الأحد, 16 مايو 2021

العجلان: القطاع الخاص السعودي والروسي سيحققان تطلعات قيادة البلدين عبر شراكات استثمارية وتجارية 

أكد رئيس مجلس إدارة غرفة الرياض عجلان بن عبدالعزيز العجلان، أن زيارة الرئيس الروسي ‏فلاديمير بوتين، إلى المملكة تؤكد متانة العلاقات بين البلدين، وما تمثله المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وولي عهده الأمين -حفظهما الله- من ثقل سياسي واقتصادي إقليمياً ودولياً.

اقرأ أيضا

وأشار العجلان إلى أن زيارة خادم الحرمين الشريفين إلى روسيا عام 2017 وكذلك زيارة ولي العهد، فتحت افاقاً واسعة للتعاون بين البلدين في شتى المجالات وبما يحقق صالح البلدين والشعبين الصديقين، مؤكداً أن الزيارة الحالية للرئيس بوتين للمملكة تأتي في إطار تعزيز تلك العلاقات ودفعها للأمام.

وبين العجلان أن العلاقات الاقتصادية والتجارية تشكل منطلقاً مهما لتلك العلاقات، مبيناً إلى أن ما يميز العلاقات بين البلدين تعدد المصالح المشتركة، لاسيما في القطاع النفطي، فكلا البلدين يعتبر من أكبر المؤثرين الرئيسين في سوق النفط العالمية، مشيراً إلى ما أعلنه صندوق الثروة السيادي الروسي قبل أيام عن فتح مكتب في السعودية ليكون الأول خارج روسيا، وما يعكسه ذلك من ثقة ومتانة العلاقات، لاسيما وأن الصندوق الروسي للاستثمار المباشر والصندوق السيادي السعودي انشأ صندوقاً مشتركاً للاستثمار في عدد من المشاريع، حيث مول واعتمد الصندوق أكثر من 25 مشروعاً مشتركاً، باستثمارات إجمالية تزيد عن 2.5 مليار دولار في مختلف القطاعات الاقتصادية، بما في ذلك التكنولوجيا المتقدمة والطب والبنية التحتية والنقل والإنتاج الصناعي.

واختتم رئيس مجلس إدارة غرفة الرياض تصريحه بأن القطاع الخاص السعودي ونظيره الروسي قادران على تحقيق تطلعات قيادة البلدين عبر الشراكات الاستثمارية والتجارية للعديد من الفرص المتاحة لدى الطرفين .

 

ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


المزيد