الأحد, 9 مايو 2021

أكد أن القطاع يوفر أكثر من 500 ألف وظيفة ويعد الأعلى نمواً في المنطقة بمعدل 8%

رئيس “الطيران المدني”: سنزيد عدد المسافرين في مطار الرياض إلى 10 مليون مسافر خلال العام 2020 

أكد عبدالهادي المنصوري رئيس الهيئة العامة للطيران المدني، أن قطاع الطيران يعد مساهما رئيسياً في اقتصاد المملكة، حيث يؤثر بنسبة 4.5%؜ على الناتج المحلي الاجمالي، ويوفر أكثر من 500 ألف وظيفة مرتبطة به، ويعد الأعلى نمواً في المنطقة بمعدل 8% خلال السنوات الماضية، موضحاً أن القطاع يقوم بدور رئيسي ويخدم أكثر من 110 وجهة دولية، بالاضافة إلى 28 محطة داخلية.

اقرأ أيضا

وأضاف المنصوري في كلمته التي القاها في المؤتمر السعودي اللوجستي اليوم، أننا سنزيد عدد المسافرين في مطار الملك خالد بالرياض خلال العام القادم 2020م، إلى 10 مليون مسافر أثناء تدشين صالة رقم 3 و 4، معلناً أن قطاع الطيران بالمملكة شهد خلال العام نحو 100 مليون مسافر.

وقال المنصوري إن صناعة المطارات باتت واحدة من أعظم روافد الاقتصاد حول العالم لانها البوابة الكبرى عن القادمين والمغادرين والتجارة الدولية، مبينا أن اقتصاد المطارات جزء من النظام الاقتصادي المتكامل، حيث تتضافر الجهود بشتى القطاعات لخدمة الاقتصاد، اذ يعتبر قطاع الطيران المدني أحد أبرز العوامل المحفزة للنمو الاقتصادي عبر ما يقدمه من عناصر ايجابية صعدت بالنمو الى معدلات مرتفعة تعكس حجم المنجز التنموي وانعكاساته بمختلف القطاعات الاخرى وتأثير ذلك على الناتج المحلي الاجمالي وغيرها من المؤشرات.

وأشار إلى المطارات الدولية في المملكة تسهم بتنمية القطاعات الاقتصادية خصوصا في قطاع السياحة والترفيه، مؤكداً أن هذه القطاعات الواعدة التي تشرف عليها الحكومة السعودية بهدف تنويع مصادر الدخل وتوفير فرص العمل للمواطنين، مبيناً أن قطاع الترفيه والسياحة يشهد تطورا لافتاً من حيث تقديم الحكومة المزيد من التسهيلات فيما يخص التأشيرات السياحية، بالاضافة الى مستوى التوسع في قطاع المنشآت والمنتجعات السياحية وبرامج الترفيه.

وبين أن مطار الملك عبدالعزيز الذي تم تدشينه في جدة، سيستوعب 45 – 50 مليون مسافر، مؤكدًا أن هذه الطاقة الاستيعابية هي أحد الخطط التي تسعى لها هيئة الطيران المدني لزيادة الكثافة للمسافرين واتاحة الفرصة لهم لزيارة المملكة، بالاضافة الى تمكين المواطنين بالانتقال للوجهات الداخلية.
 

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد