوق بها في العالم، وان الضربات التي تعرضت لها معمليها في بقيق وخريص تجعلها أكثر قوة، وما تم سحبه من احتياطات النفط سيتم تعويضه بنهاية الشهر، وانه لا توجد شركة في العالم قادرة على تخطي مثل هذا الهجوم خلال فترة قصيرة كأرامكو.

ذات صلة Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد