الثلاثاء, 20 أبريل 2021

القادة الحكوميون وخبراء الصناعة يجتمعون في مسقط تحت شعار "التحول نحو عصر جديد في قطاع المغذيات الزراعية"

“مؤتمر جيبكا للأسمدة”: تأكيد على أهمية الابتكار في قطاع المغذيات الزراعية الخليجي لمواجهة التحديات 

شدد المتحدثون في مؤتمر جيبكا العاشر للأسمدة المنعقد في عُمان، على أهمية تبني قطاع المغذيات الزراعية الخليجي الابتكار بما يخلق قيمة مضافة ويعزز من المميزات التنافسية بمنتجات متطورة ومستدامة، وذلك على ضوء المرحلة الجديدة التي يدخلها القطاع إقليمياً وعالمياً والتي تتسم بضعف معدلات النمو والتباطؤ الاقتصادي وازدياد عمليات الاستحواذ والاندماج عبر الصناعة. 

اقرأ أيضا

وقد جاءت هذه الدعوات، في ظل توقعات النمو المنخفض للطلب على الأسمدة والتي لن تتجاوز ما نسبته 1.4% من الآن وحتى العام 2023 متخلفاً عن نمو الناتج المحلي الاجمالي العالمي والصناعات الأخرى. كما بلغت عمليات الدمج والاستحواذ الضخمة أعلى مستوياتها على الإطلاق خلال العشر سنوات الماضية، حيث بات الآن أكبر 10 منتجين للأسمد يسيطرون على 45% من حصة السوق. 

وأكد المتحدثون على أن هذه البيئة التنافسية من شأنها أن تخلق المزيد من الفرص إلى جانب التحديات لمنتجي المغذيات الزراعية في دول مجلس التعاون الخليجي الذين يجب عليهم مواصلة خلق القيمة المضافة من خلال الابتكار والتكامل الاستراتيجي، بما يضمن لهم المحافظة على مكانتهم في هذه الأوقات التي تتسم بحالة عدم اليقين. 

وقام الدكتور حمد بن سعيد بن سليمان العوفي وزير الزراعة والثروة السمكية في سلطنة عمان، بافتتاح فعاليات المعرض المرافق للمؤتمر الذي أقيم تحت رعايته وبحضوره، بينما ألقى الدكتور عبد الرحمن جواهري، رئيس شركة الخليج لصناعة البتروكيماويات ونائب رئيس مجلس إدارة جيبكا الكلمة الافتتاحية للمؤتمر تلتها كلمة ترحيبية القاها المهندس عصام بن سعود الزدجالي، الرئيس التنفيذي لشركة النفط العمانية، ورئيس مجلس إدارة الشركة العمانية الهندية للسماد (اوميفكو) الكلمة الترحيبية. 

وألقى سمير بن علي آل عبد ربه، نائب الرئيس التنفيذي للمغذيات الزراعية في شركة سابك ونائب رئيس لجنة الأسمدة في جيبكا، الكلمة الرئيسية لفعاليات اليوم الأول من المؤتمر، بينما قدم جون بافيس، كبير الاقتصاديين في البنك الدولي، الكلمة الرئيسية  لليوم الثاني للمؤتمر. 

وفي كلمته الترحيبية سلط المهندس عصام بن سعود الزدجالي، الرئيس التنفيذي لشركة النفط العمانية، ورئيس مجلس إدارة الشركة العمانية الهندية للسماد (اوميفكو)، الضوء على الحاجة إلى الشراكات الاستراتيجية وكذلك تبادل الخبرات بين المنتجين في دول مجلس التعاون الخليجي من أجل التغلب على التحديات التي تواجه صناعة المغذيات الزراعية وهو أمر أساسي لضمان الأمن الغذائي العالمي.

 فمع التوقعات التي تشير إلى زيادة عدد سكان العالم إلى نحو 9.6 مليار نسمة بحلول العالم 2050 فسيكون لمنتجي المغذيات الزراعية دوراً أساسياً في معالجة الطلب المتزايد على الغذاء بالإضافة إلى تحسين إدارة المحاصيل الزراعية والمياه من خلال الاستخدام المتوازن والفعال للأسمدة. 

وفي إطار تعليقه على هذا الحدث، قال الدكتور عبد الوهاب السعدون الأمين العام للاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات: “يجب على صناعة المغذيات الزراعية في دول مجلس التعاون الخليجي الاستمرار في تعزيز مكانتها التنافسية وأن تحافظ على مرونتها في مواجهة المتغيرات المستقبلية والتي لا يمكن أن تتم دون الابتكار والاعتماد على القدرات المحلية والاستثمار في التكامل الاستراتيجي واستخدام التقنيات المتطورة والتدريب وتطوير المواهب الشابة التي تعد أهم رصيد في منطقتنا”. 

وأضاف الدكتور السعدون: “لقد شكل مؤتمر جيبكا للأسمدة على مدار عقد من الزمن، منصة أساسية لتبادل الخبرات وأفضل الممارسات بين القادة العالميين والإقليميين والجهات التنظيمية وأقطاب الصناعة والأوساط الأكاديمية، لمعالجة القضايا الملحة والتحديات التي تواجه القطاع والعمل على توفير الحلول الدائمة في هذه البيئة الصناعية الأكثر ديناميكية وتعقيداً”. 
  
تجدر الإشارة إلى أن الدورة العاشرة لمؤتمر جيبكا للأسمدة قد تناولت مجموعة واسعة من المواضيع، بيما فيها  الأمن الغذائي لمنطقة الخليج العربي والتوجهات التكنولوجية والعقبات التي تواجهها واستراتيجيات النمو واتجاهات سوق انتاج المغذيات الزراعية المحسنة. 

وقد استضاف المؤتمر ندوة طلابية بإدارة مجموعة من كبار خبراء الصناعة إلى جانب اتاحة الفرصة للطلاب لاستكشاف مرافق الشركة العمانية الهندية للسماد (اوميفكو)  من خلال شرح مرئي باستخدام تقنية الواقع الافتراضي. وتأتي هذه الفعالية ضمن برنامج “قادة الغد” الذي اطلقته جيبكا في عام 2016 بهدف تنمية المواهب الوطنية الشابة وبرعاية شركة سابك. 
للمزيد من المعلومات حول المؤتمر يرجى زيارة : www.gpcafertilizers.com
 

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد