الأحد, 16 مايو 2021

أكد أن الحاجة أصبحت ملحة أكثر من أي وقت مضى لشبكة كاملة ومتقدمة لسلسلة التوريد قادرة على مواجهة مختلف التحديات الجوسياسية والاقتصادية

الشمري: “أرامكو” أطلقت برنامج توطين شامل للمساهمة في رفع مستويات المحتوى المحلي إلى 70% بحلول 2021

أكد محمد الشمري نائب الرئيس للمشتريات وإدارة سلسلة التوريد بأرامكو السعودية، أن أرامكو أطلقت برنامج توطين شامل، تحت مسمى برنامج تعريز القيمة المضافة لقطاع التوريد بالمملكة، سعيا منها لتوطين وتطوير الخدمات في المملكة تسهم في رفع مستويات المحتوى المحلي لتصل الى 70% بحلول 2021.

اقرأ أيضا

وقال إن الحاجة الان أصبحت ملحة اكثر من اي وقت مضى لشبكة كاملة ومتقدمة لسلسلة التوريد قادرة على مواجهة مختلف التحديات الجوسياسية والاقتصادية على مستوى العالم، مبيناً أن من  هذا المنطلق فإن تطوير هذه الشبكات وسلاسل الامداد في مختلف القطاعات الحيوية هو أحد الأركان الاساسية لتحقيق رؤية المملكة 2030.

وأضاف الشمري، اثناء كلمته التي القاها في المؤتمر اللوجستي السعودي في نسخته الثالثة، أننا نشهد مرحلة انتقالية تاريخية في المملكة تتسم بالتحولات الكبيرة نتيجة الرؤية الطموحة، مشيرًا إلى أن هذه المرحلة تتطلب منا مضاعفة الجهد لجني الفرص المتاحة الكاملة التي امامنا، خاصة وأن الرؤية تحدد بوضوح إطار العمل لخلق اقتصاد وطني مزدهر ومتنوع لا يخضع لتقلبات السوق، وعلى الرغم توافير مجموعة المقومات الجذابة مثل النظام الضريبي، واستقرار سعر العملة، ووفرة امدادات الطاقة واللقيم والمعادن باسعار تنافسية فانه يتحتم علينا الاقرار انه لا زال هناك تحديات كبيرة يتعين علينا ان نواجهها.

وتابع:”من بين هذه التحديات تطوير واعداد أيدي عاملة متطورة على مستوى عالي من المهارة، وتوفير امدادات مواد الخام الاساسية في مجالات مثل المعادن والصفائح الفولاذية لتمكين توطين الصناعات في المملكة”.

وقال، انطلاقا من ارامكو السعودية لأهمية المرحلة، أخذت تركز بقوة على تحويل روية المملكة الى واقع ملموس، واخذنا نواصل تحفيز موردينا على سعودة الأيدي العاملة من لديهم خلال مبادرات  تنمية المهارات التعاونية لاستكمال لجهودنا لتطوير الايداي العاملة داخل المملكة.

وقال الشمري، إن زيادة المحتوى المحلي سيؤدي الى اسهامات الشركات الصغيرة والمتوسطة في اجمالي الناتج الاجمالي للمملكة، وبالتالي توفير فرص عمل ذات قيمة عالية للكوادر الوطنية في قطاع الطاقة مع زيادة نسبة الصادرات قطاع التصنيع المحلي الى 30%؜.

وبين، أنه من جانب الدعم لهذا التوجه تعكف ارامكو على تطوير مدينة الملك سلمان للطاقة “سبارك” التي ستكون بمثابة مركز صناعي يضم المركزية في الخدمات والصناعات المرتبطة بالطاقة مع مساندته في الخدمات اللوجستية والبنية التحتية المتقدمة تزيد عن 50 كيلو مربع.

وأوضح أنه من المتوقع ان تستقبل سبارك عددا من الموردين في قطاع الطاقة واكثرهم ابتكارا على مستوى العالم، وان تسهم بمجرد الانتهاء من تطويرها وانجازها بدخل سنوي قدره 22 مليار ريال للناتج المحلي الاجمالي للمملكة، وتساعد على تطوير أكثر من 300 منشأة جديدة للتصنيع والخدمات دعما للارتقاء والمنافسة على مستوى العالم.

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد