الجمعة 25 ربيع الأول 1441 - 22 نوفمبر 2019 - 30 القوس 1398

تعرف على اختراع العالمة السعودية عبير العليان الذي ساعد في حل مشكلة تكلف «أرامكو» ملايين الدولارات

حصلت عبير العليان على براءات اختراع وتم تسجليها في المكتب الأمريكي لبراءات الاختراع نظير تطويرها لمواد تتغلب على مشاكل عمليات حفر آبار النفط والغاز وهي تطور لاختراع سابق، وتهدف الاختراعات الى الاستغناء عن المواد المستوردة بمواد محلية مبتكرة عبر الاستعانة فيها بالمحتوى المحلي وتنويع الناتج المحلي الغير نفطي وتشجيع الاقتصاد المبني على المعرفة.

ونجحت العليان بتطوير بوليمرات صناعية ذكية بالاعتماد على الموارد المحلية للتغلب على مشاكل عمليات الحفر في أرامكو، وتساهم هذه التقنية في توفير ملايين الدولارات على عملاق النفط العالمي جراء الاستغناء عن استيراد مواد من الخارج.

وكانت العليان بدأت في عام 2013 العمل على مادة البوليمر الذي يمكن أن تحل تحديا كبيرا لشركة أرامكو السعودية وتقلل من فقدان سائل الحفر أثناء حفر آبار النفط و الغاز. حيث تتحول هذه المواد من الحالة السائلة إلى الصلبة وقت وصولها للتصدعات الكبيرة التي تعتبر أحد التحديات التي تواجهها شركة أرامكو أثناء الحفر لما تسببه من خسارة السائل الذي يساعد على استمرار الحفر والذي بدونه قد يتسبب بتوقف الحفر و من ثم يتسبب بخسارة كبيرة في الوقت والمال وفي أسوء الظروف ممكن أن يتسبب في خسارة البئر نفسه. 

هذه البوليمر لعبت وظيفة كبيرة للغاية، خاصة وأن المواد الخام لهذه المادة الكيميائية متاحة محليا في المملكة ويمكن أن تحل محل العديد من المواد التي كانت تستورد والأهم من ذلك أنها صنعت بنسبة 100% في المملكة العربية السعودية. 
واستطاعت عبير تطبيق هذا الاختراع وتجربة هذه المواد بنفسها على أرض الواقع في حقول شركة أرامكو ونجحت نجاحا كبيرا وتم تسجيل وتعريف هذا المنتج كأحد منتجات "أرامكو السعودية" المعتمدة.

وعبير العليان عالمة بحثية رفيعة في مركز البحوث المتقدمة لشركة أرامكو السعودية، ولديها خلفية أكاديمية وصناعية لأكثر من 20 عاما، وعملت أستاذا مساعدا في قسم الكيمياء بجامعة الدمام قبل انضمامها إلى شركة أرامكو السعودية في عام 2011. وحازت عبير على جائزة امرأة العام للنفط والغاز والبتروكيميائيات في الشرق الأوسط لعام 2018-2019 بالاضافة الى جوائز أخرى محلية، اقليمية وعالمية. وتم اختيارها من ضمن أهم 100 من شخصيات النخبة في الطاقة العالمية من قبل مجلة Petroleum Economist البريطانية.

وتم تعيين العليان لقيادة مبادرة تتعلق بتطوير منتجات كيميائية جديدة لشركة أرامكو السعودية باستخدام الموارد المحلية في المملكة، وتوجيه وإدارة عدد من المبادرات البحثية المتعلقة بتطوير المواد المطبقة على صناعة النفط. وهي أيضا أستاذ زائر في قسم علوم المواد والهندسة في معهد ماساتشوستس للتكنولوجياMIT حيث قامت بتدريس منهج يتعلق بتمكين العلوم في صناعة النفط والغاز. وتشغر عبير العليان حاليا رئاسة مشاريع في أرامكو السعودية في الظهران، ومراكز أرامكو السعودية للبحوث العالمية في الولايات المتحدة ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا. وهي حاصلة على شهادة تنفيذية عن الابتكار والاستراتيجية من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا سلون كلية الإدارة حول كيفية توسيع التحديات من البحث والتطوير للتصنيع والهندسة وإدارة المشاريع واستراتيجية المنتج، والمشاريع الجديدة بالإضافة إلى شهادات أخرى على إدارة المنتجات والتعاون التكنولوجي.

وهي مؤسسة لشبكة المرأة العربية للعلوم والتكنولوجيا في البحرين في عام 2005، ومؤسس أول مؤتمر متخصص في مجال الطاقة المهنية للمرأة في العالم 2012 في الكويت. وهي عضو في جمعية الابتكار السعودية ورئيسة العديد من المؤتمرات وورش العمل. ولدى الدكتور عبير، شغف مستمر للتعلم والمساهمة في تطوير النساء في مجال الصناعة. وغالبا ما تتبرع من وقتها الخاص لدعم الجيل الشاب في مجال الابتكار وريادة الأعمال في داخل أرامكو وخارجها من خلال المسابقات المختلفة كمرشدة ومحكمة.

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

أضافه M في 10/15/2019 - 20:10

ماشاء الله ، الله يبارك لها وفيها .

إضافة تعليق جديد

الفيديو