الثلاثاء 23 صفر 1441 - 22 أكتوبر 2019 - 29 الميزان 1398

استراتيجيات فعالة لتقليل وقت التوظيف

أحمد مسفر الغامدي

عندما يتعلق الأمر بمقاييس التوظيف، فإن الوقت المستغرق في عملية التوظيف يعتبر من أهم مؤشرات أداء فرق التوظيف في المنشأة، لما له من تأثير كبير، فعدم القدرة على ملء وظيفة مفتوحة بسرعة كافية يزيد من تكلفة التوظيف، بالإضافة إلى زيادة المخاطرة بفقدان مرشحين ذوي جودة عالية، ناهيك عن تأثير الشعور النفسي لدى العاملين الآخرين الذين يتحملون عبء ضغط العمل وبالطبع التأثير على جودة وأداء العمل. 

من الهام أن يكون لدينا العلم بأن أفضل المرشحين غالباً ما يصبحون متاحين بعد ترك وظيفتهم السابقة لمدة 10 أيام تقريباً قبل توظيفهم من قبل منشأة جديدة، وفي الحقيقة هناك نسبة لا بأس بها من المنشآت تقلق بشأن عدم القدرة على توظيف المواهب التي يحتاجونها. في هذا المقال سنتحدث حول بعض الاستراتيجيات التي من شأنها المساعدة في العثور على المواهب المطلوبة في منشأتك بسرعة وتقليل وقت عملية التوظيف.

الاستراتيجية الأولى: قم باستخدام وسائل التواصل الاجتماعي، حيث ما يقرب من 92% من القائمين على التوظيف في المنشآت يقومون باستخدام وسائل التواصل الاجتماعي للعثور على أفضل المواهب. لذلك بإمكانك أيضاً أنت تستخدمها، لأن الشبكات الاجتماعية واحدة من أفضل وأهم المصادر للتوظيف عالي الجودة، حيث أشارت إحدى الإحصائيات إلى أن الموظفون الذين تم توظيفهم من خلال موقع لينكدان تقل لديهم الرغبة بنسبة 40% لمغادرة المنشأة خلال الستة أشهر الأولى. 

الاستراتيجية الثانية: قم بإعداد نظام لدعم ترشيحات وإحالات الموظفين، حيث يعد الترشيح والإحالة من قبل الموظفين أكثر طريقة من خلالها تكتشف المواهب وجود وظائف متاحة، وذلك يمكنك الاستفادة من شبكات العلاقات الخاصة بموظفيك لتوسيع دائرة المواهب لديك إلى عشرة أضعاف من الطرق التقليدية. 

الاستراتيجية الثالثة: قم بتحسين تجربة المرشحين، فبإمكانك العمل على إرتباطهم بمنشأتك وتقليل وقت التوظيف من خلال تقديم تجربة رائعة لهم أثناء عملية التوظيف. قم باستخدام منصات مثل منصات مكافآت المرشحين Candidate rewards وذلك لما لها من فوائد تعود على عملية التوظيف مثل تقديم تجربة رائعة لعرض العمل، جمع المعلومات والرؤية الواضحة الفورية لفهم قيمة المرشحين، زيادة معدلات قبول عرض العمل، تقليل وقت التوظيف بالإضافة إلى توظيف مواهب أكثر. 

الاستراتيجية الرابعة: تأثير الذكاء الاصطناعي، حيث تقوم ما يقرب من 38% من المنشآت بالفعل باستخدام الذكاء الاصطناعي في عملية التوظيف وذلك لتحسين عمليات البحث عن المواهب، فبإمكانك استخدام الذكاء الاصطناعي لتبسيط إجراءات عملية التوظيف، والتعرف على السير الذاتية للمرشحين الأهم بسرعة أكبر، وتقليل التحيز البشري، والتواصل الفعال مع المرشحين من خلال أدوات الذكاء الاصطناعي. 

هذه بعض الاستراتيجيات التي من شأنها العمل على تقليل وقت التوظيف في منشأتك، حيث الوصول للمرشحين المناسبين في الوقت والمكان المناسبين، وهو كل ما يعتمد عليه التوظيف الذكي في هذا العصر. 

نائب الرئيس للموارد البشرية في احدى الشركات الكبرى [email protected] المزيد

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

الفيديو