تقرير دولي: الاستثمار في الشركات الناشئة في السعودية يسجل رقماً قياسياً خلال النصف الـ1 .. وهذه أبرز الاستثمارات

كشف  تقرير حديث عن الاستثمار الجريء ان الاسـتثمارات في الشـركات الناشـئة في السـعودية خلال النصف الاول من عام 2019 بلغ مجموعه 40 مليـون دولار (150 مليون ريال)، وهـو رقـم قياسـي بالنسـبة لاجمالـي التمويـل فـي النصـف الاول مـن أي عـام مـن الاعـوام السابقة.

واضاف التقرير الذي اعدته MAGNiTT وبرعاية الشركة السعودية للاستثمار الجرئ ان النصـف الاول مـن عـام 2019 شهد أرقامـا قياسـية علـى مسـتوى الصفقـات الاسـتثمارية والتمويليـة فـي السـعودية؛ حيـث تـم إبـرام 26 صفقـة اسـتثمارية بالمجمـل فـي الشـركات الناشـئة، وهـو رقـم قياسـي مقارنـة بالنصـف الاول مـن العـام السـابق. ولعـل أبـرز الاسـباب وراء ذلـك ظهـور مسـتثمرين جـدد علـى السـاحة مثـل الشـركة السـعودية للاسـتثمار الجـريء ومسـرعة أعمـال مسـك 500.

وبين التقرير انه مـن بيـن أبرز الاستثمارات الاستثمار فـي منصـة نـون أكاديمـي الناشـئة فـي مجـال التكنولوجيـا التعليميـة والتـي نجحـت بجمـع 8.6 مليـون دولار فـي جولـة تمويلها الاولى، بالاضافـة إلـى شـركة نعنـاع لتوصيـل المقاضـي التـي جمعـت هـي الاخـرى 6.6 مليون دولار فـي جولتها الاولى.

ووفقا للتقرير الذي يسلط الضوء على الاستثمار الجريء في المملكة، بادرت 30 مؤسسـة بالاسـتثمار في الشـركات الناشـئة في السـعودية خلال النصف الاول من عام 2019 ، وذلـك بمشـاركة كل مـن شـركات رأس المـال الجـريء وبرامـج مسـرعات الاعمـال والمؤسسات الاخرى فـي السـعودية، إلـى جانـب مجموعـة مـن المسـتثمرين الدولييـن الذيـن سـاهموا فـي جـولات التمويـل. ومـن بيـن المسـتثمرين المحلييـن الذيـن كان لهـم دور فاعـل فـي هـذا المجـال رائـد فنتشـرز وبرنامـج واعـد للمشـاركة برأس المال الجريء وصندوق الرياض تقنية والشـركة السـعودية للاسـتثمار الجريء وصندوق STV وغيرهـا.


وتنـدرج قطاعـات التجـارة الالكترونيـة والتوصيـل والنقـل ضمـن أكبـر القطاعـات فـي السـعودية مـن حيـث إجمالـي التمويـل و عـدد الصفقـات، كمـا هـو الحـال فـي بلـدان أخـرى فـي منطقـة الشـرق الاوسـط وشـمال إفريقيـا. وتتضمـن المراتـب الخمـس الاولـى قطاعـات أخـرى مثـل الزراعـة وتحليلات البيانـات والتعليـم والاغذية والمشـروبات.

وابان تشهد منظومـة الشـركات الناشـئة فـي السـعودية نموا متسـارعا مـع زيـادة فـي عـدد الصفقـات المبرمـة وقيـم التمويـل وعـدد المســتثمرين والمبــادرات الحكوميــة ومــا إلــى ذلــك، كمــا شــهد النصــف الاول مــن العــام موجــة مــن النشــاط.

وبحسب تقرير الاستثمار الجريء لـم يكـن النصـف الاول مـن عـام 2019 فترة قياسـية فحسـب؛ بل ارتفع فيه كذلك إجمالي التمويل بنسـبة 82%، مقارنـة بالنصـف الاول مـن عـام 2018 الامـر الـذي يشـير إلـى زيـادة شـهية المسـتثمرين المحلييـن والدولييـن نحـو الاسـتثمار فـي الشـركات الناشـئة فـي السـعودية فضلا عـن بـدء الشـركات بالتطـور والانتقـال إلـى مراحـل متقدمـة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد