الأحد, 11 أبريل 2021

وزير النقل: المملكة في المرتبة الـ 30 على مستوى العالم من حيث الجودة على الطرق

كشف الدكتور نبيل بن محمد العامودي وزير النقل، ان المملكة احتلت المرتبة 30 على مستوى العالم من حيث الجودة على الطرق متقدمة بأربعة مراتب عن العام الماضي. مبينا انه تم إنجاز أكثر من 443 مشروع صيانة عادية ووقائية على طرق التابعة لها، إضافة إلى احتلال المملكة المركز الثاني عالميًا في مؤشر ربط الطرق وفقًا لتقرير التنافسية العالمي (GCR) والتي تجاوزت هذا العام 71,500 كيلومتر من الطرق المعبدة و49,946 كيلومترًا من الطرق الترابية، كما وصل عدد الجسور المنشأة إلى 5132 جسرًا فيما بلغ إجمالي أطوال العقبات 96 كيلومترًا.

اقرأ أيضا

ورفع العامودي تهنئته لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وللأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع ، بمناسبة اليوم الوطني الـ89 للمملكة، وإلى كافة الشعب السعودي الكريم.

وقال بهذه المناسبة: يسرني أصالة عن نفسي ونيابة عن جميع زملائي في منظومة النقل، أن أتقدم بأسمى آيات التهاني والتبريكات لخادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين – حفظهما الله – وللشعب السعودي كافة.

وأبان العامودي أن ما تعيشه المملكة من تنمية منذ عهد المؤسس الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود – رحمه الله – هو انعكاس لما توليه القيادة الرشيدة من اهتمام وبذل وعطاء ودعم لا محدود، وأن ما تحظى به منظومة النقل من دعم سخي ومتابعة مستمرة ساهمت -ولله الحمد- في الانجاز.

ونوّه أنه من الفخر تشغيل قطار الحرمين الشريفين ونجاحه في موسم حج 1440هـ لخدمة قاصديه من ضيوف الرحمن، مشيرًا أن موافقة القيادة الرشيدة على تعديل الهيئة العامة للنقل وإسناد القطاع السككي في المملكة إلى الشركة السعودية للخطوط الحديدية (سار) وإدماج المؤسسة العامة للخطوط الحديدية، يعكس حرصها الدائم على قطاع النقل وتطويره بشكل مستمر وفعلي، مؤكدًا سعي المنظومة الحثيث في برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية لتحقيق رؤية المملكة 2030، من خلال المبادرات التي تعمل على إنجازها رفعًا لمستوى الجودة والسلامة على الطرق.

واختتم حديثه شاكرًا الله عز وجل على ما تحقق لهذا الوطن ومواطنيه من وحدة وخير وتنمية وازدهار، وعلى أن اختصها بخدمة الحرمين الشريفين كل عام على أتم وجه، وأن يديم عليها الأمن والأمان وأن يحفظ بلادنا من شر كل عدو أو حاسد.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد